العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تحت شعار «قرارك يحدِّد مصيرك»

    انطلاق فعاليات أسبوع المرور الخليجي اليوم

    تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، تحتفل دولة الإمارات بأسبوع المرور الخليجي الـ 31، الذي تنطلق فعالياته صباح اليوم على مستوى الدولة، ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تحت شعار «قرارك يحدِّد مصيرك»، وتستمر حتى يوم 14 مارس الجاري.

    وتقام بهذه المناسبة احتفالات على مستوى الدولة يشهدها شيوخ وكبار المسؤولين والضباط في الدولة، والضباط الموفدون من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والجهات المشاركة في فعاليات الأسبوع من داخل الدولة.

    وأكد العميد غيث حسن الزعابي، مدير عام الإدارة العامة للتنسيق المروري بوزارة الداخلية أهمية التعاون بين أفراد المجتمع كافة؛ للحد من الحوادث المرورية والتي يجب أن يتحمل مسؤوليتها، ليس فقط الجهات الأمنية أو إدارات المرور، وإنما الأفراد ومؤسسات القطاع الخاص والجهات المعنية بالنقل.

    وأوضح أن الهدف من الاحتفال بأسبوع المرور سنوياً توصيل رسالة توعية لأفراد المجتمع بمخاطر الحوادث المرورية؛ وحث الجمهور والمؤسسات على التعاون مع شرطة المرور للحد من الحوادث التي أصبحت تشكل هاجساً أمنياً كبيراً لمجتمعنا؛ وتأتي في مقدمة أسباب الوفاة في الإمارات.

    وأضاف أن تحقيق التوعية المرورية مسؤولية تقع على عاتق المؤسسات ومختلف القطاعات مثل المدرسة وأولياء الأمور، وأصحاب الأعمال والشركات والعمال والسائقين، وغيرهم من الجهات وليس فقط أجهزة المرور؛ لافتاً إلى أن أسبوع المرور يتضمن العديد من الفعاليات التي تخدم أهداف شعار أٍسبوع المرور.

    مثل المحاضرات والندوات والمسابقات لمختلف شرائح المجتمع وحملات التوعية التي تنفذها إدارات المرور والدوريات مع توزيع البوسترات ونشرات التوعية التي تدعم هذا الشعار. وذكر الزعابي أن الإدارة العامة للتنسيق المروري قامت بطباعة 3000 بوستر تحمل شعار الأسبوع و20 ألف دفتر رسوم ألوان للأطفال، وزعت على إدارات المرور والدوريات بالقيادات العامة للشرطة بالدولة.

    تميز

    وأشار إلى أن فعاليات أسبوع المرور تتميز بتنوعها وتجددها للاستفادة من البرامج المقدمة في شكل مسابقات للصغار والكبار عبر المسرح المفتوح، وتنمية الوعي المروري من خلال المطبوعات التوعوية؛ موضحاً أنه تم التنسيق مع إدارات المرور والدوريات بالدولة لتكثيف التوعية عبر مختلف الأنشطة التي تتضمن برنامجاً لزيارات وفود إدارات المرور بدول مجلس التعاون لإدارات المرور والدوريات بالدولة.

    وذكر أن الحوادث المرورية بأنواعها المختلفة، وما ينتح عنها من إصابات ووفيات، إضافة إلى المخالفات المرورية، هي محصلة طبيعية للحركة المتزايدة للمركبات المختلفة المستخدمة، وزيادة أعدادها، وأعداد الحاصلين على رخص القيادة، وزيادة أطوال الطرق بالدولة، وأن هذه الحوادث ترتبط ارتباطاً وثيقاً بعدد السكان.

    مشيراً إلى أن إدارات المرور والدوريات تتحمل العبء الكبير في تدريب واختبار آلاف الراغبين للحصول على رخص القيادة كأحد أهم متطلبات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والنهضة الحضارية التي تشهدها دولة الإمارات في مختلف المجالات.

    إيجابية

    حث غيث حسن الزعابي الضباط وضباط الصف الموفدين على المشاركة بإيجابية في فعاليات أسبوع المرور بدول المجلس، وتمثيل الدولة تمثيلاً مشرفًا، ودعاهم إلى أن يكونوا أهلاً للثقة الغالية التي أولتها لهم الدولة لتمثيلها وإعطاء صورة مشرفة عن مهام رجال وعناصر الشرطة، خصوصاً رجال وعناصر المرور بدولة الإمارات العربية المتحدة، متمنياً لهم التوفيق في المهمة التي أوكلت إليهم.

    أقمار اصطناعية

    أكد العميد مهندس حسين الحارثي استمرار الجهود المبذولة لإدخال التوعية ضمن المناهج الدراسية ومبادرة النقل الأمن للطلاب من خلال توفير الاشتراطات والمواصفات الفنية لحافلات نقل الطلاب، لتطوير منظومة متكاملة مرتبطة بالأقمار الاصطناعية وغرف العمليات لمراقبة جميع تفاصيل انتقال الطلاب .

     أبوظبي تنفذ المرحلة 2 من خطة خفض وفيات الحوادث 3 % لكل 100 ألف

     

    بدأت مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي تنفيذ المرحلة الثانية من خطتها الاستراتيجية طويلة الأمد التي ترتكز على ستة محاور رئيسية للأعوام الخمسة المقبلة (2015-2021 ) وتستهدف الوصول إلى خفض وفيات الحوادث المرورية إلى معدل 3 % لكل 100 مئة ألف نسمة في عام 2021، من خلال تطوير العمليات التشغيلية في مجال السلامة المرورية وفق افضل المستويات والممارسات العالمية كجزء رئيسي من خطتها طويلة الأمد الرامية للوصول الى الرؤية الصفرية للوفيات الناتجة عن حوادث الطرق بحلول عام 2030.

    وكشفت المديرية انه سيتم قريباً تشغيل مركز الأنظمة المرورية الذكية بمديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي الذي تم تجهيزه بحزم برمجية متطورة تعمل كمنظومة متكاملة لإدارة الممارسات المرورية ومراقبة وتقييم الحركة المرورية على شبكة الطرق بإمارة أبوظبي بصورة آنية اضافة إلى استخدام نظام المحاكاة ثلاثي الأبعاد في الحركة المرورية لضمان استدامة الحركة المرورية.

    وقال العميد مهندس حسين الحارثي مدير مديرية المرور والدوريات انه سيتم أيضاً في القريب تفعيل مشروع الكبائن الذكية الجاري تنفيذها والتي تقوم باستشعار الحالة المرورية على الطرق وبث رسائل إرشادية وتحذيرية متعلقة بالحوادث وقياس مسافات الرؤية في الأحوال الجوية المصاحبة لظاهرة الضباب والعواصف الترابية.

    وأكد أن مؤشرات السلامة المرورية خلال السنوات الماضية ( 2010- 2014) في أبوظبي حققت نتائج إيجابية تمثلت في خفض وفيات حوادث الدهس بنسبة 54%، وخفض عدد الحوادث المرورية 40% والوفيات الناتجة عنها بنحو 35% والإصابات البليغة بنحو 50% وانخفاض أعداد الوفيات لكل 100000 نسمة بنحو 39% وأعداد الوفيات لكل 10000مركبة بنحو 59% على الرغم من ارتفاع عدد المركبات المسجلة بنحو 12% .

    وأوضح أن إطلاق المرحلة الثانية من الخطة الاستراتيجية طويلة الأمد «التي تم تقسيمها إلى خطط خمسية مرحلية» يأتي في إطار الجهود المبذولة لمواصلة ما تم تحقيقه من نتائج إيجابية في مستويات السلامة المرورية بإمارة أبوظبي .

    خطة خمسية

    وأفاد الحارثي أن خطة المديرية للسنوات الخمس المقبلة ترتكز على محورين رئيسين، المحور الأول يهدف إلى تطوير ورفع كفاءة الموارد البشرية المواطنة لتصبح اكثر مهنية وحرفية للعمل في مختلف المجالات بما يحقق القدرة والكفاءة للتعامل مع التحديات المستقبلية من خلال تطوير المعهد المروري وبرامج الشراكة مع المؤسسات التعليمية والبحثية الرائدة في مجالات العمل المروري واعتماد ومعادلة البرامج التعليمية والتدريبية المقدمة بالمعهد على محلياً ودولياً من خلال تطبيق مؤشرات الأداء فضلاً عن تحديد الاحتياجات التدريبية للعاملين بالمديرية.

     وأشار الى أن المحور الثاني للخطة المديرية يركز على مواصلة تطوير الأنظمة والبرامج الداعمة .

    أنظمة مرورية

    وأوضح ان المركز يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي إذ يربط بين عدة أنظمة مرورية ستحقق التكامل في تقييم و تحليل وإعادة ضبط المنظومة المرورية بشكل كامل ويقوم بالعديد من المهام تشمل مراقبة الحركة المرورية على مدار الساعة من خلال غرف التحكم المجهزة بأحدث التقنيات وحل مشكلات الازدحام المروري ومراقبتها تفادياً للارتباك المروري المحتمل جراء وجود التحويلات المرورية وتحليل بيانات المخالفات المرورية ومراقبة حركة المركبات الثقيلة على الطرق.

    ودعا مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي جميع شرائح المجتمع بمناسبة أسبوع المرور الخليجي الموحد إلى تعزيز الجهود المبذولة لتحسين مستويات السلامة المرورية بإمارة أبوظبي، باعتبار أن السلامة المرورية مسؤولية مجتمعية ومسؤولية شخصية.

    طباعة Email