00
إكسبو 2020 دبي اليوم

جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين تدعم 228 طالباً متفوقاً منذ 6 سنوات

ضاحي خلفان: نستهدف تخريج 10 علماء كل عام

ت + ت - الحجم الطبيعي

اكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، أن خطط الجمعية تهدف إلى تخريج 10 علماء إماراتيين كل عام، عبر اكتشافهم ودعمهم المادي والمعنوي في كافة أنحاء الدولة، منوها بأن دولة الإمارات تتجه إلى بناء العلماء بعد أن نجحت في بناء الأبراج الشاهقة.

مؤتمر صحافي

وقال الفريق تميم في المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس بنادي ضباط شرطة دبي بالقرهود بحضور ماجد رحمة الشامسي رئيس مجلس إدارة جمعية الاتحاد التعاونية، ود. منصور العور نائب رئيس جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، وأعضاء مجلس إدارة الجمعية، إن اكتشاف الموهوبين والعلماء الشباب في الدولة من أولوياتنا خلال المرحلة المقبلة.

وإن الإمارات ستعمل على رعاية وتقديم 10 علماء كل عام من أبنائها للعالم، مشيرا إلى أن غزو الفضاء والعلوم الطبيعية والنووية ضمن اهتمام وتفضيلات الشباب الإماراتي من الجنسين.

وأشار الفريق تميم إلى أن الدورة السادسة لجائزة الإمارات للعلماء الشباب حققت نجاحا كبيرا ووصل عدد الشباب العلماء الذين اجتازوا اختبارات عالمية في الرياضيات والفيزياء والكيمياء والأحياء إلى 50 شاباً، في حين بدأت الدورة الأولى بتخريج 10 من الشباب العلماء عام 2009 والذين تتم رعايتهم حتى الآن وان الفترة المقبلة ستشهد جيلا جديدا من العلماء الإماراتيين.

وان عدد الطلبة الذين قدمت لهم الجمعية رعاية 228 طالباً منذ انطلاقها قبل 6 أعاوم تضمنت الطلبة الحاصلين على معدل يزيد على 95% دراسيا بالإضافة إلى اجتيازهم اختبارات الذكاء التي تم وضعها وفقا للمعايير العالمية وبالتعاون مع جمعية العباقرة العالميين.

وثمن الفريق تميم مبادرة جمعية الاتحاد التعاونية بدعم الموهوبين من الشباب الإماراتيين بمبلغ 5 ملايين درهم عبر توقيع اتفاقية تعاون بهذا الشأن مشيرا إلى انه اعتباراً من الأسبوع المقبل سيتم استقبال كافة الشباب الإماراتيين الموهوبين وإخضاعهم لاختبارات مرحلية دقيقة تبدأ من الأعمار 8 سنوات وحتى 16 عاما، وسيتم تصفية الموهوبين منهم لدعمهم وتشجيعهم ماديا معنويا بلا حدود للوقت أو الزمن.

ونوه الفريق ضاحي خلفان بأن الجمعية قامت بالتواصل مع المؤسسات العالمية في مجال الفضاء والتكنولوجيا النووية، وقامت بتنظيم رحلة مكونة من 10 من الطلاب المتفوقين والموهوبين علميا إلى وكالة ناسا، وحققت الرحلة نتائج مبهرة، مشيرا إلى أن الجمعية تعمل على تفعيل الشراكة مع كل مؤسسات المجتمع المحلي بالإضافة إلى وزارة التربية والتعليم.

ومن جانبه قال ماجد الشامسي إن جمعية الاتحاد التعاونية تجدد التزامها تجاه المجتمع عبر رعاية الموهوبين والتي تعتبر من أسمى أنواع الرعاية والتي تصب في مصلحة الدولة التي هي في أمس الحاجة إلى العلم والعلماء كسلاح المستقبل، مشيرا إلى أن الشباب الإماراتي يمتلك ذكاء ومقومات تحتاج إلى دعمها وتنميتها للاستفادة منها في خدمة الوطن.

ولفت الشامسي إلى انه من الواجب على مؤسسات الدولة الخاصة دعم ورعاية أبناء هذا الوطن بما يحقق إنجازات للوطن، باعتبار أن الثروة البشرية لا تقدر بثمن، وان هذا الأمر واجب وطني لرد الجميل لهذا البلد.

طباعة Email