إقبال كبير على المعرض الترفيهي الشامل

اختتمت أمس فعاليات المعرض الترفيهي الشامل والذي شهد حضور أكثر من 130 شركة مشاركة لهذا العام من 55 دولة. ولقي المعرض لهذا العام نجاحاً ملحوظاً وشهد إقبالاً كبيراً من أكثر من 4000 زائر ومشارك.

وزار المعرض الترفيهي الشامل أمس كل من السفير شريف البديوي القنصل العام المصري في دبي والمناطق الشمالية ود.سائد الردايدة القنصل العام الأردني في دبي والمناطق الشمالية وأشادا بأهمية المعرض وعدد الشركات المشاركة فيه وبأهمية هذا القطاع الذي يشهد نمواً مستمراً.

وتم أمس على هامش معرض دبي الدولي لتراخيص العلامات التجارية إعلان تعاون ما بين شركة فرانكورب وشركة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض لوضع استراتيجية مستدامة لاستقطاب كبريات الشركات العالمية في مجال الامتياز والتراخيص للمشاركة في المعرض.

وقال المهندس أنس المدني، نائب رئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة اندكس القابضة إن إحدى أحد أهم الخطوات الناجحة التي قمنا بها ضمن فعاليات المعرض التعاون مع شركة فرانكورب من أجل وضع استراتيجية مستمرة لاستقطاب كبريات الشركات العالمية في مجال الامتياز للمشاركة في المعرض.

نتوقع من خلال هذه الاستراتيجية الثنائية أن تجذب الدورة المقبلة من المعرض أكثر من 100 شركة عالمية و50 شركة محلية عاملة في مجال حقوق الامتياز. ويعتبر هذا التعاون الفرصة السانحة لتسليط الضوء على شركات الامتياز المحلية لكي تظهر بقوة وخصوصا أن هنالك شركات امتياز محلية وخليجية أثبتت نجاحها مثل البرزة وكافيه تو جو.

30 ملياراً

من جهته قال عماد شرف الدين، رئيس مجلس إدارة شركة فرانكورب الشرق الأوسط إن صناعة الامتياز في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تقدر اليوم بحوالي 30 مليار دولار، بمعدل نمو سنوي قدره 27%. يعتبر الشرق الأوسط واحدا من أهم أسواق الامتياز الدولية الواعدة، ويقدر قطاع الامتياز في الإمارات وحدها بقرابة 1.1 مليار درهم.

وأضاف، نسعى من خلال هذه الأحداث إلى تثقيف وتوعية ونشر الوعي بحقوق الامتياز والتمسك بالتزامنا بموقعنا في الشرق الأوسط باعتباره المحور الرئيس لمنح الامتيازات في العالم.

قمة

أما معرض دبي العالمي للألعاب الإلكترونية فاستضاف قمة مطوري الألعاب الإلكترونية في الشرق الأوسط التي جمعت مطوري الألعاب الإلكترونية والرواد في هذه الصناعة للتفاعل مع بعضهم البعض ومناقشة آخر التطورات والإنتاجات ولدعم المواهب الجديدة والمطورين المستقلين لعرض مواهبهم في تطوير ألعابهم الخاصة التي شملت ألعاب الإنترنت وألعاب الشبكات الاجتماعية وتصميم الألعاب وتعريب الألعاب والمؤثرات البصرية.

ومع اختتام فعاليات المعرض أعلنت اللجنة المنظمة للحدث عن أسماء الرابحين في مسابقة مطوري الألعاب وقد فاز كل من ساولو كاماروتي من البرازيل عن فئة أفضل مؤثرات سمعية وفراس أسعد من الكويت عن فئة أفضل مؤثرات بصرية وطارق مختار من السعودية عن أفضل سرد وفارس محمد من السعودية عن فئة أفضل تصميم ومايك رنيفو من الفلبين عن فئة أفضل لعبة إلكترونية.

وحول مشاركتها في قمة مطوري الألعاب الإلكترونية، قالت مطورة ألعاب الفيديو الإماراتية فاخرة المنصوري مؤسسة والرئيس التنفيذي لاستوديو تطوير الألعاب هايبر هيومنز: إنني سعدت جدا بمشاركتي في هذه القمة، حيث انها تعتبر من المبادرات المهمة التي تعزز الثقة وتؤسس للمنافسة سليمة بين مطوري الألعاب، أنا أقيم وأثمن جعل الحدث مفتوحا للمداخلات العالمية، الأمر الذي يجعل التحدي أكبر وأشمل، على المستوى العالمي.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon