تشمل المنتهية والجديدة من خلال 33 فرعاً للجنسية في الدولة

«الداخلية» تصدر جوازات السفر الإلكترونية للمواطنين

صورة

بدأت وزارة الداخلية أمس من خلال إدارات الجنسية المنتشرة على مستوى الدولة إصدار جوازات السفر الالكترونية للمواطنين وتشمل الجوازات المنتهية والجوازات الجديدة التي تصدر لأول مرة من خلال 33 فرعا للجنسية بالدولة.

وأكد اللواء ناصر العوضي المنهالي الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ في مؤتمر صحفي عقد أمس بأبوظبي انه وتزامنا مع الاحتفالات باليوم الوطني الأربعين للدولة نهدي لشعب الإمارات هذا الانجاز الهام الذي تحقق من خلال الانتهاء من مشروع جواز السفر الالكتروني للمواطنين مشيرا إلى انه تم يوم أمس إصدار نحو 218 جوازا الكترونيا منها 69 في أبوظبي، و8 في دبي، و50 في الشارقة، و27 في عجمان، مقابل 23 في الفجيرة و22 في أم القيوين و19 في رأس الخيمة.

وقال المنهالي ان عملية إصدار الجوازات ستتم بشكل تجريبي لمدة أسبوع ومن ثم تبدأ المرحلة العادية مشيرا إلى أنه بإمكان المواطنين المنتهية جوازاتهم أو في حال إصدار جواز سفر جديد زيارة احد مكاتب الجنسية المنتشرة على مستوى الدولة ويبلغ عددها 33 مكتبا للتقدم بالطلب مع الأوراق المطلوبة ومن ثم يتم إصدار الجواز الالكتروني في وقت قياسي خلال 24 ساعة مشيرا الى أن تلك المكاتب تقوم بإدخال المعلومات ومن ثم يتم تحويلها للمركز الرئيسي للجواز الالكتروني في أبوظبي وطباعتها حيث يستطيع المركز الرئيسي اصدار 100 جواز في 10 دقائق.

وثيقة

وأشار المنهالي إلى أن الجواز الالكتروني يعتبر وثيقة تحتوي على شريحة الكترونية تحمل بيانات شخصية وبارومترية لحامل الجواز وتتضمن البصمات والتوقيع والصورة وفق المعايير الدولية الخاصة بمنظمة الطيران المدني الدولي (أكاو) التي منحت دول العالم مهلة حتى العام 2014 للتحول إلى الجواز الالكتروني.

وقال ان الجواز الالكتروني يمتاز بمواصفات وخصائص أمنية وشيفرة تجعل من الصعوبة تزويره حيث تحتوي البيانات الموجودة في الجواز على خصائص أمنية عالية الجودة مقارنة بالجواز العادي وبياناته مشفرة ويصعب فك رموزها.

وأشار إلى إمكانية توافق سحب البيانات من الشريحة عن طريق الأنظمة المعمول بها في المطارات وتطبيق منظومة الحكومة الالكترونية والتأكد من حامل الجواز.

وأوضح ان تطبيق المشروع يتم بسلاسة وسهولة حيث تم مؤخرا تقييم الاصدار التمهيدي للانظمة التشغيلية المتعددة للمشروع ومن ضمنها الاجراءات التطبيقية الوظيفية لوحدات التسجيل والطباعة والتسليم لجوازات السفر الإلكترونية شاملاً آليات التكامل والترابط بين قواعد البيانات المختلفة ذات الصلة حيث تم تقييم ما تم إنجازه من قبل الشركة المنفذة والتأكد من توافق مكونات المشروع مع أحدث التقنيات والمواصفات الفنية والأمنية العالمية في مجال إصدار جوازات السفر الإلكترونية.

وقال ان جواز السفر الالكتروني سيمنح لجميع مواطني الامارات دون استثناء وانه عند انتهاء مدة صلاحيتها او عند الاصدار لأول مرة بحيث يتم استبدال جوازاتهم المنتهية الصلاحية بالجوازات الإلكترونية في مواعيد التجديد من خلال إدارات الجنسية بالدولة.

 

الأهداف

وحول أهداف المشروع وأهميته أوضح المنهالي أن أهم أهداف المشروع أن يتضمن جواز السفر الالكتروني الجديد أحدث التقنيات والخصائص الأمنية التي تتوافق مع المعايير الدولية بهذا الخصوص حيث تمت إضافة خصائص أمنية عالية تجعل من عملية العبث وتزوير الجواز أو تشابه الأسماء أو أي أخطاء أخرى شبه مستحيلة وتتيح للمختصين بفحص دفتر الجواز وبشكل مباشر تشخيص أي محاولات عبث أو تزوير لمحتوى الجواز.

وأضاف: من أهداف المشروع أيضاً تطبيق أحدث التقنيات الطباعية التي تعزز من وضوح البيانات النصية والبارومترية المطبوعة على صفحة بيانات حامل الجواز علاوة على وجود شريحة إلكترونية ذات سعة تخزينية كبيرة تتيح خزن جميع البيانات النصية منها والبارومترية لأغراض التدقيق واستكمال الإجراءات بالمنافذ الحدودية للدولة والدول الأخرى بشكل سريع وآمن.

 

لا تغيير في الرسوم

وردا على سؤال حول الرسوم التي ستفرض عند اصدار الجواز الالكتروني اوضح المنهالي انه لا تغيير في الرسوم حيث سيتم تحصيل نفس الرسوم التي كانت على الجواز العادي ونفس الاوراق المطلوبة والاجراءات حيث سيتم إيقاف إصدار جوازات السفر الاعتيادية ويتم إصدار جوازات سفر إلكترونية بدلاً منها على أن يستمر العمل بالجوازات الاعتيادية الحالية النافذة طيلة مدة صلاحيتها التي تبلغ خمس سنوات من تاريخ الإصدار ولن يؤثر إصدار الجوازات الإلكترونية على صلاحية الجوازات الاعتيادية مادامت نافذة المفعول.

وحول كيفية التعامل مع الجواز عالمياً أشار المنهالي الى انه بالرغم من الخصائص الأمنية العالية للجواز الإلكتروني فهو يحمل جميع خصائص الجواز الاعتيادي بالإضافة إلى الشريحة الإلكترونية لخزن البيانات النصية والبارومترية.

حيث تظهر بيانات حامل الجواز على صفحة البيانات بشكل كامل أسوة بالجواز الاعتيادي مما يسمح لجميع الدول التعامل معه وفق سياقات العمل المتعارف عليها دولياً لوثائق وجوازات السفر، أما فيما يتعلق بالدول التي لديها الإمكانيات التقنية الحديثة للتعامل مع جوازات السفر الإلكترونية فإنها ستتمكن من قراءة البيانات النصية والبارومترية من الشريحة الإلكترونية الموجودة في دفتر الجواز مما يسهل من عملية التدقيق وإنهاء إجراءات حاملي جواز السفر الإلكتروني بمطارات ومنافذ تلك الدول.

وأكد الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والإقامة ان مشروع إصدار جواز السفر الالكتروني يأتي تنفيذاً لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، انطلاقاً من حرص سموه على مواكبة التطورات التكنولوجية العالمية والاستفادة من التقنيات الحديثة المعاصرة، حيث يتميز عن جواز السفر العادي بوجود خصائص أمنية عالية وشريحة إلكترونية تحتوي على بيانات «صاحب الجواز» النصية والبيومترية، مع توافر خاصية القراءة الآلية للجواز الإلكتروني المرتبط بقاعدة البيانات الموحدة، ما يساعد على سرعة التحقق من البيانات المطلوبة من القادمين والمغادرين في المطارات والمنافذ والمراكز الحدودية في الدولة.

كما يتميز الجواز الجديد في تصميمه حيث يتضمن في صفحته الاخيرة صورة لمسجد الشيخ زايد الكبير ونقوشا اسلامية وتراثية.

يذكر أن وزارة الداخلية كانت قد شكلت لجنة عليا ذات خبرة وكفاءة عاليتين من المعنيين في الوزارة لتنفيذ المشروع وتم وضع الدراسة والمواصفات المطلوبة وفق أعلى المعايير العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات