مهدد بخفض مخصصاته من قبل هيئة الرياضة

120 مليون درهم ميزانية اتحاد الكرة 2018

علم «البيان الرياضي»، أن اللجنة المالية في اتحاد كرة القدم، أعدت مشروع ميزانية الاتحاد للعام الحالي 2018، للعرض على مجلس الإدارة خلال اجتماعه المقبل، برئاسة مروان بن غليطة، من أجل اعتمادها بشكل نهائي، وتعد الميزانية الجديدة طموحة، وتواكب تطلعات المستقبل، وتقدر الموازنة الجديدة بـ 120 مليون درهم، مقابل 57 مليون كدعم سنوي من هيئة الرياضة.

ويعتمد الاتحاد على سد الفجوة بين الإيرادات الرسمية والمصروفات على مختلف الأنشطة، من خلال التسويق والرعايات، إضافة لعائد مشروع 2 % من عائد عقود اللاعبين، على أن يخصص جزء كبير من الموازنة، يقدر بحوالي 60 %، لدعم وتطوير كافة المنتخبات الوطنية، لتحقيق الطموحات خلال المرحلة المقبلة.

وأعد اتحاد الكرة، العديد من المشاريع الكبرى التي تسهم في الارتقاء باللعبة، ووصولها إلى مكانة مرموقة دولياً وقارياً، تتواكب مع الطموحات، سواء الرسمية أو الجماهيرية، ومن المشاريع الطموحة، الارتقاء بالمنتخبات الوطنية، على صعيد جميع المراحل، من خلال العمل على استمرارية برامج المنتخبات.

وتوفير مباريات ودية قوية، والمشاركة في عدد من الدورات الدولية الودية، لصقل خبرات اللاعبين، وتنمية قدراتهم، مع زيادة الاهتمام بمراكز التدريب، التي يوليها الاتحاد اهتماماً كبيراً، لبناء قاعدة قوية من لاعبي المنتخبات الوطنية، تفيد المنتخبات خلال السنوات المقبلة، من خلال استراتيجية واضحة المعالم، وطموحات كبيرة، إضافة إلى توفير الدعم الكامل لمنتخب الشباب، الذي تأهل إلى نهائيات آسيا، التي ستقام في أكتوبر المقبل.

كأس أسيا

كما يهدف الاتحاد إلى دعم المنتخب الأول، من أجل تحقيق حلم الفوز بكأس آسيا 2019، التي ستستضيفها الدولة مطلع العام المقبل، حيث سيتم دعم الفريق بعناصر شابة موهوبة، سيتم إعدادها بشكل علمي متطور، من خلال المشاركة في عدد من الدورات الدولية.

من بينها دور كأس ملك تايلاند، ومعسكر إعداد خارجي في نهاية الموسم، ولعب عدد من المباريات الودية مع مدارس لعب عالمية، من أجل صقل اللاعبين، والدفع بهم في نهائيات آسيا، مع زملائهم من عناصر الخبرة بالفريق، حيث يخطط اتحاد الكرة، إلى التأهل للمباراة النهائية، ما يتطلب جهداً كبيراً واستعداداً قوياً.

عناية بالتحكيم

ويهتم اتحاد الكرة، من خلال ميزانيته الجديد، بقطاع التحكيم، حيث يهدف إلى توسيع القاعدة، وزيادة عدد الحكام، مع تنظيم معسكرات خارجية ومحلية لهم، والعديد من الورش المتخصصة، التي يشهدها عدد من خبراء اللعبة في العالم، من أجل الارتقاء بمستوى التحكيم خلال الفترة المقبلة.

حيث يعتبر التحكيم من أهم المشاريع الفنية التي يوليها اتحاد الكرة اهتمامه، من خلال السعي الدؤوب لتطوير أداء الحكام، عبر العمل المتواصل لإعدادهم بشكل طيب، وزيادة مخصصات المتفوقين منهم والمتميزين، بما يتناسب مع عطائهم، وذلك بالتعاون مع لجنة دوري المحترفين.

وتهدف الموازنة الجديدة لاتحاد الكرة، إلى مواصلة دعم أندية الهواة خلال العام الحالي، من خلال تقديم مخصصات مالية لبعض الفرق، لدعم مشاركتها في دوري الأولى، ومواصلة تقديم دعم لوجستي يسهم في تسهيل مهمة هذه الأندية، التي تعاني من شح الإمكانات.

وذلك من خلال تقديم خدمات طبية خاصة لقطاع المراحل السنية بالأندية، مع استمرار إجراء عمليات صيانة لبعض الملاعب، وتوفير ملابس وأدوات رياضية، وتحمل مرتبات عدد من المدربين المواطنين بقطاع المراحل السنية، مع تبديل كشافات إضاءة لبعض الأندية، وهي خدمات يقدمها الاتحاد خصماً من ميزانيته، في سبيل دعم ومساندة أندية الهواة، وخدمة شبابها، وتبلغ الموازنة الخاصة بهذا المشروع، حوالي 12 مليون درهم.

يذكر أن اتحاد الكرة قدم دعماً كبيراً لأندية الهواة، خلال موازنة العام الماضي، بلغ حوالي 24 مليون درهم من موازنته، حيث قدم العديد من المشاريع الحيوية لدعم عمل ونشاط تلك الأندية.

لا ديون

وأهم ما يلفت النظر في الموازنة الجديدة، أنها خالية من أي ديون، حيث يحرص اتحاد الكرة على دفع مخصصات الشركات والهيئات التي يتعامل معها أولاً بأول، وهذا يحسب لاتحاد الكرة، برئاسة مروان بن غليطة، والقائمين على اللجنة والإدارة المالية، برئاسة هشام الزرعوني، الذي يملك خبرة كبيرة في العمل المالي، بحكم عمله في المصرف المركزي بالشارقة لسنوات طويلة.

وتم رصد مليون درهم، توزع للمرة الأولى على الأندية التي ستصل إلى المربع الذهبي لبطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، حرصاً من اتحاد الكرة على دعم الأندية وتوفير حافز جيد، يسهم في زيادة حماس اللاعبين لتقديم مستوى فني متميز، يتواكب مع الرغبة في الارتقاء بالأداء.

تطورات

أمام التطورات التي تشهدها الساحة الرياضة خلال هذه الفترة، وتصريحات المسؤولين بترشيد الإنفاق، وزيادة الاهتمام باتحادات الألعاب الشهيدة، فإن اتحاد الكرة مهدد بخفض موازنته المخصصة له سنوياً من قبل الحكومة، ولو حدث ذلك، فإن الاتحاد سوف يتأثر كثيراً في تلك الحالة، سواء في الصرف على أنشطته وتطويرها، أو دعمه لأندية الهواة، حيث بدأت المشاورات مع الجهات المعنية لعدم خفض موازنته.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon