00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حارس أمن يتواطأ لتمرير شحنة تبغ من جبل علي

سرقة تبدأ بحجز الحارس وتنتهي بالاعتداء على شرفه

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظرت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي، أمس، لائحة اتهام أعدتها النيابة العامة بحق ثلاثة آسيويين، احتجزوا حارساً تحت التهديد بالضرب والاعتداء عليه، لتنفيذ جريمة سرقة كابلات كهربائية من موقع إنشائي في منطقة الخوانيج.

وذكرت النيابة أن المتهمين سرقوا ليلا وبالإكراه مع آخريْن هاربيْن، أسلاكا وكوابل كهربائية قدرت قيمتها بنحو 13800 درهم، والعائدة لإحدى شركات المقاولات، بأن خططوا للجريمة، ووزعوا الأدوار فيما بينهم، وتمكنوا من الدخول الى الموقع ملثمين، بعد أن أيقظوا الحارس، واقتحموا غرفته، تحت التهديد بعصا، وحجزوه على سريره، وحذروه من إبداء أي مقاومة أو ردة فعل قد تكشف أمرهم، أو تعرض حياتهم للخطر.

وبينت أوراق الدعوى أن اثنين من المتهمين الخمسة، بقيا إلى جانب الحارس لحراسته واحتجازه، فيما توجه الآخرون الى مستودع الموقع القريب من غرفته، وراحوا ينهبون الاسلاك والكابلات الكهربائية التي كانت موجودة فيه، ووضعوها داخل أكياس كبيرة أحضروها معهم لهذا الغرض، قبل أن يطلب أحد المتهمين من الحارس البقاء على سريره، ويعتدي على شرفه ويهتك عرضه.

تواطؤ وتهرب من الحقوق

كما أحالت النيابة العامة إلى «الجنايات»، 5 آسيويين، قالت إنهم متورطون في تزوير تصريح خروج بضائع منسوب صدوره لجمارك دبي، لتخليص شحنة سجائر من ميناء جبل علي، وإخراجها دون التدقيق على مستنداتها، بقصد التهرب من دفع الرسوم الجمركية الخاصة بها، والبالغة قيمتها نحو نصف مليون درهم.

وجاء في لائحة الاتهام أن أحد المتهمين، وهو حارس أمن على إحدى بوابات الميناء، تواطأ مع البقية وطلب عطية وقبلها لنفسه، وهي 4 آلاف درهم، لتمرير 25 ألف علبة سجائر من البوابة دون التدقيق عليها، أو على مستنداتها، أو التأكد من استيفائها رسوم الجمارك التي تصل إلى 500 ألف درهم.

وأشار الحارس في تحقيقات النيابة إلى أنه تعرف على أحد المتهمين قبل نحو نصف عام، واتفق معه على التواطؤ، وخيانة الأمانة، من أجل أن يسمح له بإخراج بضائع معينة من ميناء جبل علي دون التأكد من محتوياتها وأوراقها الجمركية، مقابل ألف درهم عن كل مرة.

رشوة شرطي مرور

ورفعت النيابة إلى الجنايات لائحة اتهام بحق أربعيني آسيوي، عرض رشوة على شرطي مرور، مقابل إعفائه من مخالفتين، وعدم حجز مركبته منتهية الترخيص والتأمين، بعد أن ضبطه على الطريق أثناء قيامه بمهامه كمسؤول دورية مرورية في منطقة المرقبات.

وقال الشرطي إن المتهم توجه الى الدورية بعد ضبط مركبته المخالفة، ووضع في يده 200 درهم، طالباً منه عدم حجز مركبته، أو تحرير مخالفات بشأن انتهاء ملكيتها أو تأمينها، وأن يدعه يغادر، لافتاً إلى أنه كان مصراً على إعطائه المبلغ المذكور بالرغم من أنه رفض ذلك غير مرة.

وأضاف أن إصرار المتهم على إعطائه الرشوة، دفعه لاستدعاء زميله في الدورية، ليشهد على طلب المتهم، ويلقيا القبض عليه، لإحالته إلى مركز الشرطة، قبل استدعاء رافعة لنقل مركبته الى شبك حجز المركبات التابع لشرطة دبي.

اعتداء بسكين

وأحالت النيابة إلى «الجنايات» عاملا آسيويا بتهمة الشروع في سرقة زميله في العمل والسكن بالإكراه، وطعنه في صدره، بعد أن رفض المجني عليه إعطاءه الاموال التي يملكها، وفق ما جاء في أمر الاحالة.

وأفاد المجني عليه أنه تفاجأ بدخول المتهم الى غرفته تحت تأثير المشروبات الكحولية، طالبا منه تسليمه المبالغ المالية التي يملكها، إلا أنه رفض، فعاجله بطعنة في صدره بواسطة سكين كانت بيده، ثم دفعه الى الارض وغادر الغرفة، قبل حضور الشرطة التي ألقت القبض عليه بموجب بلاغ وصلها من زملاء المجني عليه.

وأضاف شرطي في تحقيقات النيابة، أن المتهم كان برفقة شخص آخر مجهول الهوية، سرق المال الذي بحوزة المجني عليه، ثم لاذ بالفرار.

نهب مستودع «كهربائيات»

ونظرت الهيئة القضائية في الجنايات امس ملف اتهام ثلاثة آسيويين عاطلين من العمل بسرقة اجهزة كهربائية بقيمة 230 الف درهم من مستودع إحدى الشركات العاملة في هذا النشاط، في منطقة القصيص الصناعية الثالثة.

وذكرت النيابة ان المتهمين سرقا ليلا مع آخرين هاربين، 4 ثلاجات، و179 جهاز تلفاز، و48 جهاز تكييف، و750 جهاز كي، بقيمة قدرت بنحو 230 الف درهم، بعد أن أتلفوا قفل مستودع الشركة بواسطة مقص حديدي، وتمكنوا من الدخول اليه، وتحميل المسروقات، قبل الهروب.

وأوضحت الشرطة أن جهود البحث والتحري قادت الى تعرف هوية المتهمين، وتبين أنهم محبوسون على ذمة قضية أخرى، مشيرة الى اعترافهم بسرقة المنقولات المذكورة من مستودع الشركة، وتحميلها وتخزينها في إحدى الفلل في إمارة الشارقة.

سرقة صيدلية

نظرت محكمة «الجنايات» جريمة سرقة وقعت في العام 2012، اتهمت النيابة فيها شابين خليجيين عاطلين من العمل، باقتحام صيدلية في منطقة النهدة الثانية، وسرقة المبالغ المالية التي كانت داخل خزنة الحسابات، وكذا سرقة أدوية ومستحضرات تجميل، بعد خلع قفل الباب الرئيسي.

وبينت النيابة أن المتهمين سرقا بعيد انتصاف الليل، 13 ألفاً و500 درهم نقدا من الخزنة، وأدوية طبية تقدر قيمتها بنحو 20 ألفاً، بعد خلع قفل الباب الخاص بالمنشأة، ثم توجها الى مقر سكنهما في إمارة الشارقة.

طباعة Email