إتلاف مركبة يكلّف عامل كراج 40 ألف درهم

أرشيفية

لم يتصور عامل كراج للسيارات من الجنسية الآسيوية، أن تجربة إحدى المركبات التي كانت بعهدته، للتأكد من إتمام تصليحها، ستكلفه مبلغاً مالياً كبيراً، يصل إلى 40 ألف درهم غرامة مالية، جاءت نتيجة إتلافه للمركبة، وتسببه بأضرار جسيمة أثناء قيادته لها، جراء حادث وقع بسبب عطل فني، فقد معه السيطرة على المركبة.

وتعود تفاصيل القصة، عندما قرر صاحب المركبة، التي لم يمر على شرائها سوى سنوات قليلة جداً، أن يستعين بأحد الكراجات لتصليح مركبته التي بدأت تزعجه أعطالها الفنية.

ووقع اختياره على كراج متخصص لتصليح هذا النوع من الأعطال، ليترك مركبته بعهدة الكراج للفحص عليها والبحث عن أسباب الأعطال المتكررة وتصليحها بالكامل، وبالفعل، أنهى الكراج تصليح المركبة، ما دفع أحد عمالها إلى استخدامها وتجربتها على الشارع العام، لينتهي الأمر بشكل مؤسف، في حادث اصطدام بمركبة أخرى، بعد أن فقد العامل التحكم بالسيارة بسبب عطل فني.

ورغم أن العناية الإلهية أنقذت صاحب المركبة من عطل فني كاد أن يوقعه ضحية لهذا الحادث المؤسف، إلا أنه في الوقت ذاته خسر وسيلة المواصلات الوحيدة التي يمتلكها، حيث تفاجأ صاحب المركبة بأن مركبته قد أتلفت بشكل كبير.

 

الأكثر مشاركة