مشاركة

الحمادي: مشروع براكة يرسي معايير وممارسات عالمية جديدة

قال المهندس محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، إن مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية الجاري تطويره في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، يعد أول وأكبر مشروع للطاقة النووية السلمية في العالم العربي، منوهاً بدوره في إرساء معايير وممارسات عالمية جديدة في قطاع الطاقة النووية، سواء بالنسبة للمشاريع القائمة أو الجديدة.

وشاركت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية في منتدى الطاقة العالمي المنعقد للمرة الثانية يومي أمس وأول من أمس.

وألقى الحمادي أمس، كلمة افتتاحية لجلسة عامة بعنوان «عصر جديد للطاقة النووية»، سلًط خلالها الضوء على الدور الرئيسي لقادة قطاع الطاقة النووية السلمية في تعزيز نمو وتطوير هذا القطاع على مستوى العالم.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon