زيادة الراتب أو ضبط الأسعار

آخر زيادة طرأت على رواتب الموظفين كان في يناير ‬2008، بحكم المنطق، قد لا يكون من العدل المطالبة بزيادة أخرى في هذه الرواتب، لكن ما يحدث عندنا يعتبر شيئاً غير طبيعي، فالأسعار في زيادة مستمرة ودائمة، بغض النظر إن كانت هناك أسباب دعت للزيادة أم لم يكن أي داع لذلك.

زيادة لم يعد في وسع الراتب أن يفعل حيالها شيئا، وليس فيها من المنطق شيء حتى يصدقها العقل ويقبل بها، هي بمثابة السهم المنطلق في اتجاه واحد هو الصعود لا يستقر في مكانه، علاوة على أنها زيادة تجر خلفها زيادات أخرى، سواء كان هناك رابط بين السلعتين أم لم تكن أي علاقة بينهما، ليس لشيء سوى أنه جرت العادة أن يتلقى المستهلكون صفعات الغلاء واحدة تلو الأخرى ويرضون بها.

نعلم أن هناك زيادات مبررة ترتبط بالأسواق العالمية على سلع معينة نتيجة ظروف معينة، لكن من المفترض أن تعود الأسعار إلى طبيعتها متى ما زالت تلك الأسباب، كارتفاع أسعار القمح بسبب كوارث طبيعية كالفيضانات والحرائق تعرضت لها الدول المنتجة، مما حدا بحكوماتها لأن تمنع تصديرها إلى الخارج بنسب مختلفة لتأمين الحاجة الداخلية لها باعتبارها من السلع الأساسية.

لكن ما الحال في سوق كل شيء فيه ملتهب ويلسع اليد التي تحاول الاقتراب منه، تضيع كل زيادة تجريها الحكومة على الراتب سدى، وقد أصبح ما يتقاضاه الموظف من آلاف الدراهم لا يكفي سوى لأيام، يعيش بقية أيام الشهر يرزح تحت وطأة القروض والدين والدعاء بالستر حتى يحين موعد استلام الراتب.

هذا حال الموظفين، من هم على رأس عملهم، أما المتقاعدون قبل الزيادة فأولئك لهم الله في وضع لا يحسدون عليه، وأنين لا ينقطع حول الأزمة الشهرية التي يقاسونها مع الغلاء الذي لا يفرق بين من كان دخله سبعين ألفا أو سبعة آلاف درهم في الشهر.

الآن، عندنا ملء خزان سيارة رباعية يكلف ‬140 درهماً، بينما في دولة مجاورة لا تزيد قيمة نفس الكمية على ‬75 درهماً، وقس على ذلك كل السلع، حتى زجاجة المرطبات بما فيها الخدمات، وكل زيادة ليس هناك من يبررها أو يشرح أسبابها.

يرى البعض الحل في زيادة الرواتب، فيما يراه الآخرون في إحكام القبضة على السوق وكبح جماح العابثين فيه، بما في ذلك وضع سياسات تقلل الاعتماد على استيراد السلع الأساسية، حتى لا تكون السيوف مسلطة على رقاب المستهلكين تحت مبررات وأسباب بعضها حقيقي وأكثرها أوهام.

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • بحث السيسي.. وديمقراطية أوباما

    وطني يحمل دهاء أنور السادات وكبرياء جمال عبد الناصر، لأنه رجل دولة يفكر في قراراته وليس مندفعاً أو أهوج، هذا ما قاله المحلل

  • الإبداع ..فزاع

    الفارس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، مبدع، ليس فقط لأنه توج بلقب في مشاركة

  • من حرق البشر إلى تدمير الأثر

    في خطوة لاتصدر إلا عن أصحاب الفكر الظلامي المتخلف، أقدم تنظيم «داعش» الأسبوع الماضي على تدمير مجموعة لا تقدر بثمن من التماثيل

  • عندما يعتادون على التطاول

    من يراقب شبكات التواصل الاجتماعي، ويتابع ما يكتب فيها، يستغرب الجرأة التي وصلت بالبعض، وجعلت منه يسب ويشتم ويتطاول على شخصيات

  • ُصناع التشاؤم

    العلاقة الإماراتية الكويتية علاقة تاريخية أزلية، لا يمكن المساس بها أو التأثير فيها بأي شكل من الأشكال

  • نافذة للسعادة

    للسعادة دائماً ممر عبور، دائماً، حتى في المنحنيات الإجبارية، هناك طريق سالك، بعمق القلب. صادفت امرأة في أوائل العقد الثالث

  • داعش.. صناعة محلية أم أجنبية؟

    في قضية داعش: هل هي صناعة محلية أو أجنبية. طبعاً هناك دور للعوامل المحلية. الفقر الشديد في بلادنا، والجهل شائع، والغضب منتشر،

  • روكسلان زوجة سليمان القانوني المفترى عليها

    لم يكن في ظنّ ميرال أوكاي، التي ولدت في أنقرة سنة 1959، وهي كاتبة سيناريو مسلسل القرن العظيم أو ما ترجم عند العرب "بحريم السلطان"

  • استباحة البحر

    صعب علينا تقبل انقراض أسماك اعتدنا أن نجدها على موائدنا مثل: الصافي والزريدي والجش والقفدار والدردمان والبياح والقباب والكنعد،

  • حمدان بن محمد: المرجلة والطيب والناموس

    في قصيدة له بعنوان (حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم)،

اختيارات المحرر

  • بالي ..جزيرة الجنة الاستوائية

    مقاطعة بالي (بالإندونيسية: Bali‏) هي إحدى مقاطعات إندونيسيا، وغالبية سكانها من غير المسلمين. يوجد فيها تكوين صخري يعد من أحد معالمها المهمة اسمه تاناه لوط وكانت تسمى بجزيرة النهود.

  • دبي السعادة.. تأصيل الفرح

    كرنفال دبي للسعادة، هو أحد الفعاليات المولودة من رحم الفرح بفوز دولة الإمارات بلقب أسعد شعوب العالم

  • فقط في دبي.. ملعقة بوظة بـ3000 درهم

    في مدينة اشتهرت باحتضانها لأكبر ناطحة سحاب في العالم، وأكبر مركز تسوق في العالم، وحتى أغلى كب كيك في العالم، لن تتفاجأ بسماع بأن أحد مقاهيها يبيع ملعقة بوظة بمبلغ 2999 درهم ما يعادل 816 دولار أميركي.

  • «تلودي» ظاهرة مزعجة أم رسالة لطريق الثراء

    مروان تلودي شخصية أو بالأحرى ظاهرة انتشرت مؤخرا على شبكة الانترنت بشكل ملفت، وحققت شهرة إيجابية وسلبية معا بين المستخدمين، إذ يصفه البعض بالمزعج، والمحتال والكاذب وغيرها من المواصفات التي دخلت حيز السخرية، فيما يمدح البعض الدروس التي يمنحها في فيديوهات قصيرة حول أسهل الطرق للربح عبر الانترنت.

  • منتجع «فيتافيلي» ايقونة جميرا في فردوس المالديف

    بعيداً عن جو المدن الصاخب ودورة الحياة السريعة، بعيدا عن ضغوطات العمل وضجة الطرق.. هناك في جزر المالديف، حياة من نوع

تابعنا علي "فيس بوك"