00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بمساعدة وتنظيم طالبات كلية الامارات للتكنولوجيا

حملة توعية لتغيير المفهوم الخاطئ بشأن المرض النفسي

طالبات المشروع مع الدكتور الدناني المشرف على الحملة

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت مجموعة من طالبات العلاقات العامة والاعلان في كلية الامارات للتكنولوجيا حملة لتوعية أفراد المجتمع بالصحة النفسية وضرورة تغيير المفهوم الخاطئ حول المرض النفسي والنظرة السائدة السلبية لمن يتوجهون للأطباء النفسيين، كما ركزت الحملة، التي جاءت تحت عنوان «نحو صحة نفسية أفضل»، على مناقشة مشكلة القلق لدى الشباب وخاصة في فترة الامتحانات وضغوط الدراسة.

رفض العلاج

حيث ذكرت الطالبات عبير عبد الله الزعابي و بسمة محمد نصر الله و منى عبد الله المنذري ووفيقة محمد صارم، أنهن اخترن موضوع حملتهن التي أشرف عليها الدكتور عبد الملك الدناني أستاذ الاتصال والاعلام في الكلية ، ليكون حول موضوع «الصحة النفسية» لإحساسهن بأن الانسان يتعرض أحيانا لضغوط مختلفة في الحياة تؤدي به لمشكلات نفسية يمكن تفاديها باستشارة الأطباء النفسيين المختصين ..

ولكن كثيرين يرفضون التوجه للطبيب النفسي خوفا من نظرة الآخرين لهم ، في ظل التصور والفهم الخاطئ لمن يتعاملون مع الطب النفسي على أنهم أناس غير أسوياء.

وأضفن ان الحملة توجه رسالة للشباب والمجتمع بأن المشاكل النفسية كأي مشاكل صحية أخرى تحتاج للاستشارة والعلاج ليعود الانسان بصحة نفسية جيدة ..

وأن اهمال بعض المشكلات النفسية التي قد يتعرض لها الفرد في حياته قد يؤدي الى تفاقمها والتأثير على مستقبل هذا الفرد وتقدمه في حياته ، بينما من الممكن تفادي ذلك باستشارة الأطباء والاختصاصيين النفسيين مما يعزز الجانب النفسي لدى الفرد ويدعم استمراره في حياة مستقرة.

قلق الشباب

وذكرن انهن ركزن خلال الحملة على احدى المشكلات النفسية وهو القلق باعتباره من المشكلات التي يعاني منها كثير من الطلبة نتيجة للضغوط الدراسية وخلال فترة الامتحانات ..

ووجهن خلالها بطريقة التعامل الايجابية مع حالات القلق ، وذلك من خلال استضافة الكلية لمحاضرة متخصصة قدمها الأستاذ ناصر الريامي أخصائي الطب النفسي في جناح العلوم السلوكية في مدينة الشيخ خليفة الطبية ، والذي تحدث حول « القلق من الاختبارات» وكيفية علاجه والوقاية منه .

وأكدت الطالبات أنهن حرصن كجزء من الحملة على تنفيذ زيارة الى قسم الطب النفسي في مستشفى الشيخ خليفة الطبية ، حيث التقين بحالات وتعرفن على مشكلاتها وأسباب تأثر صحتها النفسية ، كما قدمن هدايا للمرضى هناك وساهمن في اسعادهم، وثمنت الطالبات تعاون مستشفى خليفة معهن مما دعم نجاح حملتهن..

كما أشرن الى حرصهن على تقريب الصورة أكثر للطلبة من خلال استضافة حالة لشاب ممن كانوا يعانون من مشكلات نفسية كالقلق والاكتئاب نتيجة ظروف معيشية معينة ، حيث تحدث الشاب للطلبة في الكلية حول المشكلة وكيف أن التوجه للطبيب النفسي هو السبب في عودته لممارسة حياته الطبيعية.

تكيف وتكافؤ

وأشارت الطالبات الى ان أهم ركائز الصحة النفسية التي سعين لتأكيدها في فعاليات الحملة تتمثل في، قدرة الانسان على التكيف مع ضغوط الحياة ومشاكلها، وقدرته على العمل والانتاج بكفاءة واحساسه بالتكافؤ بين القدرات والمتطلبات واحساسه الانساني كذلك بان له دورا وكلمة في مجتمعه وأنه متمركز حول الآخر وليس حول الذات.

طباعة Email