أصحاب المراسيم

أصحاب المراسيم

فئات كثيرة هي التي تنتظر فرصة الحصول على جنسية الدولة، فبين أناس يصنفون ضمن فئة «لا ينتمون لأي جنسية» وهؤلاء لهم ألف حكاية وحكاية وقضيتهم «مشربكة» بشكل يستعصي حلها، من بينهم أبناء لأمهات مواطنات وآخرون لآباء عرب وأجانب، هناك أيضا فئة حملة جوازات سفر الدولة وآخرون صدرت بحقهم مراسيم لنيل الجنسية، بين هؤلاء وأولئك نقول: كان الله في عون الإدارة العامة للجنسية والإقامة التي تضطلع بإيجاد حلول لأكبر معضلتين هما «تجنيس من يستحق وفق القانون، والاعتناء بإقامة من يدخل البلاد».

نترك للسلطات الاهتمام بكل أولئك وفق الضوابط والشروط، ونتوقف عند ذكر الأشخاص الذين منحوا جوازات سفر وصدرت بحقهم المراسيم وهم ممن يسمون محلياً بأصحاب المراسيم، هؤلاء اتصل عدد كبير منهم يستفسر عن مصيره خاصة مع رفض السلطات تجديد جوازاتهم.

فهل ستأخذ الإدارة العامة للجنسية والإقامة بتلك المراسيم وتمنح كل من صدر بحقه ذلك المرسوم الجنسية تلقائيا؟ أم سيتم فرزهم من جديد وستمنح الجنسية لمن تنطبق عليهم الشروط التي وضعتها «الداخلية» من شرط مدة البقاء في البلاد وغير ذلك؟

نعلم أن حصول الفرد على جواز سفر لا يعني حصوله على الجنسية وأنه أصبح مواطنا، فكثيرون حصلوا على جوازات سفر كمرحلة أولى للتجنيس، وآخرون كان لدواعي مساعدتهم على تيسير أمورهم في البلاد ولأسباب أخرى ارتأت بعدها السلطات وقف تجديدها، بالطبع لأسباب ومبررات تراها ملحة.

هنا نعتقد أننا نواجه تحدياً من نوع خاص يتمثل في الآلاف التي تنتظر الحصول على جنسية الدولة، بعضهم قد يستحق، وآخرون ربما يكون للسلطات تحفظ على تجنيسهم وترى أنهم لا يستحقونها، وعلينا الاعتراف هنا أن أخطاء ارتكبت في المرحلة الماضية، ومشاكل أهملت حتى تفاقمت فأصبح لدينا الآلاف تنتظر التجنيس بأي شكل ولا تبغي مغادرة البلاد وترفض الانتماء إلى أوطانها الأصلية من باب أنهم عاشوا وتربوا هنا .

وبالتالي لا يجدون غير هذه الأرض وطنا وملاذا. هذا التحدي لو أهمل أكثر من هذا وبقيت المشكلة التي أصبحت معضلة على حالها نعتقد أننا سنجد أنفسنا بعد سنوات أمام مشكلة أكبر قد لا تجد لها أي انفراج، الأمر يحتاج إلى حل جذري لا يحتمل أكثر من لون. السكوت على وضع خاطئ لا يجد نفعا، والحل لا بد أن يأتي بأي حال، ومستقبل الأجيال المقبلة أمانة بين أيدينا يجب أداؤها بكل إخلاص.

fadheela@albayan.ae

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • مصر والتآمر الممنهج

    بعد نجاح ثورة 30 يونيو من عام 2013 الثورة المصرية العظيمة المباركة.التي أبهرت العالم.. والتي استطاع من خلالها الشعب المصري الأبي الشقيق أن يهزم جماعة الإخوان الإرهابية.

  • السعادة ثمنها باهظ أحياناً

    إذا كان لا بد لك من أن تختار المال - في ظل حاجتك الماسة له - في مقابل أن تفقد أصدقاءك، فماذا ستختار؟، مع العلم بأن »المال يسبب الجنون.

  • شهادتان للسلوك والصحة

    تعاطف الشارع الإماراتي مع أسرة الطفل المغدور عبيدة، وتفاعله مع الجريمة البشعة التي تعرض لها، ومقتله على يدي شخص ترفض السباع تشبيهه بها.

  • عبيدة الذي فتح الملفات مجدداً!

    عبيدة صبي صغير يعيش أعوام طفولته التسعة ببراءة كما بقية الأطفال، كان وحيد والديه، كان في صحبة والده نهار الجمعة كبقية الصبية في مثل عمره حين يكونون متحررين.

  • فعلها العميد.. أزرق عنيد

    أنا شخصياً من الجيل الذي كان محظوظاً بمشاهدة نادي النصر في أواخر السبعينات وهو في قمة مجده الكروي، وأنا أتحدث عندما كان النصر الفريق الأمهر والأقوى.

  • الروح الوطنية

    قبل الربيع بثلاث سنوات، في صيف 2007، سألني كبير مستشاري رئيس دولة عربية »ما الذي لديكم وليس لدينا؟« وأكمل »أنتم تقودون التحضر في العالم العربي.

  • عندما يكون السباك قارئاً!

    قبل أعوام قضيت مع عائلتي جزءاً من الإجازة في لندن. استأجرت شقة صغيرة. وحدث أن تعرّضت إحدى مواسير الماء لعطل. تواصلت مع المؤجر فأخبرني بأنه سيكلف سباكاً.

  • فرصة يا نصراوية!

    يعيش النصر لحظات استثنائية تذكرني بأيام العز منذ 25 عاماً أو تزيد! الوصول مع الثمانية الكبار لدوري أبطال آسيا إنجاز غير مسبوق.

  • الإمارات واقتصاد التريليون

    تشير إحصائية مؤسسة النقد الدولي إلى أن الناتج القومي لدولة الإمارات عام 2015، بلغ 346 مليار دولار ومصنفة في المرتبة 31 بين الدول، أما دائرة الزراعة الأميركية.

  • عزيزي المسؤول

    عزيزي المسؤول، رجلاً كنت أم امرأة، حدود المسؤولية هنا، غير مؤطرة بتلك الشارة البارزة على الزي الرسمي أثناء أوقات الدوام

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"