«هانيويل» على هامش افتتاح مركزها للتميّز بدبي:

22.14 مليار دولار حجم سوق الأمن الإلكتروني للمنطقة 2022

قال مسؤولون في شركة هانيويل العالمية، إن سوق الأمن الإلكتروني في الإمارات ينمو بوتيرة أسرع مقارنة مع دول الشرق الأوسط، التي من المتوقع بحسب تقديرات شركة آي دي سي للأبحاث أن يصل إلى 22.14 مليار دولار (81.32 مليار درهم) بحلول 2022، وذلك بالتزامن مع مشاريع الدولة المتعلقة بالتحول الرقمي ومشروع «دبي الذكية».

إذ يستأثر الإنفاق على حماية المعلومات في الدولة بنحو 11% من إجمالي الإنفاق على قطاع المعلومات محلياً، الذي يتجاوز الـ33 مليار درهم، وفقاً لتقديرات العاملين في القطاع.

بيئة

جاءت تصريحات «هانيويل» على هامش مؤتمر صحفي في دبي أمس لإعلان الشركة عن افتتاح مركز دبي للتميّز في الأمن الإلكتروني، وهو أول مراكز الشركة الخاصة بالتميّز في مجال الأمن الإلكتروني الصناعي والذي تم تأسيسه في مقر الشركة الإقليمي في دبي.

ويهدف المركز الجديد إلى توفير بيئة آمنة خارج نطاق العمليات التشغيلية لاختبار واكتشاف نقاط الضعف والتهديدات المحتملة ضمن شبكات التحكم بالعمليات، فضلاً عن تدريب العملاء من خلال جلسات محاكاة للهجمات الإلكترونية خلال الوقت الفعلي، وتزويدهم بالاستشارات الاختصاصية المتقدمة.

وقال جيف زيندل، نائب الرئيس ومدير عام وحدة «هانيويل للأمن الإلكتروني الصناعي» خلال المؤتمر إن مشاريع الحكومة ودبي الذكية ساهمت في زيادة الطلب في سوق حماية المعلومات، كون الإمارات من أكثر دول المنطقة استهدافاً بالهجمات الإلكترونية الخبيثة، نظراً لتحولها الرقمي، فضلاً عن اقتصادها المتنامي، مشيراً إلى أن هذا الاستثمار الجديد للشركة الأميركية يأتي مدعوماً بعددٍ من المبادرات الحكومية في المنطقة مثل «استراتيجية دبي للأمن الإلكتروني»، التي تم الإعلان عنها خلال العام الماضي والرامية إلى تقوية دفاعات الأمن الإلكتروني ضمن إطار عمليات التحول الرقمي للقطاعات الصناعية.

وسيلعب المركز الجديد دوراً فاعلاً في دعم تطور سوق الأمن الإلكتروني لمنطقة الشرق الأوسط، لافتاً إلى أن احتياجات الأمن الإلكتروني والمخاطر تتوزع على عدد من القطاعات والصناعات التي تحتاج للعمل في بنى تحتية حساسة مثل محطات النفط والغاز، ومحطات الطاقة النووية ومصانع الأدوية.

وأضاف: «المنشأة الجديدة في دبي بمثابة خطوة توسع إضافية لمراكز (هانيويل) للابتكار المنتشرة حول العالم، وسيتم الاستفادة من المركز في التدريبات العملية وأنشطة المصادقة والاختبار والتحقق من صحة الحلول الصناعية في مجال الأمن الإلكتروني.

ويتضمن المركز أنظمة التحكم الموزعة، ونظاماً لمعالجة العمليات الصناعية، بالإضافة إلى توفير أحدث الحلول والبرامج الخاصة بالأمن الإلكتروني الصناعي.

ويشتمل المركز أيضاً على أنظمة لتحليل البيانات ومعدات خاصة بالتواصل بهدف توفير الدعم للجلسات التدريبية، والعروض التقديمية، وورش العمل، وجلسات محاكاة الهجمات الإلكترونية. ويُشرف على المركز فريق عمليات متمرس يعمل بدوام كامل، ويمتاز بخبرته المعمقة في مجال الأمن الإلكتروني الصناعي والتكنولوجيا التشغيلية والتي تشكل بمجموعها عاملاً حاسماً في مساعدة العملاء على التصدي الاستباقي والفاعل للتهديدات الإلكترونية».

حلول

بدوره، قال سافدار آختار، مدير تطوير الأعمال في وحدة «هانيويل للأمن الإلكتروني الصناعي» لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في شركة «هانيويل لحلول العمليات»: في الوقت الذي تتنامى فيه خطورة التهديدات التي تطال بيئات التحكم الصناعية، يكتسب تزويد قوة العمل في القطاع الصناعي بمهارات الأمن الإلكتروني أهمية بالغة.

ويتيح لنا المركز الجديد إمكانية اختبار فعالية حلول وأنظمة التحكم الخاصة بالأمن الإلكتروني ضمن بيئات تحاكي الهجمات الإلكترونية للتحقق من مدى فاعليتها في مواجهة هجمات الفايروسات المختلفة».

وتشمل أنشطة «هانيويل» الأميركية مجال التحكم الآلي، والأجهزة، والخدمات لقطاع النفط والغاز، والتكرير، ولب الورق، وتوليد الطاقة الصناعية، والكيماويات والبتروكيماويات، والوقود الحيوي، وعلوم الحياة، والمعادن، وصناعات التعدين، بالإضافة إلى حلول «المصنع المتصل» وإنترنت الأشياء الصناعية (IIoT) ومنح التراخيص في مجال تكنولوجيا العمليات، والمواد المحفزة، والمكثفات، ومنشآت العمليات، والخدمات الاستشارية لقطاع تكرير المواد البترولية والبتروكيماويات ومعالجة الغاز.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon