تحذيرات من نزع شعر الأنف

أكد إيريش فويغت، طبيب الأنف والأذن والحنجرة، من جامعة نيويورك الأميركية، أنه من الضروري ترك عادة إزالة شعر الأنف لما لها من أضرار على الصحة العامة.

وبحسب ما نشرته «دوتش فيله» فقد نقلت مجلة «فوكوس» الألمانية عن الطبيب الأميركي قوله، إن شعيرات الأنف تنقي الهواء الذي نتنفسه، ما يبعد الكثير من الشوائب عن الرئة والمجاري التنفسية.

لكن الأمر لا يتوقف على ذلك فقط، ففي المكان الذي تنمو فيه الشعيرات داخل تجويف الأنف، تتكاثر البكتيريا أيضاً. وحين يقوم الشخص بنتف شعيرات الأنف أو قصها، تنشأ أماكن مفتوحة صغيرة، ما يمكن الطفيليات من الدخول إلى المكان. وينتمي الأنف إلى ما يُسمى بـ«مثلث الخطر في الوجه».

والأوردة التي تمر فيه، تكون على اتصال مباشر بالدماغ. وإذا ما وصلت هذه البكتيريا إلى داخل هذه الأوردة، فإنها يمكن أن تتسبب بالتهابات خطيرة، مثل «خراج الدماغ والتهاب السحايا»، وفق فويغت.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon