عواقب وخيمة لحسن النية

تجنب حمل وإيصال عقاقير وأدوية مجهولة عبر المنافذ البرية والبحرية، شعارات تحرص الجهات الأمنية على وضعها لتعريف الناس بخطورة تلك الممارسات ونتائجها الوخيمة عليهم حال وقوعهم ضحية لها.

(ي) احد ضحايا تلك الممارسات والتي كادت أن تدخله السجن ليقضي عقوبة لجريمة ارتكبها بدافع الإنسانية وبحسن نية، فأثناء عودته من دولة عربية إلى الدولة طلب منه مضيف الطائرة إيصال كيس به دواء إلى والدته التي تقيم في أبوظبي.

وعند وصولة إلى مطار أبوظبي الدولي، عثر الموظف المختص بالجمارك بداخل أمتعته على كيس به 240 حبة لازيكا، حيث أشار تقرير الطب الشرعي بأن الأقراص هي عقار بريجابالين المخدر، لتتم احالته إلى النيابة العامة.

 وأمام المحكمة حضر المتهم وسألت المحكمة المتهم عن تهمة جلب المؤثر العقلي فأنكره وقرر بأن المؤثر الذي ضبط معه لا يخصه وإنما هو أمانة سلمها له المضيف الذي كان بالطائرة وطلب منه تسليمه إلى والدته ولم يكن يعلم بأنه مؤثر عقلي محظور قانوناً. وطالب المحامي علي العبادي الحاضر مع المتهم اصليا براءة موكله من الاتهامات المنسوبة إليه، تأسيسا على الدفع ببطلان القبض والتفتيش.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات