قتَل ضحيته بـ15 طعنة منذ 10 سنوات

نظرت محكمة جنايات الشارقة قضية قتل عمد ارتكبها آسيوي بحق شخص من جنسية دولة عربية قبل عشر سنوات بأن أقدم على قتله طعنا وغادر الدولة حتى تمّ القبض عليه عقب عودته بتأشيرة زيارة.

وقررت تأجيل القضية لحين ورود موقف ورثة القتيل، وتبيان حركة دخول وخروج القاتل يوم الواقعة للتأكد إذا ما كان داخل الدولة أو خارجها بحسب طلب المحامي المنتدب للدفاع عنه.

وكان المتهم قد ارتكب جريمته البشعة في العام 2007 حيث ورد بلاغ من شقيق المجني عليه يفيد بتغيب شقيقه الذي يبلغ من العمر 33 عاما وانقطاع سبل التواصل معه، وبعد التوجه إلى مقر سكنه عثر عليه غارقاً في دمائه وتبين انه تعرض إلى 15 طعنة نافذة وجرح نافذ في منطقة الرقبة يفيد بتعرضه للنحر.

حيث غادر المتهم الدولة بعد أن ارتكب جريمته مستخدما جوازا آخر واسما مختلفا، لذا لم تتمكن جهات التحقيق من التوصل له وقتها لكن القضية ظلت تحت المتابعة، إلى أن تم القبض على الجاني بعد أن تلقت أجهزة الأمن في الشارقة معلومات، عن شخص يسأل عن القتيل والواقعة التي حدثت في السابق.

وبعد البحث والتحري المستمرين وجمع المعلومات تم تحديد هوية الجاني والكشف عن محاولته تزييف حقيقته والقبض عليه، وبالتحقيق معه أدلى باعترافات تفصيلية حول علاقته بالمجني عليه، والتي انتهت بقيامه بقتله والهروب من مسرح الجريمة ومغادرة الدولة خلال ساعات.

ويواجه المتهم قضية القتل العمد حيث تضمنت لائحة الاتهام إقدامه على قتل المجني عليه في شقته بأن سدد له 15 طعنة نافذة في الجسم.

تعليقات

تعليقات