«اللجنة» برئاسة أحمد بن سعيد تشيد بمؤازرة المجتمع وتثمّن التأييد الدولي

الإمارات على موعد مع «اكسبو 2020» 27 الجاري

عقدت اللجنة الوطنية العليا لاستضافة إكسبو الدولي 2020 اجتماعاً أمس برئاسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة الطيران المدني في دبي الرئيس الأعلى لطيران الإمارات والمجموعة رئيس اللجنة الوطنية العليا، لمناقشة الاستعدادات النهائية قبيل خوض الجولة الأخيرة في المنافسة العالمية القوية التي تواصلت على مدار عامين كاملين لاستقطاب أكبر معارض العالم وأعرقها تاريخاً وأوسعها نطاقاً وتأثيراً.

وخلال الاجتماع الأخير للجنة العليا قبيل عملية التصويت المنتظر إجراؤها في العاصمة الفرنسية باريس في 27 نوفمبر الجاري في سياق الاجتماع الـ154 للجمعية العمومية للمكتب الدولي للمعارض، ناقش أعضاء اللجنة العليا العرض التقديمي الأخير الذي يتيح المكتب للمدن الأربع المتنافسة تقديمه خلال اجتماع جمعيته العمومية ..

وبحد أقصى عشرين دقيقة تمنح لكل من الوفود الرسمية الأربعة الممثلة للمدن، قبيل بدء الاقتراع لاختيار المدينة الفائزة، حيث يعتبر هذا العرض التقديمي آخر فرصة تتاح لكل من الدول المتنافسة لإبراز نقاط القوة التفضيلية التي ترجح كفتها أمام ممثلي الدول الـ168 الأعضاء في المكتب.

تأييد جارف

وقد أكدت اللجنة أهمية مواصلة العمل الجاد والمخلص حتى الدقيقة الأخيرة قبيل التصويت لاختيار المدينة المُضيفة، وذلك نظراً لقوة المنافسة الدولية الشرسة، في حين أبدى أعضاء اللجنة كامل تقديرهم لكل الدعم والتأييد الرسمي والشعبي الجارف الذي أحاط بهذه المبادرة المهمة منذ أيامها الأولى..

وشاركت فيه كافة مكونات مجتمع دولة الإمارات في ملحمة شعبية نادرة أظهر من خلالها المجتمع تأييده ومؤازرته الكاملة لكافة الجهود المبذولة لترجيح كفة دولتنا للظفر بهذا الحدث العالمي الضخم، كما أعرب أعضاء اللجنة عن خالص الامتنان وعميق الشكر لكل الدعم الذي تلقاه الملف الإماراتي من خارج حدود الدولة ومن مختلف أنحاء العالم، داعين الله عز وجل أن يكلل بالنجاح رحلتنا التي حفلت بالعمل الدؤوب سنتين متصلتين.

إضافة نوعية

ونوّهت اللجنة العليا بأثر الالتفاف الشعبي الكبير الذي حظي به ملف الاستضافة، مشيدة بحماس ومشاركة أهل الإمارات في هذا المجهود الضخم وعبر العديد من مظاهر التأييد التي شملت مختلف أنحاء الدولة وربوعها وعبر مختلف الوسائل الممكنة، مؤكدة سعادتها بمدى الوعي الجماهيري بأهمية تلك المبادرة وقيمتها كإضافة نوعية لدولة الإمارات حال كان الفوز من نصيبنا بإذن الله تعالى.

حضر اجتماع اللجنة العليا لاستضافة إكسبو كل من معالي محمد إبراهيم الشيباني، المدير العام لديوان صاحب السمو حاكم دبي، ونائب رئيس اللجنة الوطنية العليا لاستضافة إكسبو، ومعالي ريم الهاشمي، وزيرة دولة عضو اللجنة المنتدب، وأعضاء اللجنة: مطر محمد الطاير، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات..

وحسين ناصر لوتاه، مدير عام بلدية دبي، وهلال سعيد المرّي، مدير عام دائرة السياحة والترويج التجاري الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي، واللواء خميس مطر المزينة، نائب القائد العام لشرطة دبي.

إجراءات التصويت

 استعرض اجتماع اللجنة إجراءات التصويت التي ستجرى يوم الأربعاء 27 نوفمبر الجاري في باريس، حيث من المنتظر أن تتواصل عملية الاقتراع لفترة لا تزيد على الساعات الثلاث خلف الأبواب المغلقة، بينما سيُجرى التصويت ضمن عدة جولات مع استبعاد الدولة صاحبة أقل عدد من الأصوات تباعاً في كل جولة.

وأعربت اللجنة عن أملها في أن يكون النجاح الطيب الذي حققته ندوة مناقشة شعار "إكسبو الدولي 2020" قد آتى ثمرته وساهم في تكوين قناعات قوية لدى المشاركين بجدارة الإمارات وأحقية دبي باستضافة المعرض .

comments powered by Disqus
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

تابعنا على "فيس بوك"

إقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • «أوسكار» القط الذي يشم رائحة الموت

    في موضوعنا اليوم نعرفكم على القط "أوسكار" الذي يعيش في دار لرعاية المسنين في ولاية رود آيلاند الأميركية، والذي يمكنه استشعار اقتراب الموت من المرضى. ففي أكثر من 50 حالة موثقة،

  • مسار «فان جوخ» للدراجات الهوائية يخلد ذكرى «ليلة النجوم»

    صمم فنان في هولندا مساراً خاصاً بالدراجات الهوائية يضيء تلقائيا عند حلول الظلام، وأطلق عليه اسم مسار "فان جوخ" تخليدا لذكرى الرسام الهولندي الذي اشتهر بلوحة "ليلة النجوم".

  • دبي مدينة المستقبل تزخر بتصاميم العمران العصرية

    يعود تاريخ مدينة دبي إلى القرن السابع، ولكن قليلون هم من يربط هذه المدينة الأكبر في دولة الإمارات بالعصور القديمة، فالتوصيف الأبرز لدبي هو أنها " مدينة المستقبل " وهذا التوصيف طبيعي جدا ففي الواقع لا يمكن مشاهدة هذا الكم من التصاميم المعمارية في أي مكان آخر بالعالم وهي في مجملها تصاميم عصرية حديثة بل وتسبق عصرها بأزمان بعيدة .

  • هجرة "السردين" في جنوب أفريقيا .. الوليمة الكبيرة

    في كل عام بين شهري مايو ويوليو، تهجر وفود هائلة من السردين شمالا من المحيطات الجنوبية الباردة قبالة كيب بوينت جنوب أفريقيا إلى المياه الدافئة في كوا زولو ناتال، وتمر عبر الشواطئ لتشق طريقها على طول السواحل، في ظاهرة تعرف عموما باسم الهجرة السنوية للسردين.

  • جزيرة ميكسكالتيتان».. فينيسيا المكسيكية

    ميكسكالتيتان (Mexcalitán ) هي قرية صغيرة تقع على جزيرة في إحدى البحيرات ومصبات الأنهار في شمال سان بلاس، في بلدية سانتياغو، بولاية ناياريت المكسيكية.