الثواب والعقاب.. أسلوب تربية «على الهواء»

الثواب والعقاب كأسلوب تربية، كان موضوع الحلقة الجديدة من برنامج الملتقى الطلابي، وفيه استضاف البرنامج مجموعة من المختصين والمعنيين بشؤون التربية.

وكذلك عدداً من الطلبة الذين أدلوا بآرائهم حول ممارسة الثواب والعقاب في المؤسسة التربوية وفي البيت.ضيف الحلقة الرئيسي هو الدكتور محمد محمود النحاس استشاري العلاج النفسي والسلوكي، الذي أكد أن الثواب والعقاب ركيزة لا بد منها في تربية الأبناء وتعليمهم، من أجل السعي قدر الإمكان إلى مساعدتهم في بناء شخصياتهم وتنمية تصرفاتهم بأسلوب صحيح وسليم، مشيراً إلى أن موضوع الثواب والعقاب لا يقتصر على البعد التربوي المباشر فقط، بل يشمل، بأبعاده وخلفياته الفكرية والفلسفية، مجمل العلاقات بين الأفراد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تطرقت الحلقة إلى العديد من المحاور؛ مثل النظام الأمثل لتطبيق الثواب والعقاب، والطريقة التي يتصرف بها الطفل الذي يعيش أجواء هذا الأسلوب وما يتركه في بناء شخصيته، وأنسب الطرق لتطبيقه، كما تضمنت الحلقة العديد من التساؤلات التي طرحت على الضيوف، أهمها: مبدأ الثواب والعقاب يعد من أهم الوسائل التربوية، لكن من الملاحظ تغلب العقاب على الثواب في الممارسة، لماذا؟ ما الأهداف التربوية التي ننشدها من خلال استخدام الثواب والعقاب في التعليم؟ كأسلوب تربية بمن نبدأ أولاً بالثواب أو العقاب؟

كيف يمكن أن نتدرج في أساليب العقاب، من أين نبدأ وأين ننتهي؟ للثواب آثار إيجابية في التعلم، تدفع بالمتعلم نحو التعلم وتحسين الأداء، ما المعايير التي بموجبها يمكننا تحقيق مبدأ الثواب بطريقة علمية؟ متى يكون مبدأ العقاب له قيمة فعالة في تعديل سلوك الأبناء، ومتى يتجاوز حدوده التربوية؟

وتحدث ضيوف الحلقة عن ممارسات خاطئة يمارسها البعض في التعامل مع مبدأ الثواب، ومنها التركيز في الثواب على الجانب المادي فقط، وإهمال الجانب المعنوي، وقيام بعض المربيين بإدامة الثواب تجاه أي عمل يقوم به المثاب صغيراً كان أو كبيراً، ما يؤدي إلى أن يتحول الثواب إلى نوع من الشرط على الفعل.

أما الممارسات الخاطئة في التعامل مع مبدأ العقاب، فهي قيام بعض المربين بمعاقبة الطفل على كل خطأ يقع فيه، حتى تفقد العقوبة قيمتها. وقيام البعض بتهويل الخطأ دون تحديده بشكل دقيق، ووضعه في إطاره الطبيعي.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

الأكثر شعبية في العلم اليوم

  • شرطة دبي تضبط قاتل طفل الشارقة المفقود

    كشف اللواء خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، عن ملابسات جريمة قتل الطفل الأردني (عبيدة)، الذي لم يتم العاشرة من عمره بعد، وكان فُقد مساء الجمعة الماضي أمام محل والده الكائن أسفل مقر سكنه في منطقة الشارقة الصناعية.

  • شرطة دبي تكشف تفاصيل ملابسات جريمة قتل الطفل عبيدة

    كشف اللواء خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي عن ملابسات جريمة قتل الطفل المفقود في إمارة الشارقة (عبيدة ) البالغ من العمر تسع سنوات الذي فقد مساء الجمعة 20 مايو الجاري من أمام كراج والده في منطقة الشارقة الصناعية.

  • والد الطفل عبيدة يروي لـ "البيان" تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل مقتله

    قال والد الطفل المغدور "عبيدة"، إنه لن يقبل بأخذ العزاء في ولده إلا بعد أن ينال القاتل جزاءه.

  • المؤامرة

    وما زالت المؤامرة مستمرة، إنهم يطلبون أمن واستقرار مصر، يريدونها أن تنهار حتى تتناثر من بعدها البقية الباقية من بلاد العرب.

  • مواصلة البحث عن طفل مفقود في الشارقة

    تتواصل جهود البحث عن الطفل عبيدة ابراهيم عمرو 7 سنوات حيث فُقد من أمام منزله في المنطقة الصناعية العاشرة الساعة السابعة والنصف من مساء يوم الخميس الماضي.

  • مصر لن تسقط

    لن يتوقفوا.. الذين يعبثون بأمن واستقرار مصر، لن يتوقفوا حتى يحققوا أهدافهم. إنها الخلاصة، بعد كل ما مر بنا من أحداث..

  • الإمارات ومصر أشقاء

    أياً كانت الأسباب وراء حادث سقوط الطائرة المصرية أمس الأول، وسواء كان وراءه فعل إرهابي أو غير ذلك، فإن عزاء صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله.

  • حاول الانتحار.. ماتت الأسود وخرج حياً

    ألقى شاب نفسه في قفص أسود منتحراً، لكن الشاب نجا وقتل في الحادثة أسدان في حديقة سنتياغو للحيوانات بعاصمة تشيلي.

  • قاتل «عبيدة» كان يقطن مع فتاة

    مشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا - التحرش بالأطفال تجرد من الإنسانية (PDF) تتصدى جهود الإمارات لجريمة التحرش

  • بالصور ... جماهير غفيرة تشيع الطفل عبيدة إلى مثواه الأخير

    شيعت حشود من أبناء الشارقة جثمان الطفل عبيدة «سبع سنوات» في أجواء خيم عليها الحزن والأسى، بعد أن عثر عليه صباح أمس

الفيديو

تابعنا على "فيس بوك"

أحدث فرص العمل

المزيد من الوظائف في البيان

الأكثر قراءة