أهل القمة.. الفيلسوف

في فريج الجاهلي على حواف مدينة العين، نشأ..

- فارتوى بماء المجد.

منذ طفولته، وطموحاته تتوالد، لا تنتهي عند حد.

يحابي على أحلامه، يرمم بعضها، ولا يخشى عليها من الهد.

في قلعة الزعيم.. تعلم، متى يصمت وكيف يتكلم، وعند الحق

- قوله الحد.

يسمع ويعي، يتريث وينتظر، ولا يعجل في رد.

عايش جيل البطولات في العين، وكان معه:

- وجه سعد.

يهوى من الألوان ما هو أبيض، وما أسود.

وللبنفسج عنده أريج وشذى.. في عروقه يمتد.

لا يعرف الخصام، أو الشد، وليس في قاموسه ألد.

كان مدافعاً صلداً، وللهجمات متجلداً في الذود والصد.

هكذا هو دائماً.. يفخر بما قدمه ويعتد.

في إنجازات وتاريخ قلعة البنفسج، كان له يد.

سعى، وما زال، يخترق جديد المجال، وفيه يعشق التحدي

هو الـ«فهد»..

شخصية.. جديرة بالاحترام، تتسم بنقاء السريرة والجد.

قارئ نهم، يبحث في علمي الفلسفة والاجتماع، عن كل ما يصلح للغد.

دؤوب.. مثقف.. طموح.. فيلسوف، يفكر ويبتكر، ولا يؤرقه سوى: الاختبار والاختيار والانتظار.. ومن ثلاثتهم، اعتاد الكد.

يحذر كثيراً من المرأة، يراها مخلوقاً متناقضاً، تجمع بين الجمال والكيد، ولا سبيل لاحتوائها:

- من بد.

يخشى الفراق ويهوى السفر، ومنهما يعي الدروس والعبر.

اعتاد الدفاع، فكان صخرة من ركائز العين وصمام الأمان.. ولزملائه مصدر الإلهام.

إدارياً.. اختار الارتباط أيضاً، برياضة لـ «الدفاع عن النفس» تساير الأيام.

مع «الجوجيتسو» انتقل من ملاعب الكرة حيث شقيقيه، سالم وعبد الله، ورفاق اللعبة الجماعية الشعبية، إلى إدارة لعبة بساط الجوجيتسو الفردية العالمية.

في كليهما.. اعتاد أن يكون فهداً بلا زمجرة.. يكتفي بنئيم صوت هادئ دون منظرة.

هو فهد علي مصبح الشامسي المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للجوجيتسو، الأمين العام للاتحادين الآسيوي والدولي، ونجم المنتخب والعين السابق في كرة القدم.

ولد في 17 /‏1 /‏ 1976 بالعين، وفي ناديها نشأ وترعرع بالمراحل السنية، حتى ضمه المدرب البرازيلي اميرالدو 1992 إلى الفريق الأول وعمره 17 عاماً، ليبدأ مسيرته الكروية التي اختتمها في أغسطس 2009.

حقق مع العين إنجازات عدة أبرزها، درع الدوري 5 مرات، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة مرتين، والأندية الخليجية أبطال الدوري، وكأس أندية مجلس التعاون الخليجي أبطال الدوري، وكأس السوبر مرتين، والسوبر الآسيوية، وكأس الاتحاد.

يؤمن بأن الحياة مراحل، ولكل منها أولويات، لذلك عندما اعتزل الكرة عام 2009، اختار «الجوجيتسو» خياراً ومشروعاً للمرحلة الحالية بعد فترة إدارية محدودة مع الكرة، فتولى منصب المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للعبة، ومنه أصبح الأمين العام للاتحادين الآسيوي والدولي، وفي كليهما وصل إلى العالمية، لذلك استحق فهد علي أن يكون واحداً من أهل القمة.

طارق عبد المطلب

 

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon