القبض على عصابة سرقة عملاء البنوك بينها سيدتان لأول مرة

شرطة دبي تعيد 2 مليون درهم في 7 ساعات

كشف معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، القائد العام لشرطة دبي عن تمكن فرق البحث والتحري بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية من فك غموض جريمة حدثت بمنطقة الرقة في دبي، استخدم فيها الجناة دراجة نارية ليتمكنوا من سرعة الانتقال والاختفاء عن الأنظار دون أن يتركوا وراءهم بصمة واضحة تدل عليهم، واستولوا على مبلغ 2 مليون درهم.

وتتكون العصابة من رجلين وامرأتين من الجنسية العربية خططوا لارتكاب الجريمة بدقة متناهية من خلال توزيع الأدوار على الطرفين بحيث يتولى الجنس الناعم ولأول مرة مراقبة عملاء البنك المستهدف وتمرير المعلومة إلى الطرف الثاني لمتابعة الضحية وتنفيذ المخطط الإجرامي .

بالمرصاد

وأكد القائد العام لشرطة دبي أن الأجهزة الأمنية ستظل بالمرصاد، لكل من تسول له نفسه أن يعكر صفو الأمن، وأنها قادرة على إحباط جرائم هذه التشكيلات العصابية، في ظل الاستراتيجية الأمنية المتطورة التي تتبعها شرطة دبي.

وأضاف معالي الفريق ضاحي أن شرطة دبي تمتلك بنية أمنية قوية مما يعزز دورها في مكافحة الجريمة والحد منها ويبعث الاستقرار والأمن والأمان لجميع المقيمين على هذه الأرض الطيبة، كما أشاد بالإدارة العامة للتحريات وصلابة منتسبيها ودورهم الذي لا يخفى على أحد في كشف غموض أكبر الجرائم المعقدة وملاحقة مرتكبيها والقبض عليهم وتقديمهم للعدالة .

وقال العميد خليل إبراهيم المنصوري، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي إن "الإدارة العامة للتحريات" لديها قسم متخصص في مجال البنوك ومحال الصرافة العاملة في إمارة دبي، كما أنها تسيّر دوريات مدنية راجلة لضبط المشتبهين، متربصي عملاء البنوك، لافتاً إلى أن تلك الدوريات تعمل بشكل دوري وسري وتراقب بشكل استباقي المشتبه بهم في أنحاء متفرقة من دبي.

وطالب المنصوري عملاء البنوك بتحصين أموالهم ضد السرقات باتباع بعض الاحتياطات والإرشادات الضرورية التي تمنع ضعاف النفوس من ارتكاب الجرائم منها إخفاء الأموال المسحوبة بعيداً عن أعين الفضوليين والعمل على نقلها إلى السيارة بحرص شديد دون أن يغفل عنها لحظة أو الاستعانة بجهات متخصصة في نقل الأموال وحمايتها.

وشدد على أن شرطة دبي لن تسمح لأي شخص أن يرتكب جريمة على أرض الدولة وسوف تطارد كل من تسول له نفسه العبث بأمن البلاد في الداخل والخارج، ويضيف إن دبي واحة للأمن والأمان وأن الوضع الأمني يشير للأفضل، وأن شرطة دبي حريصة على مصالح الناس .

تفاصيل

وحول تفاصيل الحادث قال العقيد سالم خليفة الرميثي، نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون البحث والتحري ان تفاصيل الحادث تعود الى منتصف ظهر يوم الثلاثاء الموافق 5 مارس الجاري حيث ورد بلاغ الى شرطة دبي عبر غرفة العمليات يفيد بوقوع حادث سرقة بمنطقة ديرة في دبي.

ومن خلال الانتقال السريع الى مكان الحادث من قبل الدوريات الموجودة في المنطقة ذاتها والاستفسار من المبلغ المدعو ( ج . ك ) هندي الجنسية والذي أفاد بأنه مكلف من قبل مدير الشركة التي يعمل بها لسحب شيك بقيمة 2 مليون درهم من حساب الشركة بفرع البنك الموجود في ذات المنطقة ومن ثم إحضار المبلغ الى مقر الشركة وكان برفقته شخص آخر من جنسيته، ويعمل محاسباً في الشركة نفسها.

وأفاد المذكور انه وبدخولهما البنك قاما بصرف قيمة الشيك ومن ثم وضعه في مظروف بداخل كيس بلاستيكي وغادرا المكان مشياً على الأقدام بالاتجاه الى مقر الشركة الذي يبعد نحو كيلو متر عن البنك، وكان المجني عليه ممسكاً بالكيس المعني في يده اليمنى إلا انه تفاجأ بشخص يباغته من الخلف ويسحب الكيس من يده مستخدماً قوته البدنية ومن خلال مشهد درامي يسرع نحو الشارع العام.

حيث كان ينتظره آخر على دراجة نارية غير معروفة النوع والمصدر، وبصعود المتهم على الدراجة خلف السائق الذي انطلق بسرعة جنونية مختفياً عن الأنظار، حيث لاذ المتهمان بالفرار الى جهة غير معلومة وبحوزتهما المبلغ المسروق، ونسبة لأن المتهمين كانا يرتديان الخوذة الخاصة بسائقي الدراجات النارية لم يتمكن المجني عليه من معرفة أوصافهما الأمر مما زاد القضية تعقيداً وغموضاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات