00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مواطنات : القطاع الحكومي من أولوياتنا و»الخاص« لا يناسبنا

إقبال ملحوظ من الفتيات على المعرض - من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أفاد عدد من المواطنات الباحثات عن عمل، بأن القطاع الحكومي من أولوياتهن، كونه يمنح المواطنات العاملات ميزايا عدة منها فترة الدوام والاجازات والرواتب، بينما لا يزال العمل في القطاع الخاص لا يناسبهن، وأرجعن الأسباب لقلة أيام الإجازات الرسمية وضعف الحوافز المادية التي تشكل أبرز الصعوبات التي تواجه التوطين والتوظيف النسائي في هذا القطاع، مقارنة بالقطاع الحكومي.

وعلى الرغم من الجهود التي بذلتها الدولة في التوطين سواء في القطاعين الحكومي والخاص لا يزال مفهوم العمل بالقطاع الخاص مرفوضاً من المواطنات لأنه يعوق حياتها كأم أو كزوجة، مشيرين إلى أنهم يسمعون دائماً عن عزوف واستقالات المواطنات من القطاع الخاص، فلذلك لا يريدون أن يخوضوا تجربة يعرفون نتيجتها قبل خوضها.

حوافز

وتفصيلاً، قالت المواطنة عذبة خليفة إنها ترغب في الالتحاق بالعمل في القطاع الحكومي، حيث يعاني القطاع الخاص من ضعف الحوافز وقلة أيام الإجازات الرسمية مقارنة بالقطاع الحكومي، معتبره أن هذا النفور من القطاع الخاص لابد أن يحل من قبل المسؤولين المعنيين بالتوطين والمطالبين به في مختلف القطاعات لوضع سياسة معينه لتوطين الإناث في تلك القطاع وخلق ظروف تناسبها مثلما هو معمول به في القطاع العام.

وأكدت بخيتة الكتبي أن مدة ساعات العمل الطويلة التي يتمتع بها القطاع الخاص لا تناسب حياتها، لذلك ركزت اليوم على زيارة جميع منصات الجهات الحكومية للتقديم على وظيفة في القطاع الحكومي.

مشيرة إلى انها وزميلاتها أتفقن على زيارة المعرض والتقديم على العمل في القطاع الحكومي، وهذا ما أكدته أيضاً المواطنة شمة محمد التي تسعى بأن تكون في منصب مرموق من خلال طموحها بالعمل في جهة حكومية تساعد المواطنات على تنمية قدراتهن ومواهبهن واستثمارهن.

مرونة

وقالت المواطنة فاطمة الهاشمي، إنها درست محاسبة ولا تهتم بالانضمام للقطاع المصرفي أو للقطاع الخاص، وإنما تسعى إلى الانضمام إلى الهيئات أو الدوائر الحكومية، حيث يتمتعون بمرونة في العمل إلى جانب الاستقرار الوظيفي، وظروف العمل أفضل بشكل عام إلى جانب التدرج الوظيفي والترقيات.

وترى شيخة المنصوري أن هناك مؤسسات في القطاع الخاص اصبحت تقدم عروضاً مغرية للمواطنات والمواطنين بهدف الاستقطاب ووضع التوطين ضمن خطتها وأولوياتهم..

فضلاً عن تحديد أوقات دوام تناسبهم في فترة الصباح فقط أسوة بالعمل الحكومي، إلا أن النظرة ورفض معظم المواطنات للانضمام لهذا القطاع من كثرة الأعباء الواقعة عليه، مفيدة بأن هذه النظرة لابد أن يساعد المجتمع على تغييرها من خلال إلقاء الإعلام الضوء على أدوار القطاع الخاصة وما يحققه في سباق التوطين والمميزات التي يمكن أن يوفرها لهم.

طباعة Email