EMTC

سموه تابع عمل الفرق التي سيطرت على النيران

سيف بن زايد يشرف على إطفاء حريق مارينا اليخوت

صورة

أشرف الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ميدانياً، على أعمال إطفاء حريق شبّ في قوارب بمرسى مارينا اليخوت بكاسر الأمواج في أبوظبي، فجر أمس، في حين لم تقع أي خسائر في الأرواح.

وتابع سموه عمل فرق الإطفاء التي سيطرت على النيران التي اشتعلت بـ8 قوارب، ومنع وصولها إلى اليخوت الأخرى، واطمأن سموه على سلامة الجميع، والتأكد من إخماد النيران وعدم وقوع إصابات بشرية.

وقال اللواء جاسم محمد المرزوقي، قائد عام الدفاع المدني في وزارة الداخلية، إن طواقم الدفاع المدني تعاملت على الفور مع الحريق على نحو مكنها من منع امتداده إلى أماكن أخرى، والحيلولة دون وقوع خسائر بالأرواح، والخروج بأقل الخسائر.

معايير السلامة

وطالب المرزوقي، أصحاب اليخوت الراسية على ضفاف الموانئ، بالالتزام بشروط ومعايير السلامة العامة، والاستفادة من نصائح وإرشادات الدفاع المدني بهذا الشأن، لتجنب وقوع الحوادث بكافة أشكالها، حفاظاً على السلامة العامة التي تعمل وزارة الداخلية على تعزيزها لدى الأفراد والمؤسسات.

وقال المقدم محمد عبدالجليل الأنصاري، مدير عام الدفاع المدني في أبوظبي، إن الحريق تم الإبلاغ عنه فجر أمس، وعلى الفور تحركت إلى مكان الحادث 9 فرق للدفاع المدني وتمكنت من إخماد الحريق الذي طال ثمانية قوارب ومنع انتشاره إلى القوارب الأخرى، مشيراً إلى أن التعامل السريع للدفاع المدني والجهات الشرطية الأخرى مع الحادث أنقذ 211 قارباً، و23 دراجة مائية أخرى لم تصل إليها النيران، بعد عزلها عن موقع الحريق وتأمينها خارج نطاق الخطر، وأكد أن التحقيقات لا تزال جارية لمعرفة ملابسات وأسباب الحادث.

معاينات

وأوضح مدير عام الدفاع المدني، أنه وبحسب المعاينات الأولية، اشتعلت النيران في قاربين متوقفين في مرسى مارينا اليخوت بكاسر الأمواج أبوظبي، لتصل إلى 6 قوارب أخرى، تم إخلاؤها من المكان وإبعادها عن القوارب الأخرى، والتعامل معها بشكل منفصل، مشيراً إلى مشاركة 9 فرق للدفاع المدني من مراكز «البطين» و«خليفة» و«القبيسات» و«الميناء» و«الشامخة» و«الشهامة» و«بني ياس شرق» و«مصفح 33» و«مصفح 14»، تساندها فرقة من مركز التدخل السريع بالفلاح، وقارب إطفاء تابع لحرس السواحل، وسيارات الإسعاف، في إطفاء الحريق.

وكانت فرق «الدعم الأمني» اتخذت الإجراءات الوقائية عند وصولها إلى مكان الحادث، حيث ضربت طوقاً وقائياً حول الموقع، وعملت على إخلائه من المركبات، وإغلاق الطرق المحيطة، ومنع الجمهور من الاقتراب حفاظاً على السلامة العامة، وتعزيزاً لأعمال الإطفاء وخطوط الإمداد والدعم.

تعاون

شاركت إدارة «الدعم الجوي» بطائرتها اللاسلكية بنقل الصورة الحية لدعم متخذ القرار في الميدان، ودوريات المرور في تنظيم حركة السير في المنطقة المحيطة، فيما شاركت إدارة الإعلام الأمني عبر دورياتها بتقديم الدعم اللوجستي والفني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات