استجابة عالية لمبادرة «طموحي» من «جافزا»

تلقت مبادرة «طموحي» التي أطلقتها المنطقة الحرة لجبل علي «جافزا»، التابعة لمجموعة موانئ دبي العالمية قبل نحو عام تقريباً بهدف تقديم تدريب عالي الجودة للخريجين المواطنين الذين لم يوفقوا بالحصول على فرصة عمل بعد استجابة عالية سواء من الشركات أو الخريجين.

ووقعت المبادرة 24 مذكرة تفاهم مع عدد من الشركات العالمية فضلاً عن إكسبو 2020 لتوفير برنامج متكامل ينطوي على المزيد من خيارات التدريب المهني لدعم عدد أكبر من الخريجين الإماراتيين في مسارهم الوظيفي عن طريق تحصيلهم للمعرفة واكتسابهم الخبرة أثناء تدريبهم الوظيفي في الشركات التي يلتحقون بها.

وحرص الفريق المسؤول عن البرنامج على اختيار شركات من مختلف القطاعات الصناعية والتجارية أبرزها النفط والغاز، والخدمات اللوجستية، والسلع الاستهلاكية سريعة الدوران، والمواد الغذائية والمشروبات، والحديد والصلب. ويتلقى المتدرب إرشاداً وتوجيهاً مكثفاً من محترفين ذوي خبرة في مجال عمله.

حيث يكتسب خبرة عملية قيّمة، ومهارات وظيفية متنوعة كمهارات حل المشكلات، وتدريباً على الأعمال التجارية والعديد من المهارات الأساسية الهامة التي تؤثر إيجاباً على مستقبله الوظيفي. وتمتد فترة البرنامج إلى 12 شهراً يحصل خلالها المتدرب على حوافز شهرية وإمكانية التوظيف في الشركات حسب الجدارة والشواغر المتوفرة.

آلاف الطلبات

وقالت خولة علي مدير إدارة المواد البشرية التي تشرف على برنامج طموحي: اكتسبت المبادرة أهمية متزايدة في أوساط الخريجين المواطنين، حيث وصلتنا آلاف الطلبات وقمنا بمقابلة وتقييم المرشحين لضمان استيفائهم لشروط البرنامج الرامي إلى تدريب الخريجين الإماراتيين في أقسام وإدارات الشركات العاملة بـ «جافزا» لصقل وتنمية مهاراتهم ما يعزز من قدراتهم العملية ويحسن من فرص حصولهم على وظائف تناسب تطلعاتهم بعد الانتهاء من فترة التدريب.

وأشارت إلى أن المبادرة تعمل على تأسيس شراكات وخلق فرص جديدة للخريجين المواطنين في القطاع الخاص بهدف تمكينهم وتعزيز مساهمتهم في التنمية الاقتصادية ورفع مشاركة الشباب في سوق العمل. وتعتزم المبادرة مضاعفة عدد المتدربين الملتحقين بالبرنامج خلال العام وتوقيع اتفاقيات مع شركات في قطاعات جديدة مبتكرة.

وقال رمزي الزرعوني المدير العام لشركة أجليتي للخدمات اللوجستية: تتوافق فلسفة برنامج طموحي مع فلسفة شركة أجليتي القائمة على التميز والريادة، فالبرنامج يقدم دعماً كاملاً للمتدربين من المنطقة الحرة ويعتبر فرصة لتنمية وتطوير قدرات الكوادر الوطنية.

وأوضحت المتدربة ميثاء المهيري أن البرنامج أتاح لها فرصة التدرب في قسم السلامة بشركة البداد كابيتال وهو ما شكل تحدياً بالنسبة لها نظراً لمحدودية العناصر النسائية في هذا القسم، لكن الشركة قدمت الدعم اللازم واستطاعت التغلب على جميع التحديات لتحصل في نهاية المطاف على وظيفة دائمة بعد أن أتمت متطلبات البرنامج. ودعت ميثاء الشباب إلى الالتحاق ببرنامج طموحي الذي يفتح آفاقاً واعدةً أمامهم ويزيد من فرصهم للحصول على الوظيفة في المستقبل.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon