«أولاد الشوارع» وبناء المجتمع

في ظل الأحداث الأخيرة في الشارع المصري، وأعمال الشغب المتكررة بين الفينة والأخرى، يرمي الكثير من المحللين السياسيين الكرة في ملعب النظام السابق.

الذي ترك مجالاً لمن يسمّون بأولاد الشوارع ليكونوا قنبلة موقوتة، انفجرت بعد أحداث يناير 2011 لتقوم بأعمال التخريب والتدمير والبلطجة، وأحداث ماسبيرو ومحمد محمود وغيرهما، إلى أن كانت الطامة الأخيرة في أحداث مباراة الأهلي والمصري، والتي راح ضحيتها 74 قتيلاً وأكثر من ألفي جريح، قتلوا أو أصيبوا دون ذنب سوى أنهم نتاج أحداث شغب.

ودون النظر لظروف هذه الوقيعة من حيث ما إذا كان قد تسبب فيها مشجعو النادي الأهلي (الالتراس) أو أبناء بورسعيد مشجعو النادي المصري من جهة أخرى، إلا أن وقعها كان مؤلماً على الشارع الرياضي العربي عموماً والمصري خصوصاً، والذي يعرف بعاطفته ورفضه لإراقة الدماء.

ومع ذلك فإن الكل يتفق على أن من قام بهذه الأعمال التخريبية والإجرامية، هم زمرة من المجرمين الخطرين الذين لا رحمة في قلوبهم، ولم يراعوا في الله إلاً ولا ذمة، إذ يذكر البعض أن بشاعة الجريمة فيها، وصلت إلى حد أن يقوم شخصان بحمل رجل أو امرأة أو طفل، أحدهما يمسك يدي الضحية والآخر رجليها.

ويقومان بإلقائه من أعلى سور الاستاد ليقع قتيلاً من فوره! وبذلك فإن كم وحجم الإجرام الذي تمثل في فعلهم، تحت أضواء كشافات الاستاد والتي توازي وضح النهار وأكثر، تتحقق فيه بشاعة الجريمة التي لم نشهدها في واقعنا من قبل في مباراة ودية أو رسمية، بين فرق دولة واحدة أو بطولات عالمية، والحمد لله على نعمة الأمن والأمان.

والسؤال الذي يطرح نفسه؛ من الذي ملأ صدور هؤلاء الأشخاص غلاً (البلطجية أو أولاد الشوارع) على ضحاياهم الذين هم أبناء جلدتهم من المصريين؟ من الذي جعل قلوبهم كالحجارة بل أشد قسوة؟ هؤلاء وفق يقيني أن الواحد منهم لم يكتفِ بإلقاء أو قتل شخص أو شخصين من الأربعة والسبعين، بل قام كل منهم بقتل عدد من الضحايا..

فلماذا كل هذا الحقد؟ وما هو سببه؟ وكما ذكرت، يعيد الكثيرون هذا الخطأ إلى النظام الذي أوجد أولاد الشوارع وتركهم لتربية الشارع، وأنا لا أريد أن ألقي باللائمة على شخص معين، ولكن كل السياسيين والكتاب وأصحاب القرار في ذاك وهذا الزمان، مسؤولون عن خلق طبقة أولاد الشوارع (القنبلة الموقوتة)، لأنهم لم يشاركوا بالرأي أو القول في علاج أو طرح طرق علاج هذه المشكلة، وإنما جعلوا من ضحايا النظام السابق شماعة يعلقون عليها خطأهم المشترك.

كان وما زال ولا بد من طرح حلول لعلاج هذه الإشكالية، وقد عرض البعض للتجربة الصينية بدمج أولاد الشوارع في الحياة الاجتماعية والاستفادة منهم بقدر كبير، وتفعيلهم كحرفيين مهرة أو أيدٍ عاملة ميسرة، كأحد الحلول. ولكن لا شك أن هذا العلاج يحتاج إلى وقت طويل نوعاً ما، ويمكن تطبيقه لاحقاً، أما وإننا نعيش واقع الحال، فلا بد من حل سريع وجذري لهذه المعضلة.

وأزعم أن هذه الإشكالية، خاصة في دولة كجمهورية مصر العربية التي تشكل نسبة أولاد الشوارع فيها عدداً أو حجماً كبيرين، لا بد من علاجها علاجاً فورياً، وذلك من خلال قيام المجلس العسكري المصري أو القيادة السياسية القائمة فيه، أو الرئيس المنتخب الجديد، بتبني أولاد الشوارع وضمهم إلى الأجهزة العسكرية.

واستخدامهم في القوات المسلحة، وخلق وزرع حب الله ثم الوطن في قلوبهم، ليكون يقينهم أن الله ربهم، ومصر أمهم التي احتضنتهم. وهذا الحل ليس جديدا، ولكنها تجربة سابقة ورائدة كانت سبباً في الإبقاء على عرش الدولة العثمانية قروناً من الزمان، تسوس فيها العالم وتقوده بهذه الطبقة العسكرية ممن يسمون بـ"الانكشارية".

ولكن يجب أن نستفيد من أخطاء غيرنا والواردة في التاريخ، ولا نقع في ذات الإشكال من خلال إعلاء هذا الجيش على قيادته العسكرية أو السياسية، بل ندرس التجربة العثمانية في هذا الإطار دراسة مستفيضة، نقتبس منها ما ينفع ونتجنب ما يضر. وبهذا الحل، وبضم هؤلاء الأولاد إلى منظومة العسكر، سيكونون تحت النظر والسيطرة ليستنفع بهم ويستنفعوا.

وفي طرح موضوع أولاد الشوارع، لا بد أن أشير إلى ضرورة الرجوع إلى قواعد الدين ومبادئ الأخلاق، والبعد عن الوقوع في الزنا، والتخلي عن بذرة نتاج هذه الخطيئة حتى لا تنشأ طبقة مجرمة تسمى "أولاد الشوارع"، ثم نتخلى عنها بعد ظهورها وبروزها على السطح كمعضلة اجتماعية.

ولا بد من تبنيهم كحقيقة تعيش وتتعايش معنا ومع ظروفنا، خاصة وأن القوانين في جميع دول العالم، تمنح حق المواطنة الأصلية لأبناء الشوارع، كمواطنين أولاد للأرض التي وجدوا عليها، ولذلك فإن الواقع يقول إن أولاد الشوارع هم أولادنا.

 

comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram
متوفر في App Storeمتوفر في Google Play

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"