#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

قضية

«جنح الشارقة» تعيد محاكمة سيدة أدِينت بتحسين المعصية

أعادت محكمة جنح الشارقة مقاضاة عربية حكم عليها غيابياً بالحبس ثلاثة أشهر والإبعاد عن الدولة بعد إدانتها بجرم تحسين المعصية عقب ضبطها مع شخص في غرفة فندقية من دون وجود رابط شرعي بينهما.

وكانت النيابة العامة في الشارقة قد طالبت، بمعاقبة المتهمة عملاً بالمادة 312 من قانون العقوبات الاتحادي رقم 3 لسنة 1987 البند ثالثاً، والتي تنص على عقوبة الحبس والغرامة أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من ارتكب جريمة تحسين المعصية أو الحض عليها أو إتيان أي أمر من شأنه الإغراء على ارتكابها كما طالبت بإبعاد المتهمة عن الدولة.

وتمسّكت المحامية نورة الهاجري في دفاعها الذي قدمته أمام المحكمة بانتفاء أركان جريمة تحسين المعصية، وأن الفحص الطبي لم يثبت إتيان المتهمة أي فعل مخل بالآداب، دافعة ببراءة موكلتها وقالت إنها كانت بصدد إتمام إجراءات بيع مركبة عندما داهم أفراد الشرطة الغرفة الفندقية التي تواجدت فيها برفقة المتهم الثاني وهو أفريقي وتم الحكم عليها غيابياً بالحبس ثلاثة أشهر وإبعادها عن الدولة.

ومثلت المتهمة الشابة أمام القاضي وقالت إنها غير مذنبة عندما واجهها بالتهمة المنسوبة إليها، وقد أمر القاضي بتكفيل المتهمة وتأجيل النظر في القضية لـ21 الجاري.

 

تعليقات

تعليقات