محمد البادي : تحقيق التنمية الشاملة والمتوازنة في عهد زايد وخليفة

أكد محمد البادي وكيل وزارة العدل أن الاحتفال باليوم الوطني الأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة يقتضي وقفة تأمل واعتبار وتقدير لجهود المؤسس الأول للبنيان الراسخ لدولة الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان"رحمه الله". وقال ان نجاح تجربة دولة الاتحاد في تحقيق التنمية الشاملة والمتوازنة على كافة الصعد قد لفت أنظار العالم ، خاصة وأن تصل الدولة الناشئة عام 1971م إلى ما وصلت إليه من تقدم وازدهار ، وهو ما كان ليتحقق لولا جهود وحكمة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وأخيه المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم ، وجهود المخلصين من حكام الإمارات وأبنائها المخلصين ممن وضعوا البناء الراسخ لدولة الاتحاد، والذي كان له أثره الأكبر في ازدهار الوطن وتقدمه ، مما جعل من هذه التجربة نموذجا فريدا يحتذى به على مستوى المنطقة العربية والعالم.

وأشار وكيل وزارة العدل في كلمة بمناسبة اليوم الوطني الاربعين إلى التطور الذي شهدته الدولة خلال مسيرة الاتحاد ، مؤكداً أن الذكرى الأربعين للاتحاد تأتي والدولة في ركاب الريادة والتطور والنماء بعد أن تحققت انجازات ضخمة ، جعلت الإمارات تتبوأ مكانة متميزة بين دول العالم المتقدمة، وذلك بفضل جهود القيادة الرشيدة وما قدمته من رعاية ودعم حقيقي لإنسان هذه الأرض الطيبة.

وتطرق إلى اهتمام الدولة بنشر العدالة بين سكان الدولة من مواطنين ومقيمين، حيث شكل بناء المؤسسات القضائية محوراً أساسياً وقامت الدولة ومن خلال وزارة العدل بتبني خطط ومشاريع لتطوير سلك القضاء، واضعة نصب أعينها تحقيق أهدافها لتصل بالقضاء الإماراتي إلى مستويات متقدمة ، تتماشى مع اعرق وأرقى التجارب العالمية.

وقال ان مسيرة العدل والقضاء في الإمارات قد شهدت نهضة حقيقية تزامنت مع السنوات الأربعين من عمر الاتحاد ، كما شهدت تطورا كبيرا في مرافقها القضائية الحديثة المنتشرة في أنحاء الدولة، والتي تم إنشاؤها بما يتوافق مع أرقى المعايير والنظم السائدة في أكثر دول العالم تقدما بمجال الأنظمة القضائية ، وقد انصب التركيز من قبل القيادة الرشيدة على تطوير الكوادر العاملة في السلك القضائي، انطلاقا من إيمانها بأن الإنسان هو العنصر الأساسي في معادلة الانجاز والنجاح.

، فكيف إذا كان الأمر منوطاً بالعدالة التي هي أساس الحكم ، حيث وفرت الدولة لأعضاء السلطة القضائية كل الإمكانات المطلوبة لأداء مهامهم في إعلاء راية العدالة، كما انعكس ذلك على التطور الكبير الذي شهدته الخدمات القضائية التي تتميز بجودة الأحكام وسرعة الانجاز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات