تعاون إماراتي سعودي عماني يوجه ضربة قوية لشبكات تهريب المخدرات

صورة

أسهم تعاون مشترك بين أجهزة مكافحة المخدرات في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية ، وسلطنة عُمان إلى ضبط 158 كيلو جرام من مخدر الحشيش وعدد 2 مليون و700 ألف قرص من أقراص الكبتاجون المخدرة وإلقاء القبض على 12 متهم من مهربي وتجار المخدرات في أربعة عمليات تسليم مراقب تم تنفيذها خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأشار العقيد سعيد عبدالله السويدي مدير عام مكافحة المخدرات الاتحادية نائب رئيس مجلس مكافحة المخدرات إلى أن القيادة العليا أولت أهمية كبيرة لمكافحة المخدرات على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، مؤكداً  بأن توجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية التي شددت على ضرورة التصدي بحزم لمهربي وتجار المخدرات الذين يستهدفون دول الخليج العربي، ومنع استغلال أراضي الدولة في الإضرار بأي قطر خليجي أو عربي أو دولي من خلال تهريب المخدرات أو أي ملفات أمنية أخرى.

وذكر بأن معلومات سرية وردت إلى مديرية مكافحة المخدرات بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي وإدارة مكافحة المخدرات بالقيادة العامة لشرطة الشارقة أثمرت عن تنفيذ أربع عمليات تسليم مراقب خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، ثلاثة عمليات كانت بالتعاون مع الجهاز النظير في المملكة العربية السعودية الشقيقة والرابعة كانت بالتعاون مع الجهاز النظير في سلطنة عمان الشقيقة.
ووجه السويدي شكر وتقدير وزارة الداخلية بدولة الإمارات إلى جهازي مكافحة المخدرات في المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان مشيداً بمستوى أدائهم العالي وبتعاونهم الفوري والسريع الذي كان له أبلغ الأثر في نجاح تلك العمليات، مثمناً استضافتهم لفرق العمل الميدانية التي ساهمت في التنسيق المباشر حول تلك العمليات.

وقال بأن تنفيذ عمليات التسليم المراقب للمواد المخدرة والمؤثرات العقلية يأتي التزاماً ببنود اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات لعام 1988 ، وفي اطار القانون الإتحادي رقم 39 لسنة 2006 في شأن التعاون القضائي الدولي في المسائل الجنائية، مشيراً إلى جهود وكفاءة عناصر مكافحة المخدرات بشرطة أبوظبي وشرطة الشارقة الذي دأبوا على جمع معلومات سرية عن شبكات تهريب المخدرات غاية في الأهمية أدت إلى إبراز دولة الإمارات بشكل مشرف على الصعيدين الإقليمي والدولي وتأكيد أهميتها على الخارطة الأمنية لدول العالم.

وتفصيلاً،  قال العقيد   طاهر غريب الظاهري مدير مديرية مكافحة المخدرات بالقيادة العامة لشرطة أبو ظبي  بأن تعزيز وتنويع مصادر المعلومات الأمنية أثمر عن ورود معلومات سرية تؤكد تورط شبكة إقليمية في نشاط تهريب المخدرات والاتجار بها على المستوى الخليجي، وبعد جمع الاستدلالات عن تلك الشبكة تبين عقدها العزم على تهريب كمية كبيرة من مخدر الحشيش تزن حوالي 50   كيلوجرام من جمهورية اليمن الشقيقة إلى دولة الإمارات مرورا بسلطنة عمان الشقيقة.
 وأضاف انه ونتيجة للتعاون الكبير الذي أبدته السطات الشرطية العمانية تمكن فريق العمل من إلقاء القبض على المتهم الرئيسي المتورط في عملية الجلب، حيث تم إعداد كمين محكم للإطاحة به متلبساً أثناء استلامه للكمية المخدرة، وقد أبدى المتهم مقاومة شديدة لرجال الشرطة محاولاً الفرار إلى أن تمت السيطرة عليه، كما عثر بحوزته على مسدس وعدد 31 طلقة نارية بالإضافة إلى ضبط مبلغ 50 ألف درهم عبارة عن أجرة الناقل، وتم تقديمه للعدالة لينال جزائه وفق قانون مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية.
وفي عمليتين أخريين ، ذكر العقيد الظاهري بأن معلومات سرية أخرى وردت إلى المديرية تشير إلى تورط شبكة تقيم في إحدى الدول العربية بتهريب مخدري الحشيش والكبتاجون إلى المملكة العربية السعودية مروراً بدولة الإمارات ، وأكدت المعلومات بأنه تلك الشبكة تحوز على كمية كبيرة من تلك المخدرات في الدولة، وتخطط لنقلها إلى المملكة براًّ ، وعلى ضوء تلك المعلومات تم استهداف ومراقبة تلك الكميات إلى أن عبرت الحدود البرية الإماراتية متوجهة إلى أراضي المملكة تحت رقابة زملاؤنا في مكافحة المخدرات في السعودية إلى أن أثمرت جهودهم عن ضبط القائمين على جلبها وتقديمهم للعدالة .

وفي تفاصيل العملية الرابعة ذكر المقدم  ماجد سلطان العسم  نائب مدير إدارة مكافحة المخدرات بالقيادة العامة لشرطة الشارقة ، أن معلومات سرية وردت إليهم تفيد عزم شبكة أخرى تقيم في إحدى الدول تهريب كمية تقدر بحوالي مليونين و 656 ألف قرص من مخدر الكبتاجون إلى المملكة العربية السعودية مروراً بدولة الإمارات ، وانطلاقاً من حرص القيادة على تعزيز التعاون المشترك في مكافحة المخدرات بين كافة أجهزة مكافحة المخدرات داخل وخارج الدولة بغية الإيقاع بكافة أطراف الشبكة ، وبعد ترحيب الجهاز النظير في المملكة بتنفيذ عملية التسليم المراقب لتلك الكمية من خلال فريق عمل مشترك ، نجح فريق العمل في إلقاء القبض على عناصر الشبكة الذين أوكلت إليهم مهمة استلام وترويج تلك الكمية في المملكة العربية السعودية.
تعاون دولي
أكد العقيد سعيد عبدالله السويدي مدير عام مكافحة المخدرات الاتحادية، نائب رئيس مجلس مكافحة المخدرات، بأن التعاون الدولي في إطار مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية والعمل وفق الآليات والأساليب المعتمدة دولياًّ في هذا الشأن، بات أمرا ملحاً للحد من مشكلة المخدرات العالمية، وذكر بأن التقرير العالمي للمخدرات لعام 2017 – الصادر من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، أكد بأن "الضرر الناجم عن تعاطي المخدرات لا يزال فادحاً".

 كما أشار التقرير إلى أن تجارة المخدرات تفيد بعض الجماعات الإرهابية والجماعات المتمردة والجماعات المسلحة غير التابعة للدول، وأن عائدات جرائم المخدرات تلحق الضرر بالاقتصاد على الأمد الطويل، الأمر الذي يتطلب مضاعفة الجهود لتطويق وتحجيم هذه المشكلة من خلال التزام جميع الشركاء بالعمل وفق الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات تحت إشراف ومتابعة مجلس مكافحة المخدرات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات