تجزئة

«سبار» تدخل الشرق الأوسط وتعتزم افتتاح 8 متاجر في أبوظبي

أعلن العضو المنتدب لشركة سبار انترناشونال الهولندية لبيع المواد الغذائية بالتجزئة، أمس، أن الشركة تعتزم دخول الشرق الأوسط وتطمح لامتلاك 30 متجرا في المنطقة بنهاية العام 2015. وقال جوردون كامبل لرويترز: إن الشركة التي تمتلك نحو 12 ألف متجر في أنحاء العالم ستقوم بافتتاح 8 متاجر في أبوظبي واثنين في قطر وواحدا في لبنان بنهاية العام الحالي.

وأضاف العضو المنتدب للشركة ان سبار تنوي التوسع بدرجة أكبر في الإمارات وتتطلع أيضا إلى دخول سلطنة عمان والسعودية على مدى الأعوام الثلاثة القادمة. وقال: "سينصب تركيزنا على تشكيلة من الأغذية الطازجة مع توفير منطقة للجلوس في المتاجر الصغيرة".

ويعمل بالفعل في الإمارات شركات تجزئة أجنبية مثل كارفور وجيان إلى جانب أسماء محلية مثل اللولو، مما يعني أن المنافسة محتدمة. لكن كامبل قال: إنه مازال هناك مجال للنمو في هذه السوق. وقال: "أينما ذهبنا يقولون إن السوق متشبعة. حقيقة الأمر أن سوق المواد الغذائية دائمة التطور بأفكار ومفاهيم جديدة".

وقال كامبل: إن ميزة سبار ستتمثل في متاجرها الصغيرة وأسواق السوبرماركت الكبيرة التي تبلغ مساحتها نحو 1800 متر مربع في حين يركز باعة تجزئة آخرون في المنطقة على الأسواق العملاقة التي يبلغ حجمها نحو عشرة آلاف متر مربع.

وتبرم الشركة الهولندية شراكة مع جمعية أبوظبي التعاونية وهي شركة تجزئة محلية وذلك لدخول الشرق الأوسط والتوسع في المنطقة. وقال كامبل: إن سبار تتوقع أن تدر أنشطتها في منطقة الشرق الأوسط إيرادات تتجاوز المليار دولار في غضون خمس إلى عشر سنوات. وأضاف أن الشركة تتوقع أن تبلغ الإيرادات العالمية 43 مليار دولار في 2012 بزيادة نسبتها 4.5% عن العام السابق.

والنمسا والنرويج هما أكبر سوقين للشركة الهولندية في أوروبا من حيث حجم الإيرادات إلى جانب أسواقها الرئيسية أستراليا وجنوب افريقيا والصين. وبنهاية 2015 تتوقع سبار أن تصل الإيرادات إلى 50 مليار دولار مع توسعها ودخولها في عدد من الأسواق الجديدة.

طباعة
comments powered by Disqus
خدمة RSS LinkedIn يوتيوب جوجل + فيسبوك تويتر Instagram

الأكثر شعبية

ملفات البيان

  • خطة أممية جديدة تمدّد محادثات اليمن

    أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد تمديد مشاورات السلام اليمنية مدة قصيرة، بعد تسليمه أمس الوفد الحكومي والانقلابيين رؤية للحل الشامل تتضمن، وفق مصادر «البيان»، جزأين..

منتدى صندوق النقد الدولي

اقرأ أيضا

اختيارات المحرر

  • «صلالة» مقصد الإماراتيين في العطلات القصيرة

    تحول مناخي لافت يجعل من «صلالة» مقصداً للسياح من كافة أنحاء المنطقة خلال فصل الخريف الذي يعتبر ذروة الموسم السياحي حيث تتجسد الطبيعة بكافة أشكالها خلال هذه الفترة.

  • زيورخ: عروس تغفو في حضن الألب

    هل تذكرون هايدي؟ مسلسل الكرتون الذي تابعناه بشغف عندما كنا صغاراً، ما رأيكم بزيارة المدينة التي تربت فيها بطلة هذا المسلسل، هناك في وسط سويسرا وعند الطرف الشمالي الغربي لبحيرة زيورخ.

  • البوسنة والهرسك: جنة البلقان تستهوي الخليجيين

    يتعاظم حضور البوسنة والهرسك في برامج السياح الخليجيين بعد أن بدأ الناس يعرفون ما تقدمه البلاد. وليست الطبيعة البكر والخضرة الغنّاء ومناظر الطبيعة الجبلية والأنهار والبحيرات الصافية إلا غيضاً من فيض مما يجذب الزوار ويأسر الأنظار.

  • ماليزيا: أرض الأحلام تغري ضيوفها لزيارتها

    أنت الآن في أرض الأحلام التي تستقبلك بـ «سلامات تانغ» والتي تعني «مرحباً في اللغة الماليزية»، وتعبر عن مشاعر الصداقة والمحبة الدائمة لدى الماليزيين.

  • جورجيا: الرقص مع السحاب على سفوح الجبال

    طبيعة تسحر القلوب، ومناظر خلابة أقرب إلى لوحات فنية رسمها فنان، إنها جورجيا هذا البلد الذي يشتهر بمناطق الجذب السياحية الكثيرة، وبموارده الطبيعية المتمثلة في الأنهار والعيون والجبال.

تابعنا علي "فيس بوك"

Happiness Meter Icon