«موديز» تتوقع «البرميل» بين 40 - 60 دولاراً 2018

أسعار النفط قرب أعلى مستوياتها منذ منتصف 2015

سجلت أسعار النفط أمس أقوى مستوياتها في بداية العام، مع صعود الأسعار إلى أعلى مستوى منذ منتصف 2015 وسط احتجاجات واسعة ضد الحكومة في إيران واستمرار خفض الإمدادات الذي تقوده منظمة «أوبك» وروسيا.

وتم تداول العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي مستقرة عند حوالي 60.40 دولاراً للبرميل (بحلول الساعة 1200 بتوقيت جرينتش)، بعدما صعد في وقت سابق من الجلسة إلى 60.74 دولاراً، مسجلة أعلى مستوياتها منذ يونيو 2015.

واستقرت أيضاً العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت عند نحو 66.80 دولاراً للبرميل، بعدما صعدت إلى 67.29 دولاراً في وقت سابق من الجلسة مسجلة أعلى مستوى لها منذ مايو 2015. وهذه هي المرة الأولى منذ عام 2014 التي يفتتح فيها الخامان العام عند مستوى أعلى من 60 دولاراً للبرميل.

من جانبها، قالت وكالة موديز انفستورز سيرفيس أمس إنها تتوقع أن تتراوح أسعار النفط بين 40 و60 دولاراً للبرميل في 2018 مضيفة أن وفرة إمدادات الغاز الطبيعي الأميركية ستكبح الأسعار حتى مع ارتفاع الطلب. وأضافت «موديز» أنه من المرجح أن تظل الأسعار في نطاق محدود، وربما تتقلب، بفعل مزيج من زيادة الإنتاج الصخري الأميركي وانخفاض الإمدادات العالمية .

وإن كانت لا تزال كبيرة وعدم الامتثال المحتمل بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها، خاصة إذا زاد فتور نمو الطلب». وذكرت الوكالة أن أسعار النفط ارتفعت في أواخر 2017 بدعم من توقعات تمديد «أوبك» اتفاقها لخفض الإنتاج و«اضطرابات سياسية» في الشرق الأوسط.

إنتاج روسيا

من ناحية أخرى، واصل إنتاج روسيا من النفط نموه في 2017 حيث بلغ متوسطه اليومي 10.98 ملايين برميل يوميا مسجلا أعلى مستوياته في 30 عاما، على الرغم من أن وتيرة النمو تباطأت عن 2016 نظرا لمشاركة البلاد في اتفاق عالمي لخفض الإمدادات تقوده منظمة أوبك.

واتفقت أوبك، ومنتجون كبار آخرون على خفض إمداداتهم المجمعة بنحو 1.8 مليون برميل يوميا من بداية 2017 لدعم الأسعار. وقالت روسيا إنها ستخفض إنتاجها بنحو 300 ألف برميل يوميا من أعلى مستوى شهري في 30 عاما عند 11.247 مليون برميل يوميا الذي سجلته في أكتوبر 2016 وحققت الخفض المستهدف بحلول الربع الثاني.

واتفقت أوبك وروسيا على تمديد الخفض حتى نهاية 2018. وأظهرت بيانات وزارة الطاقة الروسية أن إنتاج النفط ومكثفات الغاز بلغ 10.95 ملايين برميل يوميا في ديسمبر، ارتفاعا من 10.94 ملايين برميل يوميا في نوفمبر. وبالأطنان، ارتفع إنتاج النفط إلى 46.322 مليون طن الشهر الماضي من 44.782 مليون طن في نوفمبر ، مدعوما بزيادة 0.2 في المئة في إنتاج روسنفت أكبر شركة منتجة للخام في روسيا.

وبالنسبة لعام 2017 بأكمله، بلغ متوسط الإنتاج 10.98 ملايين برميل يوميا، مقارنة مع 10.96 ملايين برميل يوميا في 2016، و10.72 ملايين برميل يوميا في 2015.

وبالأطنان، بلغ إنتاج روسيا النفطي 546.8 مليون طن العام الماضي، مقابل 547.5 مليون طن في 2016، الذي كان أطول بيوم واحد. وتستخدم رويترز نسبة البرميل إلى الطن 7.33 إلى واحد. وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إن من المتوقع أن يبقى إنتاج النفط في 2018 عند 547 مليون طن إذا استمر الخفض حتى نهاية العام، بموجب الاتفاق.

إنتاج

قالت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها في ديسمبر «من المرجح أن يبقى الإنتاج حول المستويات الحالية في أعقاب قرار أوبك ومنتجين آخرين مؤخرا لتمديد الخفض حتى نهاية 2018.وتعززت أسواق النفط بفعل عام من خفض الإنتاج وطلب قوي من الصين. وبالنسبة لعام 2017، ارتفعت أسعار الخام 20 % إلى نحو 67 دولارا للبرميل.

وإنتاج الولايات المتحدة المتزايد، الذي اقترب من عشرة ملايين برميل يوميا، هو العامل الوحيد الذي يضغط على أفق الأسعار في 2018. وبلغ إنتاج روسيا من الغاز الطبيعي 63.5 مليار متر مكعب الشهر الماضي، مقابل 60.6 مليار متر مكعب في نوفمبر.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon