المواطن عبيد سيف: أحرص على سلامة وأمن الآخرين

40 عاماً من القيادة بلا مخالفات أو حوادث مرورية

عبيد سيف سلطان السائق المثالي

40 عاما من عمر الزمان ويقود سيارته بعد حصوله على الرخصة في العام 1974 وطيلة هذه الفترة لم يرتكب أي مخالفة مرورية ولا حادثا مروريا، عمل بوزارة الصحة 29 عاما منها 3 سنوات في دبي ثم انتقل الى ام القيوين وتقاعد قبل 13 عاما، نيسان استيشن اول سيارة قام بشرائها، وما زال يقود سيارته ويتنقل من ام القيوين الى دبي وبالعكس، يهوى ركوب البحر منذ الصغر ويمارس مهنة الصيد التي تركها منذ 17 عاما، كرمته ادارة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة ام القيوين لحصوله على لقب السائق المثالي.

المواطن عبيد سيف سلطان بن عران من قاطني ام القيوين، التقته (البيان) وقال: حصلت على رخصة القيادة الخفيفة منذ العام 1974 وظللت اقود السيارة الى يومنا هذا ولم ارتكب اي مخالفة مرورية ولا حادثا مروريا وذلك نتيجة لاحترامي والتزامي بالقواعد المرورية ولا اتعدى السرعات القانونية وذلك حفاظا على روحي وارواح الآخرين من مستخدمي الطرق.

واستطرد قائلا: (ان أول سيارة اقتنيتها وقمت بشرائها نيسان استيشن وتحمل الرقم 370، والتزامي بالقوانين المرورية حافظ على سيارتي وعلى حياتي في حلي وترحالي خاصة وان بعض الطرق في ذلك الوقت لم تكن ممهدة كما هي عليه اليوم، ثم اقتنيت بعدها تويوتا كامري ولاند روفر).

نجابة الأبناء

وأضاف: لدي 13 من الابناء منهم المقدم سعيد عبيد مدير ادارة المرور والدوريات في شرطة ام القيوين وجميعهم يمتلكون رخص قيادة واكتسبوا مني الكثير واقتدوا بقيادتي للمركبات ولم يرتكبوا حوادث مرورية ولا مخالفات نتيجة لالتزامهم بقوانين القيادة، مضيفا (تنقلت بين مختلف امارات الدولة من ام القيوين الى دبي الى ابوظبي، وعملت 29 عاما بوزارة الصحة واول راتب تقاضيته كان 300 ريال ولكن سرعان ما تعدلت الامور في ظل مسيرة الاتحاد المباركة والتي ارسى دعائمها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه - ومن ثم سار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله واخوانه اصحاب السمو حكام الامارات الذين ذللوا كافة الصعاب التي تواجه المواطنين في كافة امارات الدولة).

دعوة للصيادين

واستطرد (أعشق ركوب البحر منذ الصغر وتعلمت كيفية الصيد من خالي وأبناء عمومتي، وظللت اعمل به الى أن تركت المهنة منذ 17 عاما)، داعيا الصيادين الى التمسك بمهنة الأجداد حتى لا تندثر، والمحافظة على الثروة السمكية داخل خور أم القيوين والتقيد بالقوانين التي سنتها وزارة البيئة والمياه والجهات المختصة في الامارة حفاظا على الثروات الطبيعية التي حبانا الله بها.

وقال عبيد سيف ان سبب الحوادث المميتة والتي تنتج عنها اصابات بليغة يروح ضحيتها ابناؤنا هو تهور بعض الشباب الذين لا يراعون القواعد المرورية ويقودون سياراتهم بسرعات جنونية ويرتكبون المخالفات، مناشدا اولياء الامور ضرورة مراعاة ابنائهم وعدم مكافأتهم بالسيارات والدراجات النارية التي قد تقودهم لحتفهم فيصبحون نادمين فيخسر الوطن والمجتمع جهودهم ويقضون نحبهم نتيجة للتهور والسرعة والتسابق في الطرقات مهددين حياتهم وحياة الآخرين بالخطر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات