00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«حسين الحارثي» لـ «البيان»: «القرار - قرارك» وَسْمٌ خاص لأسبوع المرور الخليجي

صفر % وفيات الطرق هدف أبوظبي بحلول 2030

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

لمشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

حددت أبوظبي الهدف المعلن لخفض وفيات الحوادث المرورية على الطرق بـ 0% بحلول العام 2030 وحققت العاصمة مع نهاية العام الماضي 2014 نحو 29% من الرؤية الصفرية بخفض الوفيات إلى 289 وفاة من خلال تطبيق العديد من الاستراتيجيات والخطط والبرامج لتحقيق هذا الهدف ووضع خطة متكاملة للسلامة المرورية وتكثيف التوعية.

وأكد العميد حسين الحارثي مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي في تصريح لـ «البيان» أن شرطة أبوظبي ممثلة في مديرية المرور والدوريات، وتزامناً مع فعاليات أسبوع المرور الخليجي الواحد والثلاثين، الذي ينطلق الأحد المقبل ستطلق وسم «القرار - قرارك»، عبر برنامج مرور أبوظبي للحد من الحوادث المرورية «معاً»، على الـ«فيسبوك وتويتر ويوتيوب»، ضمن المساعي المبذولة لنشر الوعي المروري بين مختلف شرائح المجتمع؛ وزيادة مشاركة الجمهور في برامج التوعية المرورية، بما يؤدي إلى تقليل وخفض نسبة الحوادث المرورية، وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بليغة ونشر وترسيخ الثقافة المرورية، وزيادة الالتزام بقانون السير والمرور.

رسائل توعية

وأكد الحارثي أن برنامج «معاً» للحد من الحوادث المرورية يواصل منذ انطلاقته في العام 2012، بث رسائله التوعوية الهادفة إلى الحد من الحوادث المرورية، ونشر ثقافة آداب الطريق واحترام القواعد والأنظمة المرورية في أوساط المجتمع بجميع شرائحه، موضحاً أن البرنامج استقطب أكثر من 151500 معجب عبر الـ«فيس بوك»، و28 ألف متابع عبر «تويتر» وأكثر من 75 ألف مشاهدة عبر الـ«يوتيوب» خلال فعاليات أسبوع المرور الخليجي 2014، من خلال إطلاقه نحو 12 ألف مبادرة مجتمعية، تناولت كل منها شريحة مجتمعية معينة، مثل مستخدمي الدراجات الهوائية وسائقي المركبات والأطفال وسائقي الحافلات المدرسية؛ وسائقي المركبات الثقيلة.

وأشار إلى إطلاق العديد من المبادرات، خلال الثلاثة شهور الماضية، لتوسيع قاعدة المشاركة وزيادة الوعي المروري، والحد من السلوكيات المرورية الخاطئة. وكان لتلك الأنشطة والمبادرات كبير الأثر في استقطاب شريحة كبيرة من المواطنين والمقيمين في مختلف أرجاء الدولة؛ والتفاعل معها بصورة بنّاءة.

رؤية

وحول مبادرة شهر يناير، والتي كانت من اختيار سفراء السلامة المرورية وبعنوان «الطريق هو تركيزي» أوضح الحارثي أنها تمثل رؤية معبّرة في تناول قضية في غاية الحساسية والأهمية، وحملت دلالات كثيرة؛ من خلال دعوة جميع مستخدمي الطريق من سائقين ومشاة ومستخدمي الدراجات الهوائية إلى التركيز في القيادة أثناء استخدام الطريق، والابتعاد عن الأشياء التي تضعف من مستوى التركيز، مثل: التحدث والكلام أثناء القيادة، كتابة رسائل نصية قصيرة، التقاط صورة، استخدام التطبيقات المتحركة، الأصوات العالية، تناول الطعام أو ممارسة الألعاب، حيث تفاعل مع البرنامج نحو 1302 معجب عبر الـ«فيسبوك» و121 متابعاً عبر الـ«تويتر».

تحضيرات

أكد العميد غانم أحمد غانم مدير عام العمليات المركزية ورئيس اللجنة العليا المنظمة لفعاليات أسبوع المرور الخليجي الموحد المقام تحت شعار «قرارك يحدد مصيرك» أهمية التوعية الميدانية المباشرة باعتبارها أفضل الوسائل التوعوية ذات الفعالية، مشيراً إلى أن النتائج الإيجابية التي يمكن حصدها من خلال إقامة هذه الفعالية ستساهم وبشكل كبير في زيادة التوعية المرورية، وشدد على أهمية أن يصاحب هذه التوعية ضبط مروري وردع لمخالفي الأنظمة والقوانين المرورية وذلك من خلال تفعيل مفهوم السلامة المرورية بين رجال المرور وأفراد الجمهور في خطوة تعمل على تعزيز العلاقة المتبادلة التي تسعى إليها القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة في تحقيقها ضمن الخطط الاستراتيجية لوزارة الداخلية.

«طرق دبي» تستضيف اجتماع فريق الإعداد للأسبوع

 

استضافت هيئة الطرق والمواصلات في دبي اجتماع فريق الإعداد والتحضير لأسبوع المرور الخليجي المقبل الذي سيقام بين الفترة 8 إلى 12 مارس 2015، بحضور ممثلين من وزارة الداخلية والإدارات المرورية على مستوى الدولة.

وأكدت المهندسة ميثاء بن عدي، المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق بالهيئة، أن المؤسسة ستبذل جهودها من أجل إنجاح فعاليات أسبوع المرور الخليجي في دبي وعلى مستوى الدولة، مشيرة إلى أهمية الاجتماعات التحضيرية بهدف تنسيق الجهود بين إدارات المرور في الدولة وتوجيهها بما يخدم الهدف الأساسي من شعار الأسبوع لهذا العام: «قرارك يحدد مصيرك».

تركيز

وقالت: إن الفكرة الرئيسة التي اعتمدناها في أسبوع المرور الخليجي لهذا العام، نابعة من شعار الأسبوع وهو «قرارك يحدد مصيرك»، ولذلك قمنا بتصميم حملة أطلقنا عليها حملة (الرقم 3) ركزنا من خلالها على سلوكيات السائقين من ثلاثة محاور: أولاً الإشارة إلى الدراسات العالمية وأهمية التركيز المستمر على القيادة، حيث إن 80% من حوادث الاصطدام التي وقعت تسبب بها سائقون فقدوا تركيزهم خلال آخر ثلاث ثوان قبل وقوع الحادث، في حين تناولنا في المحور الثاني أبرز الأسباب التي أدّت إلى الحوادث المرورية في دبي خلال العامين الماضيين، وتتمثل بعدم تقدير مستخدمي الطريق، والانحراف المفاجئ وعدم ترك مسافة أمان كافية بين المركبات، أما المحور الثالث فيتناول ردود الفعل التي يلجأ إليها سائق المركبة عند تعطل مثبت السرعة وأن أفضل طريقة هي وضع عصا التحكم في مؤشر ناقل السرعة على حرف (N) والاستمرار في الضغط على مكابح السيارة حتى تتوقف.

طباعة Email