السجن والإبعاد لمتهم تنكّر في زي نسائي

أدانت محكمة استئناف أبوظبي، شاباً من جنسية عربية، تتهمه النيابة العامة، بارتياد إحدى الطرقات العامة متنكراً في زي نسائي، وقضت بمعاقبته بالحبس لمدة شهر مع إبعاده عن الدولة عقب تنفيذ العقوبة.

وكانت النيابة العامة أحالت المتهم إلى القضاء بعد تمكن الجهات الأمنية وبالتعاون مع أحد المواطنين المكلفين بمهام مراقبة الطرق من إلقاء القبض على أحد الشبان وهو يرتدي زي امرأة، وذلك أثناء ما كان متواجداً في احدى الطرق، حيث اشتبه الموظف بحركات المتهم غير الطبيعية والبعيدة عن حركات أي امرأة أخرى، ليقوم بالاتصال بالشرطة.

وعلى الفور حضر رجل الشرطة برفقة عدد من أفراد الشرطة النسائية إلى مكان البلاغ، وباشرت الإجراءات لمعرفة الأسباب والدوافع التي قادت الشاب إلى القيام بارتداء هذه الملابس والتنكر بها.

تسلية

وأشارت النتائج الأولية لإجراءات جمع الاستدلال والتحري مع الشاب المتنكر، بأنه قام بارتكاب هذا الفعل بدافع التسلية، مرجعاً السبب في الوقت نفسه إلى وجود تحدٍ بينه وبين أحد أصدقائه حول إمكانية قيامة بهذا الفعل.

وتمت إحالته إلى النيابة بوصف انه أتى علناً فعلاً فاضحاً مخلاً بالحياء بأن قام بارتداء ملابس نسائية، وطلبت معاقبته بالمواد 82/‏1 ، 121/‏1 ، 358/‏1 من قانون العقوبات الاتحادي، وقضت محكمة جنح أبوظبي حضورياً ببراءته مما نسب إليه، فاستأنفته النيابة العامة، وقضت محكمة الاستئناف بقبول الاستئناف شكلاً وفي الموضوع وبإجماع الآراء بإلغاء الحكم المستأنف والحكم من جديد بإدانة المستأنف ضده.

تعليقات

تعليقات