أصحاب المراسيم

أصحاب المراسيم

فئات كثيرة هي التي تنتظر فرصة الحصول على جنسية الدولة، فبين أناس يصنفون ضمن فئة «لا ينتمون لأي جنسية» وهؤلاء لهم ألف حكاية وحكاية وقضيتهم «مشربكة» بشكل يستعصي حلها، من بينهم أبناء لأمهات مواطنات وآخرون لآباء عرب وأجانب، هناك أيضا فئة حملة جوازات سفر الدولة وآخرون صدرت بحقهم مراسيم لنيل الجنسية، بين هؤلاء وأولئك نقول: كان الله في عون الإدارة العامة للجنسية والإقامة التي تضطلع بإيجاد حلول لأكبر معضلتين هما «تجنيس من يستحق وفق القانون، والاعتناء بإقامة من يدخل البلاد».

نترك للسلطات الاهتمام بكل أولئك وفق الضوابط والشروط، ونتوقف عند ذكر الأشخاص الذين منحوا جوازات سفر وصدرت بحقهم المراسيم وهم ممن يسمون محلياً بأصحاب المراسيم، هؤلاء اتصل عدد كبير منهم يستفسر عن مصيره خاصة مع رفض السلطات تجديد جوازاتهم.

فهل ستأخذ الإدارة العامة للجنسية والإقامة بتلك المراسيم وتمنح كل من صدر بحقه ذلك المرسوم الجنسية تلقائيا؟ أم سيتم فرزهم من جديد وستمنح الجنسية لمن تنطبق عليهم الشروط التي وضعتها «الداخلية» من شرط مدة البقاء في البلاد وغير ذلك؟

نعلم أن حصول الفرد على جواز سفر لا يعني حصوله على الجنسية وأنه أصبح مواطنا، فكثيرون حصلوا على جوازات سفر كمرحلة أولى للتجنيس، وآخرون كان لدواعي مساعدتهم على تيسير أمورهم في البلاد ولأسباب أخرى ارتأت بعدها السلطات وقف تجديدها، بالطبع لأسباب ومبررات تراها ملحة.

هنا نعتقد أننا نواجه تحدياً من نوع خاص يتمثل في الآلاف التي تنتظر الحصول على جنسية الدولة، بعضهم قد يستحق، وآخرون ربما يكون للسلطات تحفظ على تجنيسهم وترى أنهم لا يستحقونها، وعلينا الاعتراف هنا أن أخطاء ارتكبت في المرحلة الماضية، ومشاكل أهملت حتى تفاقمت فأصبح لدينا الآلاف تنتظر التجنيس بأي شكل ولا تبغي مغادرة البلاد وترفض الانتماء إلى أوطانها الأصلية من باب أنهم عاشوا وتربوا هنا .

وبالتالي لا يجدون غير هذه الأرض وطنا وملاذا. هذا التحدي لو أهمل أكثر من هذا وبقيت المشكلة التي أصبحت معضلة على حالها نعتقد أننا سنجد أنفسنا بعد سنوات أمام مشكلة أكبر قد لا تجد لها أي انفراج، الأمر يحتاج إلى حل جذري لا يحتمل أكثر من لون. السكوت على وضع خاطئ لا يجد نفعا، والحل لا بد أن يأتي بأي حال، ومستقبل الأجيال المقبلة أمانة بين أيدينا يجب أداؤها بكل إخلاص.

fadheela@albayan.ae

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

لأكثر شعبية

الأكثر قراءة

  • ابن جدلان...رحيل حكيم الشعر

    على أطلال منطقة بيشة الجميلة، جنوبي السعودية، ولد شاعر الحكمة الراحل، سعد بن جدلان الأكلبي، فغرف من الشعر أروعه، وأطلق من الحكم أبرعها وأمضاها.

  • الفيس بوك والعقل الجمعي

    ما أكثر الأحاديث والروايات والتفاعلات التي تدور حول مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة «الفيس بوك»، بسبب تأثيره المباشر في الحياة الاجتماعية على جميع الصعد.

  • يوم أن أضعت محفظتي

    ماذا لو أضعت محفظتي ذات يوم؟، وبداخلها جميع الثبوتيات الشخصية، بطاقات الأحوال المدنية، ورخصة القيادة، وبطاقات الائتمان، فبعدم وجود هذه الوثائق أنا فاقد للهوية ومجهول.

  • أدعوكم للاستقالة!

    جاء الاجتماع الأول لمجلس إدارة اتحاد كرة القدم الجديد، برئاسة المهندس مروان بن غليطة، ناجحاً ومثمراً، تم خلاله وضع التصورات للجان المختلفة، في باكورة عمل المجلس الجديد.

  • ذاكرة

    أتذكر تماماً تلك الحكاية القديمة عن تعلق أخي الأصغر بجدتي -رحمها الله- حين كان صغيراً، تبدو التفاصيل حين أستعيدها كأنني أفتح نافذة تواجه الشمس.

  • رسالة إلى طاغية

    سيدي الطاغية... اقتل من تشاء.. كما تشاء.. في أي وقت تشاء.. بأي وسيلة تشاء.. وأي عدد تشاء، فلا أحد لديه وقت للتفكير

  • موسم الشائعات!

    معلوم أن للشائعات مواسم، وما نحن فيه موسمها وأيامها! في المطلق تنمو الشائعات وتتكاثر وتتناثر كما تتناثر ذرات التراب!

  • عزيزي المسؤول

    عزيزي المسؤول، رجلاً كنت أم امرأة، حدود المسؤولية هنا، غير مؤطرة بتلك الشارة البارزة على الزي الرسمي أثناء أوقات الدوام

  • المعرفة وبناء الإنسان

    جسدت توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ببدء الإجراءات التشريعية لإعداد قانون للقراءة.

  • نريدها عادة لا صرعة

    أود أن أبدأ حديثي بقاعدة كونية ثابتة «أنّ كل شيء يتغيّر وأنّ الثابت الوحيد في الحدوث هو التغيّر»، ومن سَبَر أحداث التاريخ..

اختيارات المحرر

تابعنا علي "فيس بوك"