00
إكسبو 2020 دبي اليوم

نظمتها شرطة دبي على هامش ملتقى التطبيقات

الإرهاب ومواقع التواصل محاور ورشة عصف ذهني

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ناقشت ورشة العصف الذهني التي عقدتها القيادة العامة لشرطة دبي على هامش تنظيمها الملتقى العاشر لأفضل التطبيقات الشرطية، والذي اختتم فعالياته الأسبوع الماضي وشهد جانباً من اجتماعاتها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبحضور وإشراف الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ناقشت الأخطار المتنامية دولياً الناتجة عن الاستخدام الخاطئ لوسائل التواصل الحديثة مما بات يهدد بازدياد مطرد لمعدلات الجريمة باستخدام هذه الوسائل، ما يتوجب الاستعداد الأمثل لهذه المتغيرات ومجابهتها وفق منظور علمي مدروس، وأكد المشاركون أن قضايا المخدرات تعتبر من القضايا الأمنية العالمية الشائكة والتي تدمر المجتمعات وخاصة الأجيال الناشئة وأجمعوا على أن العالم أجمع بات يشهد ظهور بعض الجماعات الإرهابية الآخذة في التنامي مما يعني أن مكافحة الإرهاب تتطلب تعاوناً دولياً.

تضليل

وأشار اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي، مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز بالقيادة العامة لشرطة دبي إلى أن قنوات التواصل الاجتماعي تعد اليوم وسيلة لبث ونقل الأخبار والأفكار والآراء بصورة سهلة وسريعة وفي متناول الجميع، الأمر الذي اتضح أثره السلبي في انتشار الكثير من الأفكار والإشاعات الهدامة التي تؤثر سلباً على الأمن وتزعزع الطمأنينة بين أفراد المجتمعات، حيث بدا جلياً من خلال الدراسات الميدانية والإحصاءات بأن معظم الجرائم تشكل فيها قنوات التواصل الاجتماعي دوراً مهماً في وقوعها كوسائل تستخدم من قبل المجرمين في ارتكاب الجرائم والإفلات والتخفي بعد ذلك من العدالة والقانون.

وعلى الصعيد المروري ومن منظور وإدراك لمشكلة المرور وما ينتج عنها من ازدياد في إحصائيات أعداد الوفيات والمصابين على الطرقات والازدحام المروري المستمر وما يترتب عليه من آثار سلبية تم إدراج محور المرور ضمن الورشة حيث تم مناقشة معالجة أبعاد هذه المشكلة المتأصلة والتي بذلت فيها الجهات المختصة كثيراً من الجهود التشريعية والتوعوية والتثقيفية والإجرائية لما يمثله هذا الموضوع من شأن يومي يؤرق أغلب إدارات المرور في أجهزة الشرطة.

جهود متكاتفة

وأكد مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز، أن برامج مكافحة آفة المخدرات تتطلب جهوداً متكاتفة ومتناسقة عابرة للحدود في التصدي لحركة تمويلها في دول المصدر من حيث الزراعة والتهريب إلى جانب الترويج والتعاطي في الدول المستهدفة التي تعتبر سوقاً مستهلكة.

وفيما يختص محور مكافحة الإرهاب، قال اللواء العبيدلي إنه لا توجد دولة بمفردها تستطيع مواجهة هذه الظاهرة التي تستنزف شعوب ومجتمعات المنطقة وتعطل مشاريعها التنموية، وعليه فإن هذه الورشة كانت فرصة سانحة لاستعراض هذا المحور بكل أبعاده من تحديات حالية ومستقبلية، تتطلب التوسع فيها بالبحوث والدراسات والمناقشات التي قد تفضي إلى بعض الحلول وتسهم في تحقيق الاستقرار والأمن.

وقال اللواء الدكتور عبد القدوس العبيدلي: إن هذه الورشة الدولية للعصف الذهني الشرطي، وانطلاقاً مما سبق، كانت فرصة حقيقة بمشاركة قيادات شرطية وأمنية من إحدى عشرة دولة، طرحت فيها أفكارها المبتكرة ورؤاها لواقع العمل في المؤسسات الأمنية والشرطية في ظل بيئة متغيرة باستمرار تتطلب طرح الحلول الملائمة وبأساليب مبدعة تضمن الوقوف أمام تمدد هذه المخاطر ودرء آثارها المدمرة.

تفاعل

وترأس محور التواصل الاجتماعي وتداعياتها السلبية معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، وأدار المحور الدكتور منصور بن الشيخ مستشار نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي للدراسات والبحوث الاستراتيجية.

وشارك كل من اللواء علي عبدالله علوان بن علوان قائد عام شرطة رأس الخيمة، واللواء عبدالرحمن محمد رفيع مساعد القائد العام لشؤون خدمة المجتمع والتجهيزات بشرطة دبي، واللواء دكتور أحمد ناصر الريسي مدير العمليات المركزية بشرطة أبوظبي، واللواء محمد العوضي المنهالي مدير عام الموارد البشرية بشرطة أبوظبي، والدكتور منصور بن الشيخ مدير مكتب نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي.

ومن خارج الدولة شارك العميد لياو مي لينغ من وكالة وزارة الداخلية بجمهورية تايوان وهانز شوفيلد المستشار الاستراتيجي في الشرطة الهولندية والدكتور تشارلز فومبرن رئيس ومؤسسة المنظمة العالمية للسمعة وبول سانتياغو مدير وحدة العلاقات الشرطية بالولايات المتحدة الأميركية، وكيفين ملكهاي المتخصص في ريادة الأعمال بكلية بايسون بالولايات المتحدة الأميركية.

وفيات الطرق

وترأس محور وفيات الطرق والازدحام المروري الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية بدولة الإمارات العربية المتحدة وأدار الجلسة اللواء محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات بشرطة دبي.

وشارك في مناقشات المحور كل من العميد الشيخ راشد بن أحمد المعلا قائد عام شرطة أم القيوين، اللواء ركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والإقامة بالمنافذ، العميد محمد بن نايع الطنيجي نائب القائد العام لشرطة الفجيرة، العميد غيث حمد الزعابي مدير عام الإدارة العامة للتنسيق المروري، العميد مهندس حسين أحمد الحارثي مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي.

ومن خارج الدولة شارك أدريان ليبارد مدير عام شرطة مدينة لندن بالمملكة المتحدة وديفيد ستيوارت من الشرطة الفيدرالية الأسترالية وستيف بورتون مدير إدارة النقل والإنقاذ وعمليات الطرق بالمملكة المتحدة، المفتش روب ريفيل مفتش الطرق والمواصفات بشرطة العاصمة بالمملكة المتحدة وبول لاو مساعد القائد ومدير كلية شرطة هونغ كونغ .

المخدرات وخطرها على العالم

وترأس اللواء خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، محور المخدرات وخطرها على العالم، وأدار الجلسة العقيد عيد بن ثاني، مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي. وشارك بمناقشات المحور اللواء حميد محمد الهديدي، القائد العام لشرطة الشارقة، اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشرطة لشؤون البحث الجنائي، العميد الشيخ محمد بن طحنون آل نهيان، مدير مديرية المناطق الخارجية بشرطة أبوظبي، العقيد سعيد بن توير السويدي، مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في وزارة الداخلية.

ومن خارج الدولة شارك الدكتور تساي تشون تشانغ من وزارة الداخلية في تايوان واميل بيريز مدير إدارة التعاون الدولي بوزارة الداخلية الفرنسية والقائد ديفيد باينز من الشرطة الملكية لجزر الكايمان، والقائد بروس هيل من الشرطة الفدرالية الأسترالية، والقائد ستيفن كافاناج من شرطة اسكيس في المملكة المتحدة.

التحديات المستقبلية

وترأس محور الإرهاب والتحديات المستقبلية اللواء الدكتور ناصر لخريباني، أمين عام مكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وأدار جلساته المقدم الدكتور راشد بن عامر الذخري مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي بديوان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وشارك في مناقشات المحور اللواء راشد ثاني المطروشي، القائد العام للدفاع المدني بالإنابة، واللواء أحمد محمد ثاني حارب، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون المنافذ واللواء الأستاذ الدكتور محمد أحمد بن فهد مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون الأكاديمية والتدريب، والعميد الشيخ سلطان بن عبد الله النعيمي، القائد العام لشرطة عجمان، والعميد ركن عبد العزيز احمد الهاجري، قائد قوات الأمن الخاص، المقدم الدكتور راشد بن عامر الذخري، مدير إدارة التخطيط الاستراتيجي وتقييم الأداء المؤسسي بديوان سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ومارك جليمارتن، مدير عام خدمات الدعم في شرطة ايسكس في المملكة المتحدة، والمفتش روبرت ميرنر من شرطة بوسطن، وكوبون هوي، مستشار أول في شؤون وزارة الداخلية في سنغافورة، والدكتور تشينغ تاك مينغ أريك، نائب مدير كلية شرطة هونغ كونغ، ستيفن جودن من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي.

تهنئة

هنأ اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي، مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز القيادة العامة لشرطة دبي على نجاحها في تنظيم الملتقى العاشر لأفضل التطبيقات الشرطية، وتتويج هذا النجاح اللافت بعقد ورشة العصف الذهني، وثمن اللواء العبيدلي الجهود التي بذلتها الجودة الشاملة في تنظيم هذه الورشة في ختام الملتقى الدولي العاشر لأفضل التطبيقات الشرطية 2015، بإشراف وزارة الداخلية وحضور ومشاركة نخبة من قيادات شرطة دوليين ومحليين رفيعي المستوى من 11 دولة، وخبراء متخصصين في شؤون استراتيجيات الأمن والسلامة.

تعزيز الشراكة الدولية في مجال تبادل المعلومات

هدفت ورشة العصف الذهني التي نظمتها القيادة العامة لشرطة دبي إلى تعزيز الشراكة الدولية في مجال تبادل المعلومات والمعارف والتجارب والأفكار بين الدول المشاركة في هذا الإطار، حيث تم عقد ملتقى أمني على مستوى القيادات الأمنية المحلية والدولية لحصر التحديات الحالية والمستقبلية حول القضايا الملحة التي تم حصرها في محاور الورشة، وجرى استبيان وتوضيح طرق التعاطي مع تداعيات والآثار الأمنية المترتبة على قنوات التواصل وفق العوامل البيئية للدول المشاركة.

وتم تسليط الضوء على أهم العوامل التي تؤثر على تحقيق الأمان إيجابياً من خلال مناقشة القضايا المطروحة وإيجاد وبحث حلول جديدة تسهم في إثراء الأمن من خلال تداول الأفكار حول أهم القضايا في كل محور وبحث الاستفادة القصوى من مخرجات هذه الورشة لدعم وتنمية الخطة الاستراتيجية لشرطة دبي وفق رؤية دبي 2021 واستراتيجية وزارة الداخلية.

وقامت المجموعات المشاركة في محاور الورشة من مختلف دول العالم، بحصر كافة القضايا والتحديات الإستراتيجية ومناقشتها، واستعراض وجهات النظر حولها وتقييمها، واتفق المشاركون على أن يتم عقد ورشة دولية للعصف الذهني الشرطي، بإشراف وزارة الداخلية، بشكل دوري، ضمن الملتقى الدولي لأفضل التطبيقات الشرطية كل عامين.

طباعة Email