البطانة الصالحة

أتمنى أن نرتقي برياضتنا، عبر التواصل مع ثقافة الحوار، بحيث يتحمل العاملون في المجال الرياضي، طرح المواضيع واختيارها، بشرط أن تبتعد عن الإثارة والبلبلة والفتنة والتصيد، التي تهدف إلى سرعة الانتشار، والابتعاد عن تطبيق السياسة الخاطئة، وهي سياسة «خالف تعرف»؛ فمعالجة القضايا لا تتم بالهجوم على الأشخاص دون وجه حق.

واليوم نحن في مرحلة جديدة، تشهد تغييرا جذريا في الهرم التنظيمي، ليصبح للرياضة، هيئة جديدة مستقلة بذاتها، وتعيين رئيسا لتلك الهيئة، بمعنى أن للرياضة الآن دوراً مختلفاً، وما يهمني هنا إصلاح البطانة، والعمل المؤسسي، حيث نحتاج إلى بطانة صالحة، على قدر من المسؤولية، تقوم بواجباتها بكل احترافية، وتقدم النصح الذي يفيدنا ولا يضرنا، عند اختيار الأعضاء الذين سيتولون العمل، في المؤسسات الرياضية، سواء كانت أندية أو اتحادات أو جمعيات أو هيئات؛ فعندما تصلح الأسرة الرياضية تكون المحصلة عامة للرياضة الإماراتية في ارتقاء، وستمثل تخفيفاً للعبء عن الجهات الأكبر، وتحديداً في هذه الحقبة الزمنية، التي أصبحت الصداقة و«الشللية» فيها، تؤثر بشكل أكبر من الكفاءة، وهذه نقطة الخطورة!

النجاح السريع، ليس بأن تتعرض للآخرين بالإساءة، وهذه نقطة سوداء استغلها البعض، وأساءت للرياضة عامة بطريقة عجيبة، ومن يتابع هذه الأيام ما يدور في الساحة الرياضية يشعر وكأنه في بطولة تجمع المتصيدين، والرياضة بوجه عام تمثل ثقلاً قوياً له تأثيره في الرأي العام، والدور الأكبر يكون في نقل الأحداث بصورة واضحة، نبعد فيها العاطفة والمجاملة؛ لأن كل ما نراه من تشنجات وتوترات وبيانات وتصحيحات وتصريحات وتخبطات ومؤامرات وتربيطات، يجعلنا أمام منعطف خطير، ويجب أن نراعي كل ما يجري في الساحة الرياضية، في أي موقع ومكان، فالشباب هم الغالبية الأكثر مشاهدة وقراءة، وأي أزمة تجدها تتحول سريعاً إلى فتنة، فيما بين المتنافرين، فلماذا هذا «الجو» الغائم من أجل منصب.

علينا التعامل بروح الميثاق الأولمبي ومفهومه السامي، بعيداً عن الأنانية والنرجسية والعنصرية، بل وفق عمل نحافظ فيه على أخلاقيات المنظومة الرياضية، وأذكركم بأن منطقتنا كان لديها أساتذة الحكمة والتعامل وفق الرؤية التي امتلكها أهل القيم في زمن جميل، كنا نسميه «زمن الطيبين»، وهذه حقيقة لا يختلف عليها اثنان، بل نحن سعداء بما وصلوا إليه وتعلمنا منهم، واليوم هناك قلة نادرون لكنهم بعيدون، ولا شك أن الرياضة مؤثرة ولكن ما يطرح أحياناً يسيء للجميع في الوقت الذي نحن فيه بأشد الحاجة إلى إبراز الوجه الحضاري، مع التأكيد على العمل المؤسسي، بأسلوب متزن وهادئ، فالموضوعية والصدق يجب أن يكونا شعارنا، وليس اللعب بأساليب ملتوية، فهذا ليس من ثقافتنا، وإذا أراد البعض التسلق والشهرة على حساب «ناس» خدموا العمل الرياضي، فحتماً سيندمون! وثقتنا كبيرة بأن نرى رياضتنا تسير نحو الإصلاح والصلح والخير، ونكمل ما بدأه ووصل إليه السابقون، بصورة أفضل، لأننا في حاجة ماسة للاستقرار والاستمرار دون توقف ونطبق القول: «إن أصبت فمن الله، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان».. والله من وراء القصد.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon