خلال تفقده مركز شرطة القصيص

المزينة: نتائج إيجابية لخدمة إبلاغ الحوادث الذكية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تفقد اللواء خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، مركز شرطة القصيص، ضمن برنامج التفتيش السنوي للإدارات العامة ومراكز الشرطة، بحضور اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، والعقيد خالد محمد السهول، مدير مركز شرطة القصيص، ونائبه العقيد ناصر محمد السويدي.

والعقيد طارق محمد نور تهلك، والمقدم خالد سعيد بن سليمان مدير إدارة الرقابة والتفتيش، والمقدم علي سبت مدير إدارة الصيانة بالإدارة العامة للخدمات والتجهيزات بالوكالة، والرائد صالح المرزوقي رئيس قسم التنسيق والمتابعة بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، والنقيب ماجد البدران رئيس قسم التقييم المؤسسي، والنقيب عبد الرزاق المازمي رئيس قسم التفتيش، وعدد من الضباط.

وبدأ الجولة التفقدية بالتفتيش على طابور المركز والنقليات والثكنات والخدمات المقدمة لموظفي المركز، ومن ثم قسم السجلات الجنائية والمرورية، ومرافق المركز، واطلع على البيانات والإحصائية المتعلقة بالحوادث الجنائية والقضايا المرورية وتحديد اتجاهات الجريمة، وقسم خدمة المتعاملين.

وأكد اللواء خميس مطر المزينة أن الخدمة الذكية للإبلاغ عن الحوادث البسيطة حققت نتائج إيجابية بفضل تعاون أفراد الجمهور ومساهمتهم في تنفيذ الأهداف الاستراتيجية لشرطة دبي وتخفيف الازدحام على الطرقات وخاصة انه منذ تطبيق الخدمة في منتصف أكتوبر حتى نهاية العام الماضي في مركز شرطة القصيص حققت نتائج متميزة، حيث وصل مجموع التقارير الصادرة إلكترونياً إلى 722 تقرير حادث بسيط، مشيراً إلى أن التطبيق سهل الاستخدام.

حيث يكفي ملء بعض البيانات الأساسية مثل أرقام لوحات السيارات، ورقم ترخيص مقدم الشكوى، والبريد الإلكتروني لصاحب الشكوى وبعض التفاصيل الأخرى البسيطة التي تساعد الشرطة على تقدير الأضرار ومعرفة المتسبب بالحادث لإصدار التقرير المنصف للطرفين، ومن ثم إرسال نسخة منه لكل سائق على بريده الإلكتروني ونسخة لشركات التأمين.

كما يسمح التطبيق لكل مستخدم إرسال خمس صور لكل سيارة متورطة في الحادث، ويوفر خياراً لإضافة المزيد من السيارات في حال تورط عدد أكبر من السيارات في الحادث، كما يحدد التطبيق مكان الحادث وأقرب مركز شرطة.

ودعا اللواء المزينة السائقين الذين تتعرض مركباتهم لحوادث بسيطة، إلى إخلاء الطريق، والوقوف عند أقرب موقف مناسب على جانبه، تفادياً للتسبب في المزيد من الازدحام المروري، أو التوجه مباشرة إلى أقرب مركز شرطة من موقع الحادث.

أو أي مركز آخر من مراكز الشرطة في دبي لإصدار تقارير عن تلك الحوادث البسيطة، على مدار الساعة مثمناً دور المتعاونين مع الخدمات الذكية منها خدمة «الإبلاغ عن الحوادث البسيطة » التي تتيح لأفراد الجمهور التقاط الصور للحصول على تقرير لتقدير الأضرار وتحديد المتسبب بالحادث دون الحاجة إلى الاتصال بالشرطة أو انتظار وصولها لمكان الحادث.

تكثيف الدوريات

مؤكداً أن اتخاذ التدابير الوقائية لمواكبة اتساع منطقة اختصاص المركز الجغرافية، وتكثيف الدوريات لإيجاد التغطية الأمنية المناسبة على مدار الساعة والبرامج الأمنية التي طبقها المركز، ساهم بشكل كبير في الكشف عن عدد من القضايا المهمة التي وقعت في منطقة الاختصاص، وضبط المشتبه بهم ومتابعة الحالات التي تستدعي اتخاذ الإجراءات الجنائية حيالها.

وأثنى المزينة على انخفاض حالات الوفاة من حوادث المرورية في منطقة الاختصاص التي وصلت خلال العام الماضي إلى 8 حالات وفاة، منها 4 حالات وفاة بسبب حوادث الدهس وحالة واحدة من جراء حادث سقوط و3 حوادث الاصطدام، بينما سجل المركز 16 حالة وفاة في العام 2013 منها 4 حالات وفاة بسبب حوادث الدهس و4 حالات وفاة بسبب حوادث الصدم و7 حالات وفاة بسبب حوادث الاصطدام وحالة واحدة من جراء حادث التدهور نتيجة نشر الثقافة المرورية .

توجيه

وجّه اللواء خميس مطر المزينة بزيادة الاهتمام بالعملاء وتقديم جميع التسهيلات لهم، بالإضافة إلى تطوير قدرات العاملين في مواقع تقديم الخدمات من خلال دورات وورش عمل وحملات تثقيفية وإرشادية ومبادرات للارتقاء بالخدمات التي تقدمها شرطة دبي.

طباعة Email