ضبط عصابتين قبل ارتكاب جريمتهم في دبي

ثمن اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي ما حققه مركز تحليل البيانات الجنائية في الادارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية من نتائج متميزة باستخدام أحدث التقنيات في البرامج الذكية وبرامج الذكاء الاصطناعي ساهمت في تحقيق الأهداف الاستراتيجية المتمثلة في المدينة الامنة.

واضاف انه بفضل استخدام تقنيات المركز لأحدث برامج الذكاء الاصطناعي الذي ساعد رجال ادارة البحث الجنائي من إلقاء القبض على عصابتين مكونتين من ١١ شخصا من الجنسية الافريقية تنوي القيام بجريمتي سطو باستخدام السلاح الأبيض على سيارتين لنقل الأموال في غضون اسبوع.

وأشار المري إلى أن الدور الأساسي للحدّ من الجريمة هو توفير نوع من الوقاية يضمن مكافحة الجريمة قبل وقوعها، وسرعة ضبط المتهمين، بفضل تطور التقنيات الحديثة وانظمة الذكاء الاصطناعي والموارد البشرية المؤهلة.

ومن جانبه أوضح اللواء خليل ابراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي انه منذ انشاء اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي مركز تحليل البيانات الجنائية استطاع تحقيق مؤشرات الادارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في خفض الجريمة والحد منها وخاصة ان المركز يعمل على تحليل جميع الجرائم الجنائية في كافة مناطق إمارة دبي، وتحديد المناطق الساخنة منها، ثم إجراء تحليل شامل ودراسات حول أسباب وقوع هذه الجرائم والثغرات الموجودة فيها والعمل على معالجتها ووضع الحلول لها الامر الدي ساهم في خفض معدلات القضايا الجنائية وإلقاء القبض على العصابتين المكونتين من ١١ شخصا الذين كانوا ينوون القيام بجريمتي "سطو مسلح" وضبط ما بحوزتهم من أسلحة بيضاء وسيوف وقفازات وأدوات حادة.

 وقد تمكن رجال ادارة البحث الجنائي بفضل المعلومات الواردة من مركز تحليل البيانات الجنائية من تحديد الجناة والقبض عليهم ومنعهم من ارتكاب جريمتي سطو مسلح على سيارتين لنقل الأموال والعائدتين لإحدى الشركات المختصة وقد وجه اللواء خليل المنصوري الشكر والامتنان للقائد العام لشرطة دبي على تكريمه لفريق العمل بإدارة البحث الجنائي على جهودهم في منع ومكافحة الجريمة.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon