في احتفالية «كاف» بالعاصمة الغانية أكرا

مصر «هاتريك» الألقاب الأفريقية

استحوذت الكرة المصرية على أغلب الجوائز المقدمة من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف»، في الحفل الذي أقامه أول من أمس في العاصمة الغانية أكرا، لتتويج الأفضل في القارة على مستوى اللاعبين والمدربين والمنتخبات والأندية.

وحصدت الكرة المصرية 3 جوائز من الأربع الأساسية، حيث حصل منتخب الفراعنة على جائزة المنتخبات، ومدربه الأرجنتيني هيكتور كوبر على لقب أفضل المدربين في القارة السمراء، كما حصد النجم الشاب محمد صلاح لقب أفضل لاعب في القارة.

تفوق اللاعب المصري محمد صلاح، نجم نادي ليفربول الانجليزي، وثاني هدافي البريميرليغ، الذي توج بالجائزة للمرة الأولى في مسيرته الرياضية، على منافسيه السنغالي ساديو ماني زميله في صفوف ليفربول، والغابوني بيير إيميريك أوباميانغ مهاجم بوروسيا دورتموند الألماني، الذي حصل على الجائزة عام 2015.

وبات صلاح اللاعب المصري الثاني الذي يتوج بالجائزة بعد نجم النادي الأهلي السابق ورئيسه الحالي محمود الخطيب، الذي حصل على الجائزة عام 1983، حينما كانت تقدم من قبل مجلة (فرانس فوتبول) الفرنسية الشهيرة، بينما هو المصري الأول في التاريخ الذي يتوج باللقب في شكل الجائزة الحالي.

وأصبح محمد صلاح اللاعب العربي الثاني على التوالي الذي ينال الجائزة بعد الجزائري رياض محرز، الذي فاز بها في نسختها الماضية.

وكان صلاح قد لعب دوراً هاماً في تأهل منتخب مصر لنهائيات كأس العالم المقرر إقامتها بروسيا الصيف المقبل بعدما أحرز خمسة أهداف من إجمالي ثمانية أهداف سجلها المنتخب المصري في مشواره بالتصفيات الأفريقية المؤهلة للمونديال، كما ساهم في حصول الفريق على المركز الثاني في بطولة كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت بالغابون مطلع العام الماضي، والتي عاد إليها المنتخب الملقب بالفراعنة، بعد غياب دام سبعة أعوام.

فيما يتعلق بمسيرة صلاح في الملاعب الأوروبية، فقد ساهم في تأهل فريقه السابق روما للتأهل لمرحلة المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا بعد حصوله على المركز الثاني في ترتيب الدوري الإيطالي الموسم الماضي، قبل انتقاله لصفوف ليفربول في شهر يونيو الماضي.

بات صلاح النجم الأول في صفوف ليفربول، حيث أحرز معه 23 هدفاً خلال 29 مباراة لعبها مع الفريق في مختلف المسابقات، ليساهم في تأهله إلى الأدوار الإقصائية لدوري الأبطال، بالإضافة لاحتلاله المركز الرابع في ترتيب الدوري الانجليزي، الذي شهد تسجيله 17 هدفاً، احتل بها المركز الثاني في ترتيب هدافي المسابقة حالياً.

وفاز المنتخب المصري بجائزة أفضل منتخب في أفريقيا لعام 2017، بعد أن تأهل لنهائيات كأس العالم بروسيا الصيف المقبل، بالإضافة لحصوله على المركز الثاني في نهائيات كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت بالغابون.

وتفوق منتخب مصر على منافسيه منتخبي الكاميرون، الفائز بكأس الأمم الأفريقية العام الماضي، والمنتخب النيجيري، الذي صعد للمونديال الروسي أيضا.

أما المدرب الأرجنتيني المخضرم هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر لكرة القدم فقد حصد جائزة أفضل مدرب أفريقي للعام الماضي، متفوقاً على منافسيه المغربي الحسين عموته المدير الفني لفريق الوداد البيضاوي، والألماني جيرنوت روهر مدرب منتخب نيجيريا.

وكان كوبر قد قاد منتخب مصر للصعود إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه، والأولى منذ عام 1990، كما صعد الفريق تحت قيادته للمباراة النهائية لبطولة كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت بالغابون مطلع العام الماضي.

أما على صعيد الأندية فتوج فريق الوداد البيضاوي المغربي بجائزة أفضل ناد أفريقي بعد حصده لقب دوري أبطال أفريقيا العام الماضي للمرة الثانية في تاريخه والأولى بعد غياب دام 25 عاماً، على منافسيه الأهلي المصري، الذي خاض المباراة النهائية للمسابقة القارية، وتي بي مازيمبي من الكونغو الديمقراطية، الذي توج بلقب كأس الاتحاد الأفريقي (الكونفدرالية الأفريقية) العام الماضي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon