القائد العام لشرطة دبي لمجلة 999 في عددها الجديد:

حرية الناس وسمعة الدولة موضع حرصنا

المزينة يستقبل عانوتي بحضور العبيدلي من المصدر

أكد اللواء خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، أنه لا يوجد توجّه لدى شرطة دبي لتطبيق الإجراءات الشرطية النظرية أو التقليدية التي ربما تتأثر بها حريات الناس أو توجِد نوعاً من المضايقة للبعض، مما يُسهم في انعكاس سلبي على الدولة ككل، مؤكداً الحرص على تعلّم كل ما هو جديد في أسلوب وتعامل الشرطي مع الأحداث وفق نمط حضاري ذي مستوى عالٍ من الرقي والتعامل.

وكشف المزينة عن أن هناك تغييراً في هياكل الإدارات العامة لشرطة دبي ومنح صلاحيات أوسع للقياديين في تلك الإدارات، كما سيتم تكوين فرق عمل تدار من خلال مجموعة من قيادات شرطة دبي، من أجل تحقيق نسب أعلى في الإنجاز والنجاح، مشيرا الى أنه تم تعيين 7 مساعدين للقائد العام لشرطة دبي، ومن خلال هذا التعيين تم التوسع في منح الصلاحيات لهؤلاء المساعدين بشكل كبير. أما في ما يتعلق بالإدارات التي خلت بتقاعد مديريها أو تعيينهم كمساعدين، فقد تم تعيين الصف الثاني كمديرين للإدارات العامة.

وأشار المزينة في حوار مع مجلة 999 الأمنية الصادرة عن وزارة الداخلية في عددها الجديد أن الاستراتيجية الجديدة لشرطة دبي سوف تستند إلى استراتيجية الحكومة بشكل عام، ووفقاً للأجندة الوطنية، وهذا يستدعي عمل تغيّرات في استراتيجيتنا الحالية تتماشى وتلك المستجدات.

تقاعد الضباط

وأوضح المزينة رداً على سؤال حول صدور قرار تقاعد عدد من كبار الضباط في شرطة دبي بعد توليه منصب القائد بفترة قصيرة، أن التقاعد في أي مؤسسة في العالم هو سُنة الحياة من أجل إتاحة الفرصة للصف الثاني من ضباط القيادة لتولي مناصب قيادية، وإتاحة الفرصة لمزيد من الترقيات بين الضباط، وأشكر كل الزملاء من ألوية الشرطة الذين شملهم قرار التقاعد، والذين كان لديهم دور كبير في تميّز شرطة دبي على مدار السنوات الماضية.

وأكد أن شرطة دبي تمتلك صفاً ثانياً من القيادات الشرطية قادرة على تحمل العمل خلال الفترة المقبلة، وهو أسلوب عمل في شرطة دبي لخلق قيادات الصفين الثاني والثالث من أجل تولي المسؤولية في أي وقت، ولو لم تكن شرطة دبي تمتلك قيادات صف ثانٍ قادرة على تحمل المسؤولية والعمل، لما اتخذت القيادة قرارات خاصة بتقاعد أي فرد.

آليات مرنة

وأشار المزينة الى أنه سيتم التغيير في الإجراءات المتعلقة بمؤشرات الجريمة، بحيث يتم وضع آليات أكثر مرونة وإيجابية في خفض نسبة الجريمة، وسرعة الاستجابة الفعلية لأي بلاغ ليس فقط على مستوى شرطة دبي، ولكن على مستوى أجهزة الشرطة بالدولة، إضافة إلى ذلك سوف تركز خطتنا الاستراتيجية على الارتقاء بالخدمات المقدمة بما يتلاءم والوضع الحضاري المتطور للدولة، من حيث تقديم وجودة الخدمة، وإيجاد كل ما هو جديد في التقنية، والتميز في تقديم الخدمات إلكترونياً.

وقال إن شرطة دبي ومراكزها المختلفة تغطي نسبة 98 %من البلاغات الواردة للجهاز باختلاف أنواعها، وهذا يعتبر إنجازاً على مستوى العالم، كما أن ردة الفعل السريعة من جانب ضباط وأفراد الشرطة حال وقوع أية جريمة، والنتائج المبهرة في الكشف عن مرتكبيها، والتعامل الميداني معها يعد من العوامل المتميزة في عمل رجال شرطة دبي بشكل عام، مما يبعث نوعاً من الارتياح حول كفاءة هذا الجهاز الأمني، كما أن شرطة دبي تميَّزت في الكشف عن جرائم الرأي العام، سواء التي اتخذت طابعاً محلياً أو عالمياً، وتعاملت معها بحرفية كبيرة لفتت نظر العالم أجمع من حيث السرعة في التوصل للجناة، وردة الفعل الإيجابية.

وفيما يتعلق بميزانية شرطة دبي هذا العام قال إن هناك زيادة بنسبة 5% في الميزانية عن العام الماضي، وتم توزيعها على الإدارات العامة وفقاً لاحتياجات كل إدارة من الكادر البشري، والتجهيزات والتقنيات.

وبالطبع فإن الرواتب تستقطع 80 %من تلك الميزانية، وهذا يشكل عبئاً كبيراً بغض النظر عن إيجاد فرص عمل وتشغيل كوادر، والاستعانة بالتقنيات الحديثة، والتي يكون لها جانب إيجابي على المدى الطويل في خفض الاعتماد على الكادر البشري.

الحكومة الذكية

ورداً على سؤال حول التحول للحكومة الذكية قال قائد شرطة دبي: لدينا إدارة عامة للخدمات الإلكترونية تضع احتياجاتها من التقنيات والكوادر من أجل التحول الذكي بالكامل لكل خدماتنا وإنجاز المعاملات الشرطية، وطبيعي فإن شرطة دبي عضو في اللجنة المختصة بالتحول للحكومة الذكية، وقريباً سيتم إطلاق مبادرات خاصة بالتحول الذكي.

وفيما يتعلق بمجلس المرور الاتحادي قال المزينة إنه يعتبر واحدة من اللجان التي تنشئها وزارة الداخلية لإيجاد نوع من التكامل بين إدارات الشرطة والمرور في الدولة، وذلك بهدف توحيد الإجراءات المرورية على مستوى الدولة، مع وضع السياسات والتقييم لبعض الإجراءات الوقائية، واستحداث عقوبات إدارية إن تطلّب الأمر.

تنسيق الاجراءات

وحول دور «اللجنة العليا لشؤون الأمن» بوزارة الداخلية التي يترأسها المزينة قال إن قانون العقوبات الاتحادي قانون واحد، والإجراءات العقابية موحدة، ولكن تلك اللجان تنظر للجوانب التنسيقية لتفعيل الإجراءات، كما أن إيجاد اللجان الأمنية المشتركة ضروري لرفع أداء المعنيين بالعمل في مجال مكافحة الجريمة، ودراسة الظواهر الإيجابية في بعض الإدارات، والتنسيق في ملاحقة المطلوبين، ووضع منهجية عمل موحدة لملاحقة المجرمين وتبادل المعلومات في الجرائم الجنائية والمدنية، وبالتالي هذا ينعكس إيجابياً على خطط واستراتيجيات وزارة الداخلية في مجال مكافحة الجريمة والوقاية منها.

 

شرطة دبي تبحث التعاون مع اليونيسيف

استقبل اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، سمير عانوتي المستشار الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف"، بحضور اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي، مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز، والعميد الدكتور محمد عبد الله المر، مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان بشرطة دبي.

وتم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون بين القيادة العامة لشرطة دبي ومكتب "اليونيسيف" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومناقشة آخر المستجدات والمواضيع ذات الاهتمام المشترك.

وأكد اللواء خميس المزينة حرص شرطة دبي على التواصل مع كافة المؤسسات والهيئات الدولية، مضيفا أن شرطة دبي أصبحت اليوم جزءاً من هذه المؤسسات العالمية، وشاركت في عدد من المشاريع الدولية الإنسانية، من منطلق الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة في الدولة، مؤكداً تسخير القيادة العامة لشرطة دبي كافة إمكاناتها في خدمة مكتب الإقليمي لليونيسيف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ومن جانبه أشاد المستشار سمير عانوتي بالإنجازات التي حققتها شرطة دبي، والتي باتت مرجعا للتميز والجودة أمام كافة المؤسسات الإقليمية والدولية، متمنياً لها التوفيق والنجاح في مسيرتها الأمنية والاجتماعية والإنسانية.

 

تعلمت من الفريق ضاحي خلفان

أكد اللواء خميس مطر المزينة أن معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي أستاذه، وأستاذ جميع ضباط شرطة دبي الذي تعلَّم منه الحزم، والحيادية، والمتابعة، والتضحية، والدقة في الإجراءات.

وقال: تعلّمت أيضاً منه الصبر في ظل الضغوط التي كثيراً ما نتعرض لها، وأيضاً تعلَّمت منه الجانب الخاص في التعامل مع الإعلام خلال السنوات الشرطية التي عشتها في جواره، وهو ضابط شرطة محترف للعمل البوليسي، وجميعنا محظوظون بوجودنا تحت مسؤوليته، وإشرافه في العمل الميداني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات