00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مواطنون باحثون عن عمل :

" الإمارات للوظائف" منصة تواصل مهني رائدة

المعرض حظى بإقبال كبير من شبان وشابات الوطن - من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكد شباب مواطنون من الباحثين عن عمل أن معرض الإمارات للوظائف منصة رائدة للبحث عن فرص وظيفية تناسب مؤهلاتهم وقدراتهم الأكاديمية والعلمية، مشيرين إلى أنهم حريصون على زيارته نظراً لتنوع الجهات الباحثة عن كوادر وطنية سواء حكومية أو خاصة.

وتفصيلاً، قال فهد البلوشي موظف في أحد البنوك إن معرض الإمارات للوظائف يمثل متنفساً حقيقياً للشباب الإماراتي الباحث عن عمل، وأنه وكثيراً من أصدقائه يتابعون دورات المعرض، وذلك لما فيه من تنوع كبير في الوظائف المعروضة فضلاً عن عددها المميز.

وأشار إلى أنه حضر للبحث عن وظيفة في نفس تخصصه، وأنه يتطلع لبيئة عمل جيدة تناسب قدراته وتساعده على الإبداع وإبراز مهاراته بشكل واضح، مؤكدا ً أن المعرض يعتبر فرصة للشباب الذين يبحثون عن تطوير ذواتهم، من خلال أماكن عمل أخرى.

ولفت إلى أنه يسكن عجمان، لكنه على استعداد للالتحاق بوظيفة مناسبة في أي مكان، خاصة أن هذه المرحلة بالنسبة له هي مرحلة لتطوير إمكانياته ودعم خبراته، ولذلك فالمعرض بالنسبة له فرصة جيدة جداً للحصول على ما يريد.

تخصصات

وأشار سمير محمد ويعمل في مجال البنوك، أنه لاحظ عدداً كبيراً من البنوك تعرض وظائف مميزة، ومتنوعة، إذ لا تقتصر على تخصص معين، بل يعتقد أن كل شخص يبحث عن عمل سيجد ضالته بسهولة، ولفت إلى أن كثيراً من البنوك العارضة تعمل لقاءات شخصية في نفس الوقت، وهذا ما يدلل على الجدية الكبيرة عندهم للحصول على شباب مؤهل وبشكل سريع.

وذكر أنه هناك أشياء أيضا يجب لفت الانتباه إليها، وهو العدد الكبير من السير الذاتية التي يقدمها المواطنون الباحثون عن عمل، إذ يرى أن ذلك قد يمثل عبئاً على سرعة التواصل مع المتقدمين لشغر الوظائف لكثرة المتقدمين، وما قد يتبعه من تأخير في التواصل معهم، لكنه أكد في الوقت نفسه على أن المعرض يعطي فرص منافسة كبيرة يجب أن تستغل من قبل الشباب.

وأوضح عدنان الجسمي، موظف بالقوات المسلحة، أنه حضر لمعرض الإمارات للبحث عن فرص أفضل لتطوير مهاراته في مكان آخر، وهذا لا ينتقص مطلقاً من المكان الذي يعمل به الآن، لكنه لديه طموح وظيفي يسعى لتحقيقه، إذ كل فترة من العمر ولها متطلباتها المهنية، مؤكداً على أن الفرص المتاحة من خلال العدد الكبير من الشركات العارضة، تعتبر نافذة واسعة للشباب للحصول والبحث عن الأفضل.

وقال إنه يجد منافسة كبيرة من الفتيات الباحثات عن العمل، إذ فاجأته كثرتهن، مما يدلل على النجاح المبهر للمعرض في الوصول لأكبر شريحة ممكنة من الشباب الإماراتي، للتطور مهنياً من خلال تحقيق أحلامه في وظيفة تناسب قدراته.

أجنحة

وقال: إن هناك ايجابيات لاحظها أثناء تجوله بالمعرض، وهي سعي العارضين في أجنحة الجهات المشاركة للتواصل مع الشباب، ودعوتهم للاطلاع على ما يقدمونه من خلال شرح واف عن المميزات الموجودة لكل وظيفة لديهم، وهو ما يمثل تأكيداً على سعي الجميع عارضين أو شباب لإنجاز شيء مهم للإمارات.

وأوضح أحمد علي من قاطني الشارقة ويعمل في بلدية إحدى الإمارات، أن الإقبال الكبير من الشباب على زيارة المعرض فاجأه، لافتاً إلى أن هذا الازدحام إنما يمثل نجاحاً حقيقياً للجهود الكبيرة التي يبذلها قادة وحكومة الإمارات، لتقديم فرص مميزة للشباب الإماراتي سعياً لتوظيفهم بشكل يناسب قدراتهم وإمكانياتهم.

وذكر أنه يبحث من خلال المعرض عن فرصة أفضل للتطور المهني بالنسبة له، وأنه شاهد تنوعاً كبيراً في المجالات التي يبحث عنها للالتحاق بها، وأن بعض هذه الأماكن يطلب مقابلة فورية أثناء المعرض، والآخر يطلب التسجيل عبر الموقع الإلكتروني، وكثير من الشركات التي شاهدها، أخبرته أنه سيتم التواصل معه مباشرة بعض المعرض.

ولفت إلى أنه هناك شركات كثيرة راعت توفير فرص عمل للحاصلين على الثانوية العامة وما دونها، وهذا يدلل على مراعاة كافة المؤهلات التي تبحث عن وظيفة مناسبة لقدراتها.

وأشار عبد المجيد معروف من دبي ويعمل في هيئة حكومية، إنه جاء متطلعاً للحصول على فرصة للعمل في شركات الطيران أو الجمارك، مؤكداً أنه كان قد حدد وجهته قبل الحضور للمعرض للتركيز على مجال معين يناسب إمكانياته.

فرص ملائمة

وأوضح ماجد معروف خريج ثانوية عامة أنه جاء للمعرض مع أخيه للبحث عن فرصة للعمل، خاصة أنه شاهد كثيراً من الشركات والمؤسسات العارضة توفر فرصاً للعمل لديها لهذه الفئة التعليمية، وهذا ما أسعده وشجعه على التركيز للبحث عما يناسبه.

وقال سعيد للحضور للمعرض كونها المرة الأولى بالنسبة له، وأن ما شاهده من فرص وظيفية يجعل الشباب في تحد كبير في كيفية استغلال ذلك لتطوير قدراتهم وتحسينها، وأنه لاحظ تنوعاً كبيراً في الشباب الحاضرين، فهم من كل أنحاء الدولة، وهذا ما يجعله فخوراً ببلده وما تقدمه لإبنائها الشباب.

تنوع

أبدى منصور عتيق والذي يعمل باحثاً قانونياً في جهة حكومية، سعادته بما شاهده بالمعرض، مدللاً على ذلك بالتنوع الكبير الذي وجده من توفر الوظائف المطروحة، وغالبا كل المؤهلات التعليمية لها نصيب من الفرص الوظيفية الموجودة اثناء المعرض.

وأوضح انه جاء ليبحث عن شركة تعمل بالمجال القانوني ليلتحق بها، بحثا عن فرصة لتطوير مهاراته التي اكتسبها في المكان الذي يعمل فيه الان، لافتا الى ان يفضل ان يعمل في مجال تخصصه رفم توفر بعض الفرص المغرية في شركات عارضة كثيرة. وأشار إلى رغبته في أن يتم التعامل بجدية مع كافة طلبات التوظيف المباشر منها..

وعن طريق الأون لاين، لما في ذلك من تأكيد على الجدية التي تتبعها الجهات العارضة للتواصل سريعاً مع المتقدمين لها، مؤكداً أن الاستمرار في توفير فرص وظيفية من خلال المعرض أو الإعلانات هو شيء مهم لما لاحظه من كثرة الخريجين المتميزين خلال السنوات الماضية والذين يبحثون عن فرصة وظيفة مميزة لهم، ولذلك فإن ما نشاهده اليوم هو فرصة يجب أن تستغل.

طباعة Email