تشمل "الإيقاعية" وكرة الماء والغطس

بطولة آسيا التاسعة للسباحة في دبي منتصف نوفمبر

تتوجه أنظار عشاق السباحة في الدولة إلى مجمع حمدان بن محمد بن راشد الرياضي بدبي، لمتابعة منافسات البطولة الآسيوية التاسعة للسباحة في الفترة من 15-25 المقبل ، وهي المرة الأولى التي تقام فيها المنافسات في أربعة أنواع من المسابقات المائية في حدث واحد، وتحت سقف واحد في دولة الإمارات، وتشمل السباحة في الأحواض الطويلة (50م)، والسباحة الإيقاعية، وكرة الماء، والغطس.

ويعد هذا الحدث الرياضي الدولي الثالث من نوعه من حيث الأهمية، الذي يحتضنه مجمع حمدان بن محمد بن راشد الرياضي خلال شهر، حيث استضاف المجمع في وقت سابق من هذا الشهر منافستي كأس العالم للسباحة فينا/أرينا، والبطولة الدولية الأولى لكرة الماء، والسباحة الإيقاعية في الفترة من 11-13 أكتوبر.

وأعربت اللجنة المنظمة عن الحدث عن سعادتها لتنظيم هذا الحدث العالمي المستوى في الرياضات المائية، وقال د. أحمد الشريف، أمين عام مجلس دبي الرياضي رئيس اللجنة المنظمة: إنها المرة الأولى التي تقام فيها بطولة آسيا للسباحة بنظام يجمع السباقات الأربع في حدث واحد ومكان واحد، ويسعدنا أن تكون دبي أول من يتشرف بهذه المسؤولية، ونتطلع للترحيب بأكثر من 700 رياضي، من 23 دولة عضواً، سيشاركون في منافسات مثيرة لا تنسى على مدى 11 يوماً، ومن الرائع أن يكون من بين المشاركين الكثير ممن خاضوا الألعاب الأولمبية، وتُوجوا أبطالاً في مسابقاتها المائية الأربع، الأمر الذي سيضفي على المنافسة بجميع أنواعها جواً من الحماسة والإثارة.

أسماء كبيرة

ويتوقع المنظمون أن تزخر قائمة المشاركين بالبطولة بأسماء كبيرة لها صداها في عالم الرياضات المائية، ذلك أن الحدث يعد مؤهلاً لبطولة العالم للسباحة فينا، في يوليو 2013، الأمر الذي سيدفع جميع الدول المشاركة (23 دولة) مثل الصين، واليابان، وهونغ كونغ، وماليزيا، لإرسال أفضل رياضييها للمشاركة في هذا الحدث الكبير.

ومن الفرق المشاركة في مسابقة كرة الماء فريق كازاخستان الأولمبي الذي شارك في أولمبياد لندن 2012، ومنتخب الكويت الوطني الذي قدم عروضاً طيبة، خلال مقارعته أقوى الأندية الأوروبية في البطولة الدولية الأولى لكرة الماء والسباحة الإيقاعية التي أقيمت مؤخراً بدبي.

وفي مسابقة السباحة الإيقاعية ستكون الجماهير على موعد مثير مع الفريق الصيني، الفائز ببرونزية الأولمبياد، واليابان، صاحبة المركز الخامس، وكوريا، صاحبة المركز الثاني عشر، بينما سيقدم فريق الغطس الصيني مجدداً عروضاً قوية ستمتع الجماهير، وتكون مماثلة لتلك التي قدمها في منافسات السلسلة العالمية للغطس فينا/ميديا التي استضافتها دبي في مارس من هذا العام، إلا أن مهمة الصينيين لن تكون سهلة أمام فريق الغطس الماليزي القوي، الحائز على برونزية الأولمبياد، والذي تبوأ 10 مراكز متقدمة في أولمبياد لندن.

سباق محموم

ومن المتوقع أن تشهد منافسات السباحة سباقاً محموماً لحصد الذهب، بمشاركة سباحين وسباحات من 21 دولة آسيوية، ومن ضمنهم العديد من الأبطال الأولمبيين.

وقال أحمد الفلاسي، رئيس اتحاد الإمارات للسباحة: نحن متحمسون للغاية لمتابعة هذه المواهب الرائعة عن كثب هنا في دبي؛ المدينة التي استضافت هذا العام العديد من البطولات المائية، مثل منافسات السلسلة العالمية للغطس فينا/ميديا، التي أقيمت في مارس، وكأس العالم للسباحة فينا/أرينا في أكتوبر، والبطولة الدولية الأولى لكرة الماء، والسباحة الإيقاعية، التي اختتمت قبل أسبوعين تقريباً، ونتطلع إلى إنهاء الموسم الحالي بحدث هام آخر، وهو البطولة الآسيوية التاسعة للسباحة.

 

 

 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

الأكثر شعبية

الفيديو الرياضي

تابعنا علي "فيس بوك"

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • «خروف البحر» حيوان ظريف يشبه أفلام الكرتون

    خروف البحر أو خروف أوراق الشجر هو حيوان بحري صغير يسمى علميا (Costasiella kuroshimae)، وهو من أنواع الرخويات، شكله ظريف وكأنه خروف من أفلام الكرتون.

  • «وادي ميزاب» المدينة المحصنة

    ميزاب هي واحة في وادي عميق، وضيق، تتألف من خمس مدن مسورة، وتقع داخل الصحراء على بعد حوالى 600 كلم من جنوب الجزائر العاصمة.

  • شجرة واحدة تنتج 40 صنفا من الفاكهة

    سام فان أكين، هو فنان وأستاذ في جامعة سيراكيوز في نيويورك، يستخدم تقنية "ترقيع الرقاقة chip grafting " لغرس أشجار تنتج 40 نوعاً مختلفاً من الفاكهة.

  • بالصور..مواطنة تجسم الماضي بابداعات فنية

    كل إنسان له ميول تستهويه فيبذل من أجلها الوقت والجهد، وآمنة أحمد الشهيرة بكنيتها «أم عبد اللطيف» أدخلتها هواية صنع المجسمات التي تحكي التراث وجمع العملات والمقتنيات القديمة عالماً آخر من المعرفة والثقافة والاطلاع على تراث بلادها..

  • بالصور..جبل حفيت بؤبؤ العين

    يعتبر جبل حفيت جزءاً من منظومة العين السياحية، بعدما وجه المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” بشق طريق إلى قمته ليستطيع الزائر أن يرى على امتداد البصر جل مدينة العين وسط نسمات من الهواء العليل.