جمارك دبي تطلق «بصمة خير» لتأهيل القُصّر

استهلت جمارك دبي عام زايد 2018 بإطلاق مبادرة «بصمة خير» بالتعاون مع مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي، وذلك في إطار حرص الدائرة على دعم القدرات العلمية للقصّر انطلاقاً من الأسس التي وضعها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وإحياء اهتمامه بالعلم ودوره المحوري في تطور الدولة ورِفعتها.

حيث جرى توقيع اتفاقية تفاهم بين الجانبين لتوسيع قاعدة الشراكة لتنفيذ هذه المبادرة.

وقع الاتفاقية أمس الدكتورة شيخة الغافري مدير إدارة مركز التدريب الجمركي في جمارك دبي، وأحمد حسن ناصر مدير إدارة شؤون القُّصر في مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي، في المقر الرئيسي لجمارك دبي.

دعم القصر

وتهدف المبادرة التي تجسد إرث زايد الإنساني والقيادي، إلى دعم القُصّر عبر الاستفادة من خبرات مركز التقييم السلوكي بإدارة الموارد البشرية في جمارك دبي لمساعدة القُصّر في اختيار التخصصات العلمية والوظيفية المناسبة لهم وتعزيز وعيهم الذاتي، حيث قام المركز بإجراء اختبارات التقييم لنحو 14 من القصر بالتعاون مع مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر.

وقال أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي: إن الدائرة كانت سباقة في إطلاق مبادرة «بصمة خير» في أول يوم عمل من عام زايد حيث تتزامن المبادرة مع المئوية الأولى للقائد المؤسس باني نهضة الإمارات.

والتي تُكرس ثقافة التعليم في المجتمع الإماراتي عبر تأهيل القُصّر، مشيراً إلى أن تمكين القصر وتوفير ظروف التنشئة السليمة لهم تأتي في مقدمة توجيهات القيادة الحكيمة التي تسعى إلى إقامة مجتمع ينعم أفراده بالسعادة والأمان.

وتابع: تعمل جمارك دبي من خلال مبادرة «بصمة خير» على تعزيز الوعي الذاتي لشباب الوطن من فئة القصّر من خلال التعرف على سمات الشخصية، وأساليب التعامل مع الآخرين، ومهارات التفكير وأبرز نقاط القوة، ومساعداتهم في إعداد خطة تطويرية ذاتية للبدء بالتغيير الإيجابي والمضي قدماً نحو المستقبل.

بالإضافة إلى غرس ثقافة المساهمة في خدمة الوطن. من جانبها قالت الدكتورة شيخة الغافري: إن مركز التقييم السلوكي بإدارة الموارد البشرية قام بجهد وافر في التقييم السلوكي للقُصّر ومتابعة الخطط التطويرية الناتجة عن عملية التقييم وعقد جلسات التغذية بشكل فردي لكل المستفيدين من التقييم، بالإضافة إلى إتاحة الفرص للتوظيف والتدريب الصيفي لقصّر مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في جمارك دبي حسب الإجراءات المتبعة.

مساهمة

قال احمد حسن ناصر، مدير إدارة شؤون القُّصر في مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي إن مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر تفخر بمساهمتها في مثل هذه المبادرات التي نسعى إلى تكرارها على الدوام، وخاصةً مع انطلاق عام زايد ودعم الدولة لمساعي المؤسسات في السير على درب الشيخ زايد طيّب الله ثراه والذي فاض بالعطاء وعمل الخير.

وأضاف: على الرغم من أن عام زايد قد بدأ للتو، إلا أنني أرى عدداً من المبادرات والمساهمات الجليلة في المؤسسة، ما يدل على أن هذا العام سيفيض بالعطاء والخير بإذن الله.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon