النساء في لوحات المستشرقين

النساء في لوحات المستشرقين

يحاول كتاب «النساء في لوحات المستشرقين» لمؤلفه لين ثورنتون رصد تجليات هذا الكائن الجميل، في لوحات المستشرقين الباحثين عن الجديد المختلف والمتميز، من العوالم، بعد أن استهلكوا عوالمهم وفنونهم التي اجتروا فيها قروناً طويلة، التراث الإغريقي الروماني.

حيث يجتهد المؤلف في رسم صورة شاملة للنساء في لوحات المستشرقين، حيث تمتعت القصص النابضة بالحيوية التي كانت (شهرزاد) ترويها في (ألف ليلة وليلة) وهو الكتاب المعروف على نطاق واسع في أوروبا باسم (الليالي العربية) والمستمر حضوره وتأثيره في عوالم الغرب عموماً، حتى يومنا هذا. بعد استعراض تفاصيل كثيرة مدعومة بالتواريخ والأسماء، لتأثير الليالي في الغرب، بدءاً من العام 1704 الذي أنجز فيه (أنطوان غالان أول ترجمة لكتاب ألف ليلة وليلة إلى الفرنسية، وحتى تاريخه، يعدد الكاتب (ثورنتون) العوامل التي أدت إلى إيقاظ الغرب على الشرق.

والمظاهر والوسائل التي ساهمت بتسريع هذا الاهتمام، كالمسرحيات، والحفلات، والأزياء، والمشغولات الحرفيّة، وغير ذلك من الفنون التي عبرت إلى أوروبا من الشرق، عبر تركيا العثمانية.

وفي بداية القرن التاسع عشر، بدأت أعداد الأوروبيين الذين يسافرون إلى الشرق الأوسط، تتزايد، وتالياً أخذ اهتمام الأوروبيين يتجاوز الدولة التركية إلى ما ورائها.

من جانب آخر يعتبر لين ثورنتون أن (ألف ليلة وليلة) بداية القرن العشرين أطلقت ثورة جديدة باتجاه الشرق، عندما قام عالم البصريات (إدوارد لين بوضع ترجمة رصينة لهذه القصص إلى اللغة الإنجليزية بين سنتي 1838 ـ 1840.

وتبعه بعد ذلك المستعرب (ريتشارد بورتون الذي وضع ترجمة لتلك القصص مرة أخرى، بطريقة رائعة ومفعمة بالأحداث الشهوانيّة. وتسبب هذا العمل النابض بالحيويّة لدى نشره سنة 1885، بحواشيه الرائعة الممتلئة بالتفاصيل والمعلومات المعرفيّة التي لم يُحذف منا ما يمكن اعتباره مساساً بالفضيلة، بإحداث ضجة بين الأوروبيين.

يرصد لين ثورنتون العديد من لوحات المستشرقين، التي تظهر فيها النساء حالة من الاسترخاء ؛ دون أن يقمن بأي عمل. وكن إما وحيدات أو يتبادلن الإشاعات مع مرافقاتهن، أو يغرقن في أحلام اليقظة، أو يلوّحن بمروحة أو بمذبة لطرد الذباب.

وكان قضاء الوقت على هذه الشاكلة يشبه إلى حد بعيد، عمل جمعيات الترفيه في العالم الغربي في ذلك الوقت. وفي معظم الأحيان، كان يتم تصوير امرأة الحرملك، خليعة ولعوباً، مهووسة باللهو والتسلية. كما احتل التبغ ركناً بارزاً في الحياة اليومية لكل الطبقات الاجتماعية، وكان شائعاً بين النساء، كما صورته هذه اللوحات.

ويشير لين ثورنتون إلى أن نظافة وطهارة الجسد، واجب ديني في بلاد الإسلام، لكل من الرجال والنساء، على اختلاف طبقاتهم الاجتماعية، ولهذا ليس مفاجئاً أن تتطور مؤسسة الغسل العام أو (الحمام) بسرعة وبشكل منظم، تزامناً مع توسع الإسلام.

وفيما كان الحمام العام لدى الرومان يتركز في المدن الكبرى، كانت الحمامات الإسلاميّة أكثر انتشاراً، وكانت تجري فيها، عمليات التجميل والتزيين والتدليك، ونتف شعر الوجه، وتبييض الأسنان، ووضع الماكياج، وهذا كله (إضافة إلى الملابس الرائعة) قدم المرأة الشرقية في الحرملك، بصورة رائعة وبهية وجميلة، انبهرت بها نساء الغرب.

يقول لين ثورنتون ان لوحات المستشرقين صورت النساء الشرقيات، ضمن وضعيات مختلفة: في الحرملك، وفي الحمامات والمغاطس، وفي الاحتفالات الترفيهية المتعددة الأشكال والطرز.

وكان بينهن الموسيقيّة، والراقصة. وكانت هذه الاحتفالات، إما دينيّة أو دنيويّة، لكنها كانت جزءاً أساساً من الطقوس والشعائر، وليست مخصصة للترفيه الشخصي. وقد عالج الفنان الفرنسي الشهير (أوغست رودان) هذا الموضوع في لوحة (احتفال عربي في الجزائر العاصمة 1881) والموجودة في متحف (أورساي) في باريس، وفيها يحيط حشد من المتفرجين بالراقصين في العيد الكبير (عيد الأضحى).

لطالما كانت قوافل الجمال جزءاً من الصورة المجازية للعالم الشرقي، ولهذا تظهر غالباً في لوحات المستشرقين، عبر قوافل يقودها جمل أبيض، وتعلو ظهور بعضها، الهوادج التي تجلس فيها النساء. كما سجل فنانون آخرون النساء وهن يقمن بالنسيج في ورشات خاصة، أو في بيوتهن، أو وهن يمارسن الفلاحة والزراعة، أو ينقلن الماء، أو يغسلن الملابس.

أو وهن في الشوارع والأسواق، أو وهن يمارسن مهنة البيع، وغير ذلك من المشاهد التي تقدم المرأة الشرقية، بصورة موضوعيّة، خالية من البهرجة والمبالغات الخيالية، التي حاول بعض الفنانين الأوروبيين من خلالها، إسقاط أهوائهم ونزوعاتهم وأحلامهم، على الرؤية الأحادية الجانب التي نظروا من خلالها إلى الشرق، وكانت المرأة الجميلة، المثيرة، والمثاليّة، بطلتها المطلقة.

الحرملك

يؤكد لين ثورنتون أن موضوع تصوير النساء الشرقيات في مخادعهن كان الأكثر انتشاراً في لوحات المستشرقين. وقد كان (الحرملك تحديداً) منطقة يُحظر على الرجال الغرباء دخولها، وهذا ما أطلق العنان لمخيلة الفنانين لنسج عوالم عجيبة وغريبة مترفة بالجماليات الحسيّة في أعمالهم، مع ملاحظة اختلاف تعاطيهم مع هذا الموضوع، بحيث كان الأمر مثيراً للشهوات لدى فئة، وتجسيداً لألفة العائلة الشرقية المعروفة لدى الأوربيين، لدى فئة أخرى.

د. محمود شاهين

الكتاب: النساء في لوحات

المستشرقين

المؤلف: لين ثورنتون

الناشر: دار المدى

دمشق 2010

الصفحات: 120 صفحة

القطع: الصغيرة

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

كتاب العدد

الأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • التربية تعفي الطلبة من طابور الصباح وتخفف "الأنشطة"

    أنهت مدارس الدولة تحضيراتها لاستقبال جموع الطلاب والطالبات يوم الأحد المقبل إيذانا بالبداية الفعلية للعام الدراسي الجديد "2015/ 2016" فيما دعت وزارة التربية والتعليم الإدارات المدرسية

  • طلاب يهددون زميلتهم بنشر صورها الفاضحة

    أحالت النيابة العامة في دبي، اليوم الخميس، 4 طلاب من الجنسية الآسيوية، إلى الهيئة القضائية في محكمة الجنايات بتهمة ابتزاز طالبة تبلغ من العمر 17 عاماً بنشر صورها الشخصية

  • مدقق حسابات حكومي يطلب رشوة 2.5 مليون درهم

    باشرت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي أمس محاكمة خبير حسابات يعمل لدى دائرة حكومية حساسة، بتهمة طلب رشوة من مستثمر عربي قيمتها 2.5 مليون درهم مقابل إعداد تقرير مالي في قضية منظورة في المحاكم لصالح المستثمر الذي هو طرف فيها.

  • آسيويون يحتالون على اتصالات بـ 2.5 مليون درهم

    رفعت النيابة العامة في دبي، اليوم الأربعاء، لائحة اتهام بحق 6 آسيويين، بينهم 3 هاربين، إلى الهيئة القضائية في محكمة الجنايات بتهمة الاستيلاء على مكالمات هاتفية عائدة لمؤسسة الإمارات للاتصالات

  • فرار وسيط عقاري بعد استيلائه على ملايين الدراهم

    تقدم 80 موظفاً يعملون في شركة للوساطة العقارية بدبي، ببلاغات وشكاوى بعد هروب صاحبها خارج الدولة، وقيامه بعدد من عمليات النصب والاحتيال، وفق مصدر أمني في شرطة دبي.

  • إعفاء الطلبة من طابور الصباح وحصص المناشط

    دعت وزارة التربية والتعليم المدارس إلى التخفيف عن الطلبة، في جميع المراحل، وذلك بإعفائهم من طابور الصباح، مع تخفيف الجدول المدرسي من حصص المناشط، بما يحفظ للطلبة تركيزهم في مقررات المواد الدراسية الأساسية..

  • طبيب عربي ينصب على شاب ويدمر حياته الأسرية

    تعرض شاب في العقد الرابع من عمره لعملية نصب كبيرة من قبل طبيب من الجنسية العربية نجح خلالها في إيهامه بدخول شراكة وافتتاح مشروع تجاري في إحدى مناطق إمارة رأس الخيمة مستغلاً حاجة المجني عليه لتحسين وضعه المادي ومواجهة مصاريف الأسرة المتزايدة.

  • زوجة البريطاني المحرر لـ «البيان »: نشكر قيادة وشعب الإمارات

    وجهت سالي زوجة البريطاني المحرر، روبرت سيمبل، الشكر للقوات الإماراتية التي أطلقت سراح زوجها في عملية عسكرية استخباراتية باليمن.

  • حيلة ذكية تنقذ فتاة في أبوظبي

    أجلت محكمة جنايات أبوظبي قضية اتهام امرأة ورجل أفريقيين، "ح.ه.ع" و"ف.ث.م"، بتحريض وتهديد امرأة من نفس الجنسية على ارتكاب الدعارة عن طريق الحيلة، وسلبها حريتها باختطافها وحبسها، إلى جلسة 7 سبتمبر،

  • مهندس عربي يسرق هاتف زميلته ليبتزها

    أحالت النيابة العامة إلى محكمة الجنايات في دبي أمس، مهندساً عربياً بتهمة سرقة هاتف زميلته في العمل، بغرض ابتزازها، ومطالبتها بأن تدفع له المال، مقابل عدم نشر مقاطع الفيديو والصور والبيانات الخاصة بها.

صور تحكي

  • صورة هارب في البحر تفتح جراح آلاف السوريين

    البحر.. بات المفر الوحيد للاجئين السوريين فعلى الرغم من الحقيقة المرة التي قد يضمرها لهم بالموت في أعماق المحيط إلا أنها تبقى أقل قسوة وأكثر أماناً في عيونهم من البقاء تحت جحيم الأسد.

  • جيتي 1977 في صلالة

    نشر المغرد العماني بدر الكلباني هذه الصورة في حسابه على تويتر ، معلقا عليها بالقول "  سعودي يصل الى صلالة بسيارته

  • زهور الفاوانيا

    ■ نساء يطالعن أمس جدارية بتقنية الوسائط المتعددة للتصوير كجزء من الحملة الترويجية في مركز تجاري في شنغهاي لزهور « الفاوانيا » التي تشتهر بزراعتها مدينة لويانغ فى الصين منذ عصر أسرة الإمبراطور وين ( عام 581- 618 ).

  • مهرجان الزهور

    تحولت شوارع مدينة ميدلين الكولومبية إلى ساحة من الزهور، حيث تشهد حالياً إقامة معرض ميدلين للزهور، الذي يشارك فيه سنوياً

  • تمثال الحسناء

    للوهلة الأولى يعتقد الرائي أن الفتاة الواقفة هي شقراء هوليوود الحسناء سكارليت جوهانسون، لكن هذا مجرد تمثال من السيليكون