العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    السجن 5 سنوات والإبعاد لآسيوي هتك عرض طفلة

    تعبيرية

    أيدت محكمة النقض بأبوظبي الحكم الصادر عن محكمة استئناف أبوظبي، بإدانة عامل نظافة آسيوي بهتك عرض طفلة بالإكراه في أحد مساجد أبوظبي، وسجنه خمس سنوات مع إبعاده عن الدولة بعد تنفيذ الحكم، وأوضحت المحكمة في حيثيات قضائها أن المتهم اعترف في كافة مراحل التحقيقات والتقاضي بأنه هتك عرض المجني عليها، وأنه فعل ذلك ثلاث مرات، مما يؤكد أنه اقترف جريمته وهو في حالة إدراك تام، وكانت لديه حرية الاختيار.

    وفي تفاصيل القضية كانت النيابة العامة في أبوظبي قد أسندت للمتهم أنه قام باستدراج المجني عليها والتي تبلغ أقل من أربعة عشر عاما إلى حمام أحد المساجد في أبوظبي حيث قام بهتك عرضها بأن تحسس جسدها دون رضاها، وقضت محكمة الجنايات بحبس المتهم 15 عاماً وإبعاده عن الدولة بعد تنفيذ الحكم، وفي محكمة الاستئناف تم تأييد حكم الإدانة مع تعديل العقوبة إلى السجن خمس سنوات مع الإبعاد.

    لم يرتض المتهم بالحكم وطعن عليه أمام محكمة النقض، حيث دفع بأن المحكمة لم تجبه إلى طلب إحالته للخبرة النفسية لبيان مدى مسؤوليته عن أفعاله، كما أنها رفضت تعيين محام له.

    وهو ما لم تأخذ به محكمة النقض موضحة أن تقدير مدى جدوى الإحالة للخبرة هو من سلطة محكمة الموضوع، وقد أجاب حكم الاستئناف على هذا الطلب بأن المحكمة لم تلاحظ أيا من العلامات حول عدم إدراك المتهم لأفعاله، مشيرة إلى أنه اعترف في كافة مراحل التحقيقات والتقاضي بهتك عرض المجني عليها، وأنه فعل ذلك ثلاث مرات، مما يؤكد أنه اقترف جريمته وهو في حالة إدراك تام، وكانت لديه حرية الاختيار.

    كما أوضحت محكمة نقض أبوظبي أن قانون الإجراءات الجزائية لا يلزم المحكمة بتعيين محام عن المتهم على نفقتها إلا في حال كانت عقوبة التهمة الموجهة له تصل إلى السجن المؤبد أو الإعدام، وعقوبة هتك العرض بالإكراه هي السجن المؤقت، كما أن المتهم لم يطلب من المحكمة تعيين محام له، وليس على المحكمة في هذه الحالة تعيين محام من تلقاء نفسها، ولذلك فإن محكمة النقض لم تأخذ بهذا الدفع أيضاً، وقضت برفض الطعن وتأييد حكم الاستئناف. 
     

    طباعة Email