00
إكسبو 2020 دبي اليوم

العام الدراسي المقبل

التربية: إيقاف تسجيل الطلبة المواطنين في المدارس الخاصة بفئة «ضعيف جداً»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أفادت وزارة التربية والتعليم بإيقاف تسجيل وقبول الطلبة الإماراتيين في المدارس الخاصة بفئة « ضعيف جداً»، بالإضافة إلى إيقاف صرف بدل رسوم التعليم لأولياء أمور الطلبة الإماراتيين في المدارس الخاصة التي تقدم جودة تعليم في فئة «ضعيف» للعام الدراسي المقبل 2016- 2017م ، تمهيداً لبدء إيقاف تسجيل وقبول الطلبة الإماراتيين في فئة «ضعيف» اعتباراً من العام الدراسي 2017- 2018م .

جاء ذلك بناءً على نتائج دراسة منهجية تم رفعها إلى مجلس الوزراء من قبل مجلس التعليم والموارد البشرية حول التقييم المدرسي في المدارس الخاصة على مستوى الدولة.

واستناداً إلى توصيات الدراسة التي نفذتها فرق عمل متخصصة بوزارة التربية والتعليم بالتنسيق مع مجلس أبوظبي للتعليم وهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، وأقرّها مجلس الوزراء مؤخراً، فإن إيقاف تسجيل وقبول طلبة إماراتيين جدد في المدارس الخاصة بفئة «ضعيف جداً» للعام الدراسي المقبل، والمضي قدماً نحو إيقاف تسجيل طلبة إماراتيين في مدارس خاصة بفئة «ضعيف» اعتباراً من العام الدراسي 2017- 2018م ، يستهدف ضمان حصول الطلبة الإماراتيين الذين يتلقون تعليمهم في المدارس الخاصة على جودة تعليم فعال بجودة عالية تواكب ما يحصل عليه أقرانهم من الطلبة الملتحقين بقطاع التعليم الخاص على مستوى الدولة ، بما يساهم تعزيز التنافسية العالمية لمخرجات التعليم المدرسي وبلوغ مؤشرات وأهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات 2021م .

ووفقاً للغة الأرقام، فإن المدارس الخاصة التي تشكل نسبة  46% من اجمالي عدد المدارس في الدولة،  تحظى بمعدلات نمو متزايدة في أعداد الطلبة الملتحقين بها تواكب ارتفاع معدلات الطلب على التعليم، حيث يتلقى حوالي  67% من مجموع الطلبة الاجمالي بالدولة تعليمهم في مدارس خاصة، 20% من الطلبة الإماراتيين يمثلون وهذه ثلث أعداد الطلبة الملتحقين بالتعليم على مستوى الدولة، ويحصل  57% من الطلبة الإماراتيين في المدارس الخاصة على جودة تعليم في فئتي تعليم «متميز» أو «جيد جداً».

يأتي ذلك، في وقت خاطبت وزارة التربية والتعليم الهيئات والمجالس والمناطق التعليمية على مستوى الدولة بدخول القرار حيّز التنفيذ اعتباراً من العام الدراسي المقبل، مؤكدة حرص فريق العمل الوزاري على رفع كفاءة وأداء منظومة التعليم بشكل عام وقطاع التعليم الخاص بشكل خاص ، وتوفير خيارات متنوعة أمام أولياء أمور الطلبة الإماراتيين تضمن حصول أبنائهم على جودة تعليم عالية، وتشجيع المدارس الخاصة على الارتقاء بجودة التعليم في خطوة تواكب حزمة من المتغيرات والمستجدات الدولية في ميدان التعليم والتعلم.

وتركز مؤشرات دولة الإمارات  ومستهدفاتها لأجندتها الوطنية للعام 2021 على ضرورة اكتساب الطلبة الإماراتيين لمهارات القرن 21، وتمكينهم أكاديمياً ومعرفياً بما يسهم في المحصلة النهائية في رفع سقف مستوياتهم التعليمية.

وأشارت وزارة التربية والتعليم إلى أن القرار سوف تكون له نتائج إيجابية على صعيد تحفيز المدارس الضعيفة على تطوير قدراتها وامكاناتها وعناصرها البشرية، بما يصب في مصلحة أبناءنا الطلبة والطالبات، ويعزز من تنافسية قطاع التعليم المدرسي الخاص بناء على جودة التعليم فيها بما يساهم في مواكبة التطلعات المستقبلية لدولة الإمارات.

وأوضحت الوزارة أنها ماضية بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم وهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي والمجالس والهيئات التعليمية نحو ضمان تعليم نوعي للطلبة المواطنين، بجانب الوقوف على الصعوبات والاشكاليات التي تعاني منها المدارس الضعيفة في الأداء، والعمل على تحسين جودة خدماتها بما يحقق الأهداف المنشودة من التعليم.

طباعة Email