97 مركبة أعاقت »الإسعاف« و»الإطفاء« أثناء أداء مهامهما في 2016

كشفت شرطة أبوظبي أن عدد المخالفات التي تم تحريرها للمركبات لإعاقة حركة السير وعدم فتح الطريق أمام مركبات الإسعاف ومركبات الطوارئ والإطفاء والتدخل السريع للوصول بالسرعة اللازمة لأداء مهامها في إنقاذ وإسعاف الحالات الطارئة ونقلها للعلاج بالمستشفيات بلغت نحو 97 سيارة خلال العام الماضي 2016.

سلوك غير حضاري

وأشار العقيد محمد إبراهيم العامري مدير إدارة الطوارئ والسلامة العامة بشرطة ابوظبي إلى أن إعاقة مركبات الإسعاف يعتبر سلوكاً غير حضاري كما انه يؤدى إلى إهدار الوقت الذهبي في الوصول السريع لتقديم العناية اللازمة للمحتاجين في الوقت المناسب والذي هو محور عمل مركبات الإسعاف الذين يحاولون بكل طاقتهم الوصول إلى مواقع الحوادث المرورية بالسرعة المطلوبة وبدون أي عرقلة مرورية.

وأشار العامري إلى أن إفساح الطريق لمركبات الإسعاف هو واجب انساني في المقام الأول كما انه يأتي في إطار تقدير أهمية العمل الإنساني الذي تقوم به سيارات الإسعاف والطوارئ والإطفاء في إنقاذ الأرواح من خلال الوصول السريع إلى مواقع الحوادث والتعامل معها خلال الوقت الذهبي للاستجابة لتقديم العون اللازم ومن ثم نقل الحالات الطارئة المستشفيات لتقديم العلاج اللازم.

التزام

ودعا العامري السائقين إلى الالتزام بإعطاء أولوية الطريق لمركبات الإسعاف والطوارئ والتدخل السريع والإطفاء بمجرد الإعلان عن اقترابها بواسطة المنبهات الصوتية أو الضوئية وإفساح الطريق لها حيث إن أي دقيقة تأخير في الوصول في الوقت المناسب تقرر مصير المصاب بين الحياة والموت.

وأكد العامري أن تقديم المساعدة الإنسانية للمصابين ومساعدتهم يكون من خلال إفساح الطريق وعدم استخدام كتف الطريق وتعطيل الجهود المبذولة في عمليات الإنقاذ والإسعاف وعدم التجمهر السلبي في أماكن الحوادث بما يمكن المسعفين والذين تم تدريبهم على أعلى مستوى لتقديم الخدمات الإنسانية، التي تعكس الرؤية الاستراتيجية للقيادة العامة لشرطة أبوظبي، التي حرصت على توفير كوادر طبية مؤهلة، ومعدات حديثة للتمكن من التعامل الفعال مع مختلف الحوادث بالسرعة المطلوبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات