ضاحي خلفان: الانفلات الأمني فرصة لتجار السموم - البيان

يشارك في الندوة الإقليمية لمكافحة المخدرات بالرياض

ضاحي خلفان: الانفلات الأمني فرصة لتجار السموم

أكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي أن الانفلات الأمني الذي تشهده المنطقة العربية يشكل فرصة سانحة لتجار المخدرات ومروجيها ليستغلوا مثل هذه الأوضاع ويزيدوا من نشاطهم، ولهذا فإن المنطقة معرضة لمزيد من عمليات التهريب والترويج في مثل هذه الظروف للأسف الشديد.

جاء ذلك قبيل مغادرته أرض الدولة للمشاركة في الندوة الإقليمية الثانية لمكافحة المخدرات وتبادل المعلومات والتي تنظمها المديرية العامة لمكافحة المخدرات في العاصمة الرياض بمشاركة خبراء ومتخصصين من 26 دولة عربية وأجنبية وعدد 5 منظمات من مختلف دول العالم.

شكر وتقدير

وتوجه معاليه قبيل مغادرته مطار دبي الدولي بالشكر والتقدير البالغ إلى الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، في المملكة العربية السعودية الشقيقة والعاملين في المديرية العامة لمكافحة المخدرات على حرصهم واهتمامهم بإقامة الندوة الإقليمية الثانية في مجال المخدرات وتبادل المعلومات والتي تهدف إلى حشد الجهود الدولية وإلى تبادل المعلومات والخبرات للاستفادة من تجارب الدول المشاركة في ميدان مكافحة تهريب المخدرات ودعم الجهود الدولية المبذولة لحماية أرواح الناس من ضرر المخدرات، وخاصة أن مشكلة المخدرات التي تعاني منها دول العالم كافة لما لها من أخطار بالغة على الشعوب والمجتمعات وعلى أمن الدول واقتصاداتها والتي أصبحت بأنواعها وأصنافها ومسمياتها المختلفة داء داهما وخطرا فتاكا يحدق بالعالم بأسره، لا يمكن معالجتها إلا من خلال العمل المشترك والتحرك السريع مع دول العام إزاء مكافحة المخدرات والتبادل المعلوماتي وتطبيق وتفعيل الاتفاقيات الدولية.

علاقات متميزة

وأشاد معاليه بالعلاقات الأمنية المتميزة التي تربط الإمارات والأشقاء في السعودية، وما أسفرت عنه من نتائج في مكافحة المخدرات ورصد منابعها والعمل على خفض الطلب عليها، وتوفير الأرضية المناسبة من الثقافة المجتمعية الرافضة للمخدرات من خلال تعميق أواصر التعاون والتواصل مع مختلف شرائح المجتمع، بغرض تحصينهم من التورط بتعاطي المخدرات، والتركيز على الأسرة، لأن الأسرة خط الدفاع الأول في وقاية الأبناء من هذه الآفة الخطيرة على المجتمع.

 

الإمارات تحتضن 300 ألف مصري

أكد معالي الفريق ضاحي خلفان، القائد العام لشرطة دبي،أن الإمارات تضع 300 ألف مصري يعملون بها في عيونها، مشيرا إلى أن أي عربي يشعر بالقومية العربية لا يمكن أن يتجاهل مصر، وأنه تربى على أن وطنه من المحيط إلى الخليج، موضحًا أن مصر هي جسد الوطن العربي، وطالما هي بخير فالدول العربية كلها بخير، مؤكدا انه غير مرحب بحضوره إلى مصر في عهد الإخوان وسوف يذهب في عهد آخر، وهي الآن بلد غير آمن وليست مصر التي اعتاد عليها المواطن الخليجي.

وأوضح الفريق ضاحي خلفان في حواره مع الإعلامي معتز الدمرداش لبرنامج مصر الجديدة على قناة "الحياة 2 "الذي أذيع مساء امس الأول، أن ثورات الربيع العربي مؤامرة كبيرة على الوطن العربي معلقا" توقعت منذ عامين حدوث احتجاجات ضد كل الحكام العرب. وقال الفريق ضاحي خلفان: لا يستطيع أي عربي ان يتجاهل دور ومكانة مصر لأنها القلب والقامة والذراعان والأرجل لكل العرب، فإذا أردت أن تضعف العرب فابدأ بمصر، مضيفاً: تقوى الأمه العربية بقوة مصر وتضعف بضعفها.

وردا على استفسار حول عدد السنوات التي استغرقتها الإمارات حتى تبوأت مكانة متقدمة على الساحة العالمية بهذه الصورة وخاصة دبي وأبوظبي رد خلفان : كنا رمالا ولا نملك ما تملكه مصر من نيل وأهرامات وجو وموقع استراتيجي كبير ومهم ومصر تحتاج قائدا مهماً ونزيهاً وبعيداً عن هذه الجماعات وأنا لا أعرف من هو.

واضاف معالي الفريق تميم: تربيت على أن وطني من المحيط إلى الخليج وأناقش وضع أمن واستقرار وطن وبلد كبير، لافتا إلى أنه من حق الإمارات أن ترفض اقامة أي شخص يشتبه في انتمائه وانه لا يوجد ظاهرة رفض حقيقي وشامل لتأشيرات المصريين في الدولة.

وقال خلفان "لا أهاجم الرئيس محمد مرسي وهجومي على قيادات الأخوان لمنع "أخونة الخليج" مشيرا إلى ان الأخوان ممنوعون من دخول الإمارات وتابع: نحمل باقي المصريين فوق رؤوسنا، مشددا على ان مرشد الأخوان مطلوب للعدالة في الإمارات وان الجماعة كونت خلايا في الإمارات للسيطرة على الحكم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات