لماذا دبي؟

لم يكن مشهداً عادياً حينما استوقفني وأنا اتجول في أحد شوارع مدينة "دوسلدورف" الألمانية، إحدى أجمل مدن العالم، ذلك المكتب السياحي الذي زينت زجاجه صورة جميلة لمكان أعرفه؛ أبراج شاهقة ومنتجعات بحرية وجزر مائية، وصور لفنادق في واحات خضراء بين الكثبان الرملية، وقد توسطت ذلك كله كلمة ( (Dubai.. تملكني شعور غريب قادني للدخول إلى أحد موظفي المكتب لأساله عن تلك الصورة وهذه المدينة، رغبة مني في أن أسمع منه ما يقول، فابتدرني بقوله: "هذه مدينة ساحرة"، وبدأ يتحدث عن معلومات أعرفها وأخرى لا أعرفها، وكونها إحدى الوجهات الأولى للسياحة العالمية.. خرجت وقد امتزجت مشاعر سرور وافتخار وذهول وتساؤل: لماذا دبي؟

نعم، "لماذا دبي؟".. لماذا أصبحت زيارتها حلم الصغير والكبير ووجهة البعيد ومحل استمتاع القريب؟

نعم.. لماذا دبي؟ لماذا باتت الوجهة الأولى للسائح الخليجي والسعودي بالذات، وإحدى الوجهات الرئيسية عالمياً؟

لا داعي يا سادة لأن نحتار كثيرا في الإجابة، فبمجرد وصول السائح أو الضيف إلى مطار هذه المدينة الصغيرة، يقابله مبنى ضخم حديث وعصري، تغطي جنباته عبارات الترحيب وصور الابتسامات، وهنا وهناك مرافق وخدمات تراعي جميع الفئات والأعمار، وعند مقابلة موظفي المطار فإن البشاشة وحسن الملبس هما ما يلفت نظرك.. تتذكر قصيدة زهير بن أبي سُلمى حينما قال: "تراه إذا ما جئته متهللاً * كأنك تعطيه الذي أنت سائله"..

أما الإجراءات فدرجة المرونة التي يتعامل بها الموظفون، تجعلك تتجاوز طابوراً طويلاً في وقت قياسي، لتستقبلك مرافق المطار التي لا تشعر بالملل وأنت تسير فيها، مستمتعا بما تراه من إبداع وحسن تنظيم، حتى تخرج إلى مواقف سيارات الأجرة، لتجد رتلا من السيارات مختلفة الأحجام، وهناك مسؤول يستقبلك ويطلب حمل حقائبك حتى يوصلك إلى السيارة التي تناسب عدد مرافقيك، وما إن تجلس في سيارة الأجرة المعطرة التي علق على إحدى مراتبها "في حال وجود أي ملاحظة على السائق أو نظافة السيارة يرجى الاتصال ووضع رقم إدارة حكومية معنية بالمتابعة".

وتنطلق السيارة في شوارع المدينة، التي يظن السائر فيها لأول وهلة أنه في إحدى مدن العالم الأول، فالطرق المنظمة الفسيحة والأبراج الشاهقة التي تستقبلك بتصاميمها المختلفة، وهي تتسابق في الطول والحسن والبهاء، وعلى جانب الطريق قطار عصري قد ربط نواحي المدينة بعضها ببعض، في مشهد ينقلك إلى صورة وسائل النقل في أحد أفلام الخيال العلمي، وهنا وهناك مشاريع كتب عليها تاريخ الافتتاح لتعيش الناس الحلم، ثم يظهر لك ولكل قادم من بعيد، البرج الذي عانق السماء ودون في سجلات العالم كأطول برج في العالم (برج خليفة).. وفي منطقة البرج، حيث البحيرة بنافورتها الراقصة، وعلى ضفافها امتزج الحاضر بالماضي في لوحة رائعة تنقلك بين الأزمنة؛ من قصور الأندلس إلى أبراج نيويورك وهونغ كونغ.

أما هواة التسوق فإن دبي ضالتهم، بتنوع الخيارات وحضور أكبر العلامات التجارية في العالم، في مراكز تسوق ضخمة وحديثة تتوزع في نواحي الإمارة، ولا يكاد الملل يجد إلى نفس الطفل طريقاً، فألعاب مائية هنا وأخرى شاطئية هناك، وتزلج على الجليد وكأنه في جبال "الألب"، وألعاب مغلقة، وأخرى ذكية، ومهرجانات بين الحين والآخر.

وأما الإيواء في هذه المدينة فقصة أخرى، فهذه المدينة التي لا تتجاوز مساحتها (4114م2)، يوجد فيها أكثر من 70 ألف غرفة وشقة فندقية، ويتوقع أن تصل إلى 92 ألف غرفة وشقة فندقية في 2015م، تحوي معظم أسماء الفنادق العالمية في الشرق والغرب، وهو ما يجعل القادم إلى دبي في خيارات من السكنى أكاد أجزم أنها لا تجتمع في أي مكان في العالم.

وأما سواحل دبي الذهبية، فقد توزعت إلى منتجعات بحرية لهواة السباحة والاسترخاء، ومواقع للغوص، وأخرى للصيد، ومراس لليخوت والقوارب، وعلى ضفاف الشاطئ والمرسى ممرات للمشاة، لا تمل السير على جادتها وأنت تستنشق الهواء البحري المنعش، في النهار أو في المساء على أضواء مصابيح معلقة في هدوء ساحر.

ولكون الحلم كبيرا، فقد دفن البحر لتظهر جزر حالمة كان أولها "جزيرة النخلة"، التي تحوى منتجعات وفنادق أخاذه تنقل خيالك إلى بلاد بعيدة.. وعلى كثبان دبي الصحراوية واحات فندقية، باتت مقصدا لمن يبحث عن الليالي العربية القديمة.

نعم، لماذا دبي؟

لأنها "دانة الدنيا" كما يحب أن يسميها أهلها..

لأنها الحلم والنجاح..

لأنها التنوع والإبداع...

وإلى مزيد من التألق أيتها "المدينة الساحرة".

 

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • الإمارات الأكثر جاذبية للكفاءات

    أشرنا في مقالة سابقة، الى إن دولة الإمارات العربية المتحدة تثبت للعالم باستمرارية إنجازاتها، التي تنافس كبرى دول العالم تقدماً

  • زيارة الملك سلمان لواشنطن.. تحالف أم فراق

    يصل خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى واشنطن، في أول زيارة رسمية له للولايات المتحدة منذ تسلمه مهام

  • إنما الأمم العشاق

    حينما كنا أكثر شباباً، كنا نضمّن رسائل الحب، أشعاراً تحكي قصص غرام مشبوبة، مصدرها سوانا، بصراحة، كنا نعيد توجيهها كما

  • الإرهاب.. الفتنة الكبرى

    الحمد لله الذي وهبنا الأمن والأمان في وطننا، الحمد لله الذي جعل الشعب والحكام أخوة، الحمد لله الذي رزقنا حكاماً أخياراً

  • العرب وموسكو وواشنطن

    شهدت الساحة الدولية خلال الأيام والشهور القليلة الماضية حراكاً عربياً – روسياً لم تشهده العلاقات بين موسكو والعرب من

  • دهشة الفلك

     كتابة كل يوم أعجن حنطة اللغة، وأودعها بيت النار، لتحترق الشوائب، ويتوهج رغيف الكلمات. تشويق أطلت »البراجة« أي قارئة

  • حج مبرور وسعي مشكور

    تتميز فريضة الحج عن غيرها بحدوثها في مكان وزمان واحد، وهذا يفرض بشكل تلقائي، تجمع حشود هائلة من البشر في نفس الزمان

  • بالأبيض والأسود

    قبل 67 عاماً، بالأبيض والأسود، كانت عذابات المهجرين من الفلسطينيين من وطنهم فلسطين، أما اليوم فهي بكامل الألوان عبر

  • الموت طريق للنجاة!

    نسميه زمن الغرق العربي. ثمة من يغرق في الماء، ومن يغرق في الدماء، وثمة من يغرق في.. الهواء. لقد تصدعت الجدران فوجدت

  • العراق بين الإصلاحات والتغيير

    حين يكتب أحدهم مقالاً في صحيفة يومية أو حين يصعد منبراً في مكان عام ويلقي خطبة نارية حول قضية معينة منتقداً محتجاً

اختيارات المحرر

  • جدة سبعينية وحفيدتها العشرينية تحاربان السرطان

    أقرب بالفاجعة فهي لم تنذر قبل أن تقع وكما يقول المثل :"ضربتان على الرأس موجعة". حادثة محزنة ضربت أسرة أمريكية لم تتخيل يوماً أن يجمع فراش المرض بين الحفيدة والجدة.

  • بالصور..حمرية الشارقة قوامها الجمال والأصالة

    إذا كنت على شارع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وتجاوزت حدود إمارتي الشارقة وعجمان باتجاه أم القيوين، وجذبك موقع عند مخرج على يمينك يعج سكوناً وجمالاً وقِدماً، تعتليه قلاع صغيرة؛ فاعلم أنك على وشك الولوج إلى مدينة هادئة، قوامها النظافة والجمال.. سماؤها تشبه أرضها نقاءً وصفاءً..

  • بالصور..عمر المري يبدع في «العالم المصغر»

    لا يختلف شخصان على أن للفن أشكالاً كثيرة، وكل له طريقته الخاصة التي ترسم عادة ملامح الحياة بكل اختلافاتها وتنوعها. أما الشاب والفنان الإماراتي عمر المري موظف في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، فيهوى تحويل قطع ومجسمات صغيرة يستوردها خصيصاً؛ إلى قطع أخرى كبيرة بإضفاء لمسة حياة عليها.

  • بالصور..ثلاثيني يتقمص حياة أربعينيات القرن العشرين

    حتى وإن كان مستحيلاً أن تعود به آلة الزمن إلى أربعينيات القرن العشرين، فإن بن سانسم يعيش حكاية من حكايات الـ 1946 والتي تظهر في طريقة حياته وأثاث منزله الأثري ولباسه وحتى سيارته.

  • شاهد أول مسبح معلق في الهواء في العالم

    هل جربت السباحة في الهواء؟ نعم، السباحة في الهواء. قد يبدو الأمر غريباً نوعاً فمن غير المألوف أن يكون المسبح معلقاً في السماء.

تابعنا علي "فيس بوك"