خلال 18 شهراً نتج عنها 5 وفيات وإنقاذ 24

29 بلاغاً عن حالات غرق في الشارقة

كشف الرائد فيصل جاسم الدوخي رئيس قسم الإنقاذ بالإنابة بإدارة المرور والدوريات بشرطة الشارقة، أنه خلال عام 2016، والنصف الأول من العام الجاري 2017، ورد نحو 29 بلاغاً عن حوادث غرق، نتج عنها 5 حالات وفاة، وتم إنقاذ 24 حالة من الغرق، بسبب عدم اتخاذ التدابير الوقائية للسلامة، والإقدام على السباحة في غير الأماكن المصرح بها، وتجاهل التعليمات والإرشادات التي تصدر عن الجهات الرسمية.

وأوضح الرائد الدوخي، أن شرطة الشارقة، تسعى دائماً إلى تعزيز الأمن والسلامـة في كل المرافق، بالتعاون مع الجهات والدوائر الحكومية، انطلاقاً من استراتيجية وزارة الداخلية الرامية إلى تعزيز الأمن والأمان، مبيناً أن قسم الإنقاذ، يعمل على توفير منظومة متكاملـة تهدف لسلامة مرتادي المسطحات المائية، وعلى مدار الساعـة، ليتمكن مرتادو الشواطئ من الترفيه بما يضمن سلامتهم، وذلك من خلال نشر (24) دورية، وآلية بحرية ذات المهام المتعددة، والمزودة بأفضل المعدات اللازمـة في الإنقاذ البحري، وتشتمل على (6) زوارق إنقاذ كبيرة، تحتوي على معدات الإسعافات الأولية وأجهزة الإنعاش، واسطوانات غاز الأكسجين والمعدات الطبية اللازمة للقيام بعمليات الإنقاذ الأولية، إلى جانب (7) زوارق مطاطية، وعدد (3) جيت بوت للتدخل السريع، و(8) دراجات مائية للبحث والرقابة الشاطئية.

توعية

وأعلنت القيادة العامة لشرطة الشارقة يوم الجمعة الماضية عن إطلاق حملة توعية إرشادية لمرتادي المسطحات المائية، على بحيرات الممزر بالشارقة، تحت شعار «بسلامتك نسعد.. نحو صيف آمن»، بهدف رفع الوعي المجتمعي، عند ارتياد البحر والاستمتاع بأجوائه.

وقال الرائد ذياب بوهندي رئيس قسم الشؤون الإعلامية؛ بإدارة الإعلام والعلاقات العامـة، إن حملـة التوعية المشتركة التي أطلقتها إدارة الإعلام بالتعاون مع قسم الإنقاذ بشرطة الشارقة، تهدف إلى تبصير الجمهور - كباراً وصغاراً - بأهمية اتخاذ الحيطة والحذر عند ارتياد الشواطئ والمسطحات المائية، والتقيد بالإرشادات والتعليمات المبينة على اللوائح المثبتة على امتداد الشواطئ بإمارة الشارقة.

وأشار الرائد بوهندي، إلى أن الحملـة سوف تستمر لمدة شهر، وتشمل مدينة الشارقة، ومنطقة الحمرية، والمنطقة الشرقية، وسوف يتم من خلالها توزيع 40.000 ألف مطوية، تم تصميمها بصورة مبتكرة وجاذبة للنظر، على هيئة «سترة نجاة»، لتبصير الجمهور بأهمية ارتداء السترة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات