186 حادثاً مرورياً بليغاً بسبب القيادة بتهور

65 وفاة و250 إصابة جراء السرعة الزائدة في 2017

السرعة الزائدة أحد الأسباب الرئيسية للحوادث الجسيمة | من المصدر

أدت الحوادث المرورية، التي وقعت على مستوى الدولة، بسبب السرعة الزائدة إلى وفاة 65 شخصاً وإصابة 250 آخرين بإصابات بليغة خلال العام الماضي 2017.

وكشفت إحصائيات الإدارة العامة للتنسيق المروري في وزارة الداخلية لـ «البيان» عن أن إجمالي حوادث السرعة الزائدة والقيادة بتهور، التي خلفت وفيات وإصابات على مستوى الدولة العام الماضي بلغت 186 حادثاً مرورياً.

لا تهاون

وشددت وزارة الداخلية على ضرورة التقيد بالسرعات المقررة والموضحة على اللوحات الإرشادية على الطرق المختلفة التي تم تحديدها، محذرة بعدم وجود تهاون في تطبيق قانون السير والمرور على قائدي المركبات «المتهورين» الذين يعرّضون حياتهم، وحياة الآخرين للخطر.

واعتبرت أن تجاوز السرعة القانونية أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى وقوع الحوادث وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بليغة، داعية السائقين إلى ضرورة الحرص، والعمل على الاستفادة من الحملات التوعوية والبرامج التي تضعها الأجهزة المعنية للتخفيف من هذه الحوادث المؤلمة والمساهمة بمسؤولية في تحسين البيئة المرورية وتأمين سلامة الجميع.

وتوضح التقارير حول المخالفات المرورية على مستوى الدولة أن مخالفات السرعة تسجل سنوياً النسبة الأكبر من إجمالي المخالفات، حيث سجلت إجمالي المخالفات المرورية في إمارة أبوظبي العام الماضي 2017 نحو 4.5 ملايين مخالفة شكلت مخالفات السرعة نحو 3.7 ملايين مخالفة (أي 80% من المخالفات).

وحذّرت الداخلية من النتائج الخطرة المترتبة على القيادة بسرعات عالية، موضحة أن القيادة بسرعات عالية تؤدي إلى عدم تعامل السائق مع الأحوال الطارئة على الطريق مقارنة بالقيادة الآمنة بالسرعات المحددة وتقلل السرعة العالية من دقة تقدير المسافة نتيجة لانخفاض مجالات البصر، وعدم رؤية الأجسام القريبة أمام السيارة وتؤكد الدراسات العلمية أنه كلما زادت السرعة كلما قل الوقت اللازم للتوقف وأصبح تجنب الحادث المروري أكثر صعوبة.

سلامة مرورية

وتعمل وزارة الداخلية جاهدة من أجل رفع مستوى السلامة المرورية بالتنسيق مع الجهات المعنية بالسلامة المرورية بالدولة، من خلال استراتيجيتها التي تركز على محاور عدة منها التوعية وتعديل الثقافة المرورية، والهندسة والسلامة على الطرق، وتحديث التشريعات، ورفع مستوى الخدمات الطبية وتطوير الإسعاف.

وشددت تعديلات اللائحة التنفيذية لقانون المرور والسير الاتحادي التي بدأ تطبيقها منذ يوليو الماضي على العديد من المخالفات وأهمها مخالفات السرعة، حيث فرضت غرامة 3 آلاف درهم عند تجاوز الحد الأقصى للسرعة المقررة، بما يزيد على 80 كم في الساعة، مع تسجيل 23 نقطة مرورية.

وحجز المركبة الخفيفة 60 يوماً، أما في حالة تجاوز المركبة الحد الأقصى للسرعة المقررة بما يزيد على 60 كم في الساعة، تفرض غرامة 1500 درهم، وتسجل 6 نقاط مرورية، مع حجز المركبة الخفيفة 15 يوماً.

حملة توعية

وكانت شرطة أبوظبي أطلقت أخيراً حملة التوعية المرورية الموحدة الأولى لعام 2018 على مستوى الدولة، تحت شعار «لا تدع السرعة تجعل منك قاتلاً». وتتضمن الحملة عدداً من الفعاليات لتوعية المجتمع، تشمل تقديم توعية ميدانية للسائقين، وفي المجالس، والتركيز على تثقيف الآباء والأمهات والهيئات التدريسية في المدارس، وسائقي الحافلات المدرسية.

التزام

حضت شرطة أبوظبي السائقين على الالتزام بالقيادة الآمنة ضمن نطاق السرعات المحددة للحفاظ على سلامتهم وسلامة مستخدمي الطريق، مؤكدة تكثيف التوعية المرورية في الجامعات والمدارس وتشجيع الشباب على الالتزام بقانون السير والمرور والسرعات المقررة والتواصل معهم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي للارتقاء بسلوكهم مرورياً.

ودعت السائقين إلى الالتزام بالقوانين والأنظمة المرورية التي تعزز سلامتهم، مؤكدة أهمية دور المجتمع بتعزيز جهود نشر ثقافة القيادة الآمنة والالتزام بالسرعات للوقاية من الحوادث المرورية التي قد تقع بسبب زيادة السرعات.

تعليقات

تعليقات