مؤشر بنك الإمارات دبي الوطني يرصد «التجزئة» أفضل القطاعات أداءً

تحسن قوي للنشاط التجاري في دبي خلال أكتوبر

أشارت أحدث البيانات، إلى بداية قوية للربع الأخير من عام 2017 في القطاع الخاص غير المنتج للنفط بدبي، وساهمت التوسعات الحادة في الأعمال الجديدة في التحسن القوي للأوضاع التجارية في شهر أكتوبر. وارتفع مؤشر بنك الإمارات دبي الوطني لمراقبة حركة الاقتصاد بدبي، وهو مؤشر مركب معدل موسمياً، تم إعداده ليقدم نظرة عامة دقيقة على ظروف التشغيل في اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط، من 55.2 نقطة في شهر سبتمبر، إلى 55.6 نقطة في شهر أكتوبر.

وكان قطاع الجملة والتجزئة، هو أفضل القطاعات أداءً في شهر أكتوبر. وقالت خديجة حق، رئيس بحوث الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بنك الإمارات دبي الوطني: «يعود التحسن في مؤشر مراقبة اقتصاد دبي، إلى حد كبير، إلى زيادة الإنتاج ونمو الأعمال الجديدة.

وذلك على الرغم من المنافسة الشديدة التي لا تزال تشكل ضغطاً على قوة تسعير الشركات وهوامش الربح. وكانت الشركات التي شملها الاستطلاع، أكثر تفاؤلاً في بداية الربع الأخير من العام، والذي يشكل عادة «موسم الذروة» لقطاع السفر والسياحة.

وتشمل الدراسة، اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط في دبي، مع بيانات قطاعية إضافية منشورة بخصوص قطاعات السياحة والسفر، والجملة والتجزئة، والإنشاءات. وأشار المؤشر إلى أن شركات القطاع الخاص، شهدت زيادة أخرى في النشاط التجاري في شهر أكتوبر، وهذا يعكس جزئياً، تحسن طلبات العملاء. كان معدل النمو حاداً في مجمله، وكان متماشياً بشكل عام مع المتوسط المسجل طوال 2017 حتى الآن. علاوة على ذلك، جاءت البيانات الأخيرة، لتمدد سلسلة النمو الحالية المستمرة منذ شهر مارس 2016.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon