البحرين -عمان.. التاريخ يلعب لمصلحة «الأحمر»

ركزت وسائل الإعلام البحرينية على لغة الأرقام في تاريخ مواجهات المنتخبين البحريني والعماني قبل لقاء اليوم الحاسم في نصف نهائي خليجي 23، وشاءت لغة الأرقام، أن ترجح كفة المنتخب الأحمر.

وستكون المواجهة المنتظرة بين منتخبي عمان والبحرين، في نصف نهائي خليجي 23، هي الـ 19 بينهما خليجياً، ومن خلال المواجهات السابقة، يمتلك الأحمر البحريني أفضلية تاريخية.

ويتفوق منتخب البحرين على مستوى عدد الانتصارات والأهداف في المواجهات المباشرة، وما يميز أرقامه في كأس الخليج، أن جميع الأهداف لم تسجل من ركلات جزاء، في دلالة على القدرات الهجومية الكبيرة له، وظهرت البطاقة الحمراء في مناسبة واحدة، وشهدت طرد لاعبين اثنين من البحرين.

وفازت البحرين على عمان في 8 مباريات، بينما فازت عمان في 3 مباريات، وكان التعادل حاضراً في 8 مباريات، من بينها 3 تعادلات سلبية، وأكثر نتيجة تكررت، هي نتيجتا التعادل 1-1، ونتيجة 1-0، وكلاهما ظهر 4 مرات.

وسجل منتخب البحرين في المواجهات المباشرة 27 هدفاً، بينما سجل منتخب عمان 15 هدفاً، وأهداف منتخب البحرين تناوب على تسجيلها 21 لاعباً، أما المنتخب العماني، فسجل أهدافه 8 لاعبين.

الهداف

ويعتبر البحريني فؤاد بوشقر، هداف المواجهات السابقة، بتسجيله 4 أهداف، وهو الوحيد الذي سجل «هاتريك»، ويتساوى لاعبا عمان عماد الحوسني وبدر الميمني، في رصيد 3 أهداف لكل منهما في مرمى البحرين.

آخر مواجهة جمعت عمان مع البحرين، كانت في خليجي 21، والتي أقيمت في البحرين سنة 2013، ومن تلك المواجهة يوجد 4 لاعبين فقط من البحرين حالياً، وشارك فعلياً في المباراة الأخيرة 3 لاعبين. أما المنتخب العماني، فيضم 7 لاعبين شاركوا في آخر مواجهة خليجية ضد البحرين، والمباراة الأخيرة له شارك فيها 4 لاعبين بصفة أساسية.

أول نهائي

ويتطلع المنتخب البحريني إلى بلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى، وذلك عندما يلاقي عمان على استاد جابر.

ولم يكن المنتخبان من المرشحين لبلوغ هذه المرحلة، إلا أن المنتخب العماني فاجأ المتابعين بتصدره المجموعة الأولى برصيد ست نقاط، من فوزين على الكويت والسعودية، مقابل هزيمة أمام الإمارات.

أما «الأحمر» البحريني، فحل ثانياً في مجموعته خلف العراق، ولم يتلقَ أي هزيمة.

وأفاد المنتخبان العماني والبحريني من البطولة لاختبار صفوفهما التي تخضع لعملية تجديد، قوامها عناصر شابة تتسم بالأداء السريع.

وبدا العماني من أكثر منتخبات البطولة تنظيماً وثباتاً، وحتى إنه قدم أداء جيداً، وأفضل من منافسه في الخسارة الوحيدة أمام الإمارات.

وعلى رغم تألق المهاجم سعيد الرزيقي صاحب الهدف الثاني في اللقاء الأخير مع السعودية، إلا أن القلق يساور الجهاز الفني بقيادة الهولندي بيم فيربيك حول جاهزية لاعبين آخرين في الهجوم، هما عبد العزيز المقبالي وسامي الحسني المصابين.

طموح

وأكد لاعبو منتخب البحرين، قدرة «الأحمر» على مواصلة الظهور الإيجابي في «خليجي 23»، وقال اللاعب محمد سهوان «لقاء الجولة الأخيرة ، كان صعباً، ورائعاً في المجريات بالنسبة للمنتخب البحريني، الذي تمكن من التعديل بعد أن كان متأخراً في النتيجة».

وأشار «اللقاء المقبل ليس صعباً، خاصة مع قدرة الأحمر على تجاوز نظيره العماني الذي يمتلك لاعبين مميزين»، مشيراً إلى أنه سبق أن لعب في الدوري العماني، ولديه معرفة ببعض اللاعبين.

بدوره، هنأ سامي الحسيني بتأهل «الأحمر» إلى نصف النهائي، وقال «نشكر الجماهير الوفية التي حرصت على مؤازرتنا والوقوف خلفنا».

خالد الهاجري

أكد خالد الهاجري لاعب المنتخب العُماني، جاهزيته وزملائه للقاء المنتخب البحريني اليوم، وأكد ارتفاع معنويات جميع من في البعثة العُمانية، وأن الجميع جاهز للمباراة، والهدف تحقيق الفوز، والوصول إلى المباراة النهائية، بحثاً عن لقب خليجي ثان.

رائد إبراهيم

يعد رائد إبراهيم لاعب المنتخب العُماني، أحد اللاعبين القلائل في «خليجي 23»، والذي يعيش تجربة احترافية خارجية في إحدى الدول الأوروبية، إذ يحترف اللاعب في نادي فاليتا إف سي في مالطا، ويلعب رائد دوراً محورياً في ارتكاز وسط الملعب العُماني.

علي مدن

أشاد علي جعفر مدن، بالانضباط الكبير للاعبي المنتخب البحريني، وأشار إلى المعنويات العالية للاعبي «الأحمر»، وأكد أن هدف فريقه الرئيسي، الوصول إلى النهائي.

سيد علوي

ساهم الحارس سيد شبر علوي، في وصول المنتخب البحريني إلى الدور قبل النهائي، بعدما حمى «عرين الأحمر»، طوال 3 مباريات، وستكون أمامه مهمة شاقة اليوم، لأنه مطالب بالحفاظ على نظافة الشباك.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon